St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir  >   008-Yatakadam-Fi-Al-Hekma-Wal-Kama
 

كتب قبطية

كتاب إذا كان المسيح إلها فكيف كان يتقدم في الحكمة والقامة؟ - القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

9- رأي أثناسيوس الإسكندري في المسيح الكلمة

 

St-Takla.org         Image: Pope Athanasius I of Egypt, stained glass window صورة: القديس أثناسيوس الرسولي البابا العشرون، نافذة زجاج معشق

St-Takla.org Image: Pope Athanasius I of Egypt, stained glass window

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس أثناسيوس الرسولي البابا العشرون، نافذة زجاج معشق

ويقول القديس أثناسيوس الرسولي:

"الكلمة باعتباره الكلمة ليس هو الذي تقدَّم، فهو الكامل من الآب الكامل، وهو لا يحتاج شيئًا بل هو يأتي بالآخرين إلي التقدُّم، ولكن كُتِبَ هنا أنَّه يتقدَّم إنسانيًا، حيث أنَّ التقدُّم هو خاص بالبشر، ولذا فالإنجيلي وهو يتكلَّم بدقَّة وحذر قد ذكر القامة عندما تحدَّث عن التقدُّم، ولكن لكونه الكلمة واللَّه فهو لا يُقاس بالقامة، التي تخصّ الأجساد، إذًا فالتقدُّم هو للجسد، لهذا ففي تقدُّمِه كان يزداد أيضًا ظهور اللاهوت أكثر فأكثر كلما ازدادت نعمته كإنسان أمام كلِّ الناس، فهو كطفلٍ حُمل إلي الهيكل، وحينما صار صبيًا بقي هناك في الهيكل وكان يسأل الكهنة حول الناموس. وكان جسده ينمو شيئًا فشيئًا والكلمة كان يُظهر نفسه فيه (في الجسد).. أنَّ التقدُّم في الحكمة، ليس هو تقدمًا للحكمة ذاتها، لكن بالأحرى هو تقدُّم للناسوت في الحكمة لأنَّ يسوع "كَانَ يَتَقَدَّمُ فِي الْحِكْمَةِ وَالْقَامَةِ وَالنِّعْمَةِ" .. لأنَّه هكذا بازدياد الجسد في القامة كان يزداد فيه ظهور اللاهوت أيضًا ويظهر للكل أنَّ الجسد هو هيكل اللَّه، وأنَّ اللَّه كان في الجسد.. وكما قلنا، أنَّه تألَّم بالجسد، وجاع بالجسد، وتعب بالجسد، هكذا يكون معقولًا أيضًا أنْ يُقال أنَّه تقدَّم بالجسد لأنَّ أيّ تقدُّم مثل الذي شرحناه لا يمكن أنْ يحدث للكلمة بدون الجسد، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. لأنَّ فيه كان الجسد الذي وهو يدعوه جسده، وذلك لكي ما يظلّ تقدُّم البشر مستمرًا ولا يضعف، بسبب وجود الكلمة في الجسد. أذًا، فالتقدُّم ليس للكلمة كما أنَّ الجسد لم يكن هو الحكمة، ولكن الجسد صار جسد الحكمة، لذلك فكما سبق أنْ قلنا ليست الحكمة كحكمة هي التي تقدَّمت في ذاتها، ولكن الناسوت هو الذي تقدَّم في الحكمة، بأنْ يرتفع شيئًا فشيئًا فوق الطبيعة البشريًة وبأنْ يتألَّه ويصير ظاهرًا للجميع كأداة الحكمة لأجل عمل اللاهوت وإشراقه. لذلك فالبشير لم يقل: "أن الكلمة تقدم"، لكن "يسوع" وهو الاسم الذي دُعي به الربّ عندما صار إنسانًا حتى يكون التقدم هو للطبيعة البشريّة. [ضد الأريوسيين 3: 51-53].


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir/008-Yatakadam-Fi-Al-Hekma-Wal-Kama/Growing-in-Wisdom__09-Pope-Athnasius.html