St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir  >   006-Al-Engil-Kayfa-Koteb
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الإنجيل: كيف كُتِبَ؟ وكيف وصل إلينا؟ - القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

101- مصادر إنجيل لوقا وتاريخ تدوينه

 

ويبدأ القديس لوقا الإنجيل الثالث بالمقدمة التالية "إذ كان كثيرون قد أخذوا يدونون قصة تلك الأحداث التي جرت يقينًا بيننا. كما تسلمناها من أولئك الذين رأوا بأعينهم وكانوا خدامًا للكلمة. رأيت أنا أيضًا إذ قد تتبعت كل شيء منذ الابتداء بتدقيق، أن أكتبها لك بحسب ترتيبها أيها العزيز ثيئوفيلوس. حتى تتحقق من صحة تلك الأمور التي تعلمتها (235)".

ومن هذه المقدمة نعرف الحقائق التالية:

St-Takla.org Image: Ancient manuscript scroll of the Holy Bible صورة في موقع الأنبا تكلا: لفافة مخطوط قديم للكتاب المقدس

St-Takla.org Image: Ancient manuscript scroll of the Holy Bible

صورة في موقع الأنبا تكلا: لفافة مخطوط قديم للكتاب المقدس

إنه كان هناك كثيرون قد سبقوا القديس لوقا في تدوين رواية التسليم الرسولي كما سلمه تلاميذ المسيح ورسله شهود العيان.

وهذه الأحداث التي جرت كانت معاصرة للقديس لوقا وكانت معروفة لديه معرفة يقينية "التي جرت يقينًا بيننا"، وقد تسلمها من الرسل شهود العيان الذي تبعهم وتتلمذ على يديهم وكرز معهم.

وقد قام هو أيضًا بتدوين ما عمله وعلمه السيد المسيح متتبعًا كل شيء من الأول بتدقيق وسجل كل شيء ودونه بحسب ترتيبه الصحيح وبكل دقة المؤرخ المدقق وروحه.

فقد تبع القديس لوقا تلاميذ المسيح ورسله شهود العيان واستلم منهم الإنجيل شفاهة وأجزاء منه مدونة، حيث زار الكنائس الرسولية الرئيسية فيما بين أورشليم وإنطاكية وروما، وكرز مع مؤسسيها وقادتها من الرسل وخدم معهم وتعامل معهم مباشرة. فقد تقابل مع القديسين بطرس وبرنابا ومرقس في إنطاكية، كما تقابل مع القديس مرقس أنها في روما، وفى أورشليم تقابل مع يعقوب أخي الرب وكثيرًا من الرسل والشيوخ الذين كان الكثيرون منهم ما يزالون أحياء (236)، وكان في إمكانه أن يقابل العذراء القديسة مريم هناك أيضا، وذلك في رحلة القديس بولس الأخيرة، كما قابل فيلبس المبشر وبناته ومن كان معهم من الرسل في قيصرية وقضى سنتين مع القديس بولس فيها (237). وكان أمامه خلال سنوات سجن القديس بولس الأربع في قيصرية وروما وقت كافي ليقوم بعملية جمع شاملة للتسليم الرسولي الشفوي والمكتوب والذي استلمه من الرسل شهود العيان مباشرة، وليقوم أيضًا بدراسة واسعة وبحث دقيق للاستلام والحصول على المعرفة والمعلومات والنصوص والآيات سواء المكتوبة أو المحفوظة شفويًا. وكان أمامه كم كبير من الأقوال والأعمال التي تسلمها من الرسل شهود العيان ومن العذراء القديسة مريم والتي تسلم منها روايات وأحداث الفصلين الأولين، خاصة أحداث الحبل بالمسيح وميلاده وطفولته وصبوته، ويشير هو نفسه إلى ذلك بقوله "وأما مريم فكانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به في قلبها (238)"، وكانت أمامه تحفظ جميع هذه الأمور في قلبها (239)". (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ويحتمل إنه قابلها فيما بين سنة 57 وسنة 59 م (أو 58-60).

وكان عليه أن يختار بإرشاد الروح القدس وينتقى بدقة مما تسلمه سواء شفاهة أو مكتوب، ويقوم بتدوين الإنجيل وكتابته على التوالي وبحسب الترتيب الدقيق والصحيح للأحداث وهو مسوق من الروح القدس الذي قاده وعلمه وأرشده وذكر أثناء التدوين والكتابة وساعده على اختيار الأقوال والأعمال بحسب الهدف الذي كان يكتب الإنجيل لأجله وبحسب غاية الروح القدس نفسه وتوجيهه وإرادته، وحفظه من الخطأ والزلل وعصمه.

وقد كُتب الإنجيل للقديس لوقا فيما بين سنة 58 و63 م قبل انتهاء سجن بولس في روما، وقد كتبه قبل كتابة سفره الثاني، سفر أعمال الرسل قبل إلى يتقرر مصير بولس الرسول حيث ينتهي السفر والقديس بولس أسير في روما.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir/006-Al-Engil-Kayfa-Koteb/The-Holy-Bible_Writing-n-Reaching-Us__101-Luke-Gospel-Sources.html