St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   002-Hal-Takhdemny-Ana
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل تخدمني أنا؟! - إدوارد سوريال عبد الملاك، الأقصر

29- الخدمة المادية

 

جـ) الخدمة المادية:

St-Takla.org         Image: The Apostles Paul and Peter confront Simon Magus before Nero, Filippino Lippi صورة: لوحة الفنان فليبينو ليبي، القديسان بطرس وبولس يجابهان سيمون ماجوس الساحر أمام نيرون

St-Takla.org Image: The Apostles Paul and Peter confront Simon Magus before Nero, Filippino Lippi

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الفنان فليبينو ليبي، القديسان بطرس وبولس يجابهان سيمون ماجوس الساحر (سيمون الساحر) أمام نيرون

وهي تلك التي تتصور فيها عبادة المادة في أبشع صورها، حيث تصبح الخدمة المكرسة تجارة هدفها جمع المال وقد أشرنا إليها إشارة عامة في مقدمة هذا الموضوع. تلك التي لا ينطبق عليها سوى وصف السيمونية... لأننا نرى أن السيمونية ليست فقط هي شراء وضع اليد بالمال، ولكنها تكون أيضًا في المساومة المالية على منح أي خدمة كنيسة، فمن يدفع قليلًا ينال خدمة قليلة، ومن يدفع كثيرا ينال خدمة أكثر، ومن ليس له ويكون محتاجًا للرعاية والاهتمام لا يجد سوى الفتات الساقط من موائد خدمات تؤدي للقادرين والأغنياء!!!، ولذلك فإن طابع الخدمة المادية المميز هو التركيز على رعاية الأغنياء والقادرين، حيث نجد أن معظم جهد الخدمة موجه إلى هذه الفئة، وفي داخل أسرهم، كأن هؤلاء فقط هم الذين يعنون بالرعاية!!، فالافتقاد لا ينم ألا لهم، والخدمات الكنسية تؤدي لهم بالتفصيل، ودون أي نقص في شعائرها وطقوسها، والمجاملة نجدها واضحة معهم، فمن يخطئ منهم لا يحاسب، ومن يطلب إجراءًا استثنائيًا في أي خدمة كنيسة نجد أنه من الممكن أن يكون له هذا. أما الفقير والمحتاج فقد لا نجد بالنسبة له سوى الازدراء وربما الطرد، وعلى الأقل السلبية في الرعاية، وقد نسينا أن مثل هؤلاء سيستقبلوننا في المظال الأبدية (لو9:16) حيث يجيب الملك ويقول الحق أقول لكم بما أنكم فعلتموه بأحد أخوتي هؤلاء الأصاغر فبي قد فعلتم (مت40:25).

أن النظرة الأمنية للخدمة تضع مثل هؤلاء في المرتبة الأولى لأنهم هم الفئة المحرومة التي كانت خدمة الأغنياء والقادرين لها أيضًا أهميتها خاصة أنها الفئة التي قد يغريها الجاه والمال ويبعدها عن المسيح، لكن لا يمكننا أن نتصور أن يكون تركيز الخدمة كله على هذه المجموعة فقط...!! ويقول حزقيال النبي عن مثل هذه الرعاية هذه الكلمات "هكذا قال السيد الرب للرعاة ويل لرعاة إسرائيل الذين كانوا يرعون أنفسهم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). ألا يرعى الرعاة الغنم؟ تأكلون الشحم وتلبسون الصوف، وتذبحون السمين ولا ترعون الغنم. المريض لم تقووه، والمجروح لم تعصبوه، والمكسور لم تجبروه، والمطرود لم تستردوه، والضال لم تطلبوه، بل بشدة وبعنف تسلطتم عليهم فتشتت بلا راع وصارت مأكلًا لجميع وحوش الحقل وتشتت" (حز2:3 -5).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/002-Hal-Takhdemny-Ana/Do-You-Serve-Me-29-Materially.html