St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-009-Bishop-Moussa  >   001-Kayfa-Atakheth-Kararan
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كيف أتخذ قرارًا؟ - الأنبا موسى أسقف الشباب

10- كيف أميز مشيئة الله؟ | العلامات، القرعة الهيكلية

 

والآن وبعد أن أدركنا:

1- ضعفنا البشرى ومحدودية معرفتنا بالحاضر وجهلنا بما يخبؤه المستقبل.

2- ضرورة توافق مشيئتنا مع مشيئة الله المحب، القادر على كل شيء، صانع الخيرات... مع قناعة كاملة وثقة في حنان الله وحكمته.

3- ضرورة الاحتماء بمظلة الصلاة وروح التسليم طوال مسيرتنا ونحن نناقش موضوعًا معينًا، لنستطيع أن نضمن التدخل الإلهي بالصورة المناسبة وفي اللحظة المناسبة.

St-Takla.org         Image: Vincent van Gogh - Portrait of Dr Gachet Seated at a Table - Auvers sur Oise, June 1890 صورة: لوحة من عمل الفنان فينسينت فان جوخ، د. جاشيت جالس على منضدة، أوفريه سور أويس، يونيو 1890

St-Takla.org Image: Vincent van Gogh - Portrait of Dr Gachet Seated at a Table - Auvers sur Oise, June 1890

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة من عمل الفنان فينسينت فان جوخ، د. جاشيت جالس على منضدة، أوفريه سور أويس، يونيو 1890

4- ضرورة أن تتناغَم كل قوى النفس، وتعمل معا، بقيادة روح الله القدوس، فيأخذ كل من: الضمير والعقل والنفس والجسم والمجتمع، الدور المناسب، بالحجم المناسب.

5- أهمية سؤال الله باستمرار، والتشاور مع أب الاعتراف، والدخول في حوار هادئ وهادف، دون تشبث أو عناد، بل في إحساس بالضعف والقصور، والحاجة إلى مشورة بناءة.

بعد كل ذلك... كيف أميز مشيئة الله؟ هل هناك علامات معينة استطيع بها أن أتأكد أن ما استقر عليه الرأي هو مشيئة الله؟

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

العلامات:

يتصور البعض ضرورة أن يعطينا الرب علامات معجزية أو محددة، نتعرف بها على مشيئة الله، كأن نحلم بشيء، أو يحدث شيء محدد، أو نسمع كلمة معينة من شخص ما... الخ. ولكن هذا الأسلوب غير سليم لأسباب:

1- إن الله أعطانا روحه القدوس ليرشدنا إلى جميع الحق، فلا يصح أن نتعامل مع الله من باب الخرافات والتخمين والرؤى والأحلام، لأنه حاضر معنا، وعامل فينا وقادر على إرشادنا...

2- سهولة تدخل عدو الخير في هذه الأمور، إذ يعرف إلحاحنا عليها واهتمامنا بها، وهكذا يصور لنا هذه العلامة أو تلك ليسقطنا في حفرة...

3- احتمالات الخداع النفساني، فلا شك أن الأحلام مرآة لشهوات واهتمامات النفس، فإذا اشتهيت أمرًا ما -حتى إذا كان سلبيًا- فمن الممكن أن يدخل في أحلامي، ويحدث الارتباك... وحتى الانحراف.!

وهكذا فالإنسان المؤمن لا يعلق نفسه بأمور غريبة، فكم أضاعت الرؤى والأحلام قديسين فقدوا الإفراز أو الاتضاع، وانساقوا وراء إيحاءات عدو الخير. وهناك باب في بستان الرهبان مخصص لهذا الخطر. كما أن القديس انطونيوس الكبير يعتبر فضيلة الإفراز أهم الفضائل، وبدونها تتحول الفضائل إلى رذائل. فهذا يصلى دون إفراز لدوافعه، فيطيل في صلاته طالبًا مديح الناس، فَتُحْسَب صلاته عليه ولا تبني حياته إطلاقًا، بل بالحري تضخم من ذاته فيسقط في الكبرياء... وهكذا.

لذلك لا يصح أن ننتظر علامات غريبة لنعرف مشيئة الله في أمر ما، بل هناك روح الله القدوس، وهناك التفكير الإنساني، وأب الاعتراف، والأسرة والأحباء المشيرين... إلخ.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

القرعة الهيكلية:

يلجأ البعض إلى هذا الأسلوب لكي يتعرف على مشيئة الله، ولكن هذا الأسلوب غالبًا ما لا يكون مناسبًا... والحالة الوحيدة التي يكون فيها مناسبا تستلزم شروطًا صعبة التنفيذ وهي:

1- إن يكون الإنسان مخلصا تماما في التعرف على مشيئة الله، وتاركا النتيجة بصفة نهائية وحاسمة لله.

2- إن يكون الاختيار بين أمرين متساويًا تمامًا بحيث استحال على الإنسان أن يختار هذا ويترك ذاك.

3- ألا يتردد الإنسان بعد خروج النتيجة بل يعتبرها نهائية.

وعموما، هذه الأمور صعبة التواجد في الحياة اليومية، إذ لابد أن يجد الإنسان -بروح الله، وبالتفكير، وبالمشورة- ما يجعله يرجح كفة على الأخرى. وما نلاحظه عمومًا أن الإنسان بعد خروج النتيجة يتضح انه:

1- إما كان يشتاق إليها فيستريح، وقد يكون اشتياقه على أساس خاطئ.

2- وإما انه كان ينتظر الرفض مثلا فتأتى النتيجة بالإيجاب (أو العكس)، فيطلب تكرار القرعة.

3- وإما انه أقتنع فيما بعد باختيار لم تفرزه القرعة فيتشكك... انه خالف المذبح.

لهذا فيستحسن عدم اللجوء إلى القرعة الهيكلية عموما، ما لم تتوافر الشروط التي ذكرناها قبلا. وإذا ما تحير الإنسان فعليه أن يلجأ إلى المزيد من الصلاة والتفكير والتشاور والرب سيحسم الأمر لأولاده سلبًا أو إيجابًا بآلاف الوسائل.

إن الآباء الرسل لم يلجأوا إلى القرعة إلا:

1- قبل حلول الروح القدس...

2- في حالة تساوى الاختيارات، فالشروط توافرت بالتساوي بين متياس ويوسف (أع1: 21-26).

3- فلنصلى من عمق القلب طالبين تدخل الرب، وإرشاده، وحسمه للأمور، وقطعا سيتدخل، ويوضح كل شيء!

فهرس كتاب كيف أتخذ قرار للأنبا موسى أسقف الشباب

(1) مقدمة كتاب: كيف أتخذ قرار؟ | (2) أهمية اتخاذ القرار | (3) سمات الحكمة الإلهية | (4) خطورة الحكمة البشرية | (5) القوى الإنسانية المشتركة في اتخاذ القرار: الروح - الضمير - العقل - النفس - الجسم | (6) مثال في اتخاذ قرار اختيار شريكة الحياة | (7) يجب أن تكون قوى اتخاذ القرار متناسقة و مترابطة | (8) مظلة الصلاة | (9) ضوابط اتخاذ القرار | (10) كيف أميز مشيئة الله؟  العلامات - القرعة الهيكلية | (11) إذن كيف أعرف مشيئة الله؟


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-009-Bishop-Moussa/001-Kayfa-Atakheth-Kararan/How-to-Take-A-Decision-10-God-s-Will.html