St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes  >   001-Nashid-El-Anshad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

37- شماله تحت رأسي، و يمينه تعانقني

 

St-Takla.org Image: Coptic icon of St. John صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية للقديس يوحنا

St-Takla.org Image: Coptic icon of St. John

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية للقديس يوحنا

قالت العروس "إني مريضة حبًا".. إن مرض الحب قد يحدث إعياء بسب فرط السعادة. هذا ما اختبره القديسون عندما بلغوا حد الإحساس الكامل بحضور الرب معهم. إن أفراح حضور الرب تفوق طاقة احتمال الإنسان الترابي. والإناء الخزفي ليست به قدرة طبيعية لاحتواء الرب ومجده، ومن ثم نحتاج إلي قوة من الرب لكي نستأهل للتمتع بحضوره المجيد.. هذا ما حدا بالعروس أنها من فرط سرورها شرعت تنادي من حولها ليساعدوها ويسندوه.. فاستجاب حبيبها نفسه لندائها واضعًا ذراعه الحنونة حولها رافعا رأسها بيده.. إنها في حضنه تمامًا.

عندما كان يوحنا الحبيب أسيرًا منفيًا في جزيرة بطمس، ورأي الرب في جلاله سقط عند رجليه كميت فوضع يده اليمنى عليه (رؤ 1: 17).. تلك هي اليد التي رآها يوحنا نفسه مثقوبة ومسمرة فوق الصليب، ورآها بعد ذلك مرفوعة بالبركة وقت صعوده إلي السماء. وإذ وضع يمينه عليه ملأ قلبه سلامًا وبدد كل مخاوفه.. لقد اختبر يوحنا.. وهو التلميذ الذي كان يسوع يحبه.. اختبر قول العروس في النشيد "شماله تحت رأسي ويمينه تعانقني"، حينما اتكأ وقت العشاء الأخير في حضن يسوع وعلي صدره (يو 13: 23 – 25). ونشكر الله أن له حتى الآن مكانًا في حضنه لكل واحد ممن يجبونه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-037-CH2-Head.html