St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   02_B
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

جزيرة بَطمْس

 

اللغة الإنجليزية: Patmos - اللغة العبرية: פטמוס - اللغة اليونانية: Πάτμος.

 

جزيرة في الأرخبيل الرومي تسمّى الآن "بطمو" على بعد نجو 30 ميلًا جنوب ساموس Samos Island على شاطئ آسيا الصغرى الجنوبي للغرب (في الطرف الجنوبي الشرقي من بحر إيجه Aegean Sea (الأرخبيل اليوناني) على بعد نحو 35 ميلًا من ميليتس في أسيا الصغرى). كان من عادة الدولة الرومانية أن تنفي إليه المذنبين والمجرمين. والراجح أن يوحنا الانجيلي نفي إليها في سنة 94 ب.م. في زمان دوميتيانس (رؤ 1: 9).

وتربتها مجدبة لأن أكثر أراضيها صخور قاحلة مغطاة بقليل من التراب، قيل أنها بقايا بركانية. وعلى مسافة قليلة من الشاطئ صومعة داخلها كهف يظنّ أن يوحنا كتب فيها سفر الرؤيا.

وهي جزيرة جبلية غير منتظمة الشكل، يبلغ طولها عشرة أميال، وعرضها في الشمال نحو ستة أميال. ويبلغ ارتفاع أعلى جبل فيها وهو جبل القديس إلياس أكثر من 800 قدم. وهي جزيرة جرداء عارية، وأن كانت بعض المراجع التاريخية تذكر أنها كانت في العصور الوسطى تغطيها الأشجار حتى دعاها الطليان "بالموزا" Palmosa أو جزيرة النخيل. كما تذكر بعض المراجع القديمة أنها كانت مغطاة بأشجار البلوط. ولكن يبدو أن الزمن قد عفا على كل ذلك، وتركها جرداء بلقعًا.

وتاريخها القديم يحوطه الغموض رغم بعض الإِشارات إليها في بعض المراجع القديمة، فقد ذكرها تيوسيديتس وبليني واسترابو. ولم تصبح للجزيرة أهمية إلا في العصر المسيحي، فإليها نفي الرسول يوحنا في عهد الامبراطور دوميتيانوس، وهناك رأي رؤاه وسجلها في سفر الرؤيا (رؤ 1: 9 11).

ويذكر تقليد قديم سجله ايريناوس ويوسابيوس وجيروم، أن القديس يوحنا نفي إليها في 95 م. في السنة الرابعة عشرة من لدوميتيانوس، وأنه عاد إلى أفسس في حكم نرفا في 96م.

وفي 1088 م. بدأت مرحلة جديدة في تاريخ الجزيرة حين بنى الراهب "كريستودولوس" ديرًا باسم القديس يوحنا، في موقع هيكل أرطاميس القديم. وبمرور الزمن تضاعف عدد الأديرة والكنائس وأنصرف الرهبان إلى نشر التعليم، فجمعوا مكتبة كبيرة، لم يبق منها إلا جزء صغير في دير كريستودولوس. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وكانت بطمس قلعة للروم الأرثوذكس، ولكنها في 1453م اضطرت للاستنجاد ببابا روما لصد هجمات الأتراك. وفي القرن السادس عشر خضعت لحكم الأتراك مع التمتع بالحكم الذاتي، ولكنها في 1832 م. أصبحت خاضعة تمامًا للسيادة التركية. وفي 1912 م. انتقلت للحكم الطليان، في 1947 تخلوا عنها لليونان.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/02_B/B_134.html