St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy  >   002-Tabseet-El-Iman
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب سلسلة محاضرات تبسيط الإيمان - الأنبا بيشوي مطران دمياط

50- مَنْ هم الذين يتمِّمون النبوات؟

 

St-Takla.org Image: Trial of Jesus, Pilate presenting Jesus صورة في موقع الأنبا تكلا: محاكمة يسوع، بيلاطس يقدم يسوع

St-Takla.org Image: Trial of Jesus, Pilate presenting Jesus

صورة في موقع الأنبا تكلا: محاكمة يسوع، بيلاطس يقدم يسوع

إن المهم في إتمام هذه النبوات؛ أن بعضها لم يقم بإتمامها أصدقاء للسيد المسيح، ولكن تممها الذين قتلوه وليس أصدقاؤه!!

فقد تنبأ عن تلميذه الذي خانه "أيضًا رجل سلامتي الذي وثقت به آكِلُ خبزي رفع علىَّ عقبه" (مز41: 9). وأيضًا "فقال لي الرب ألقها إلى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به فأخذت الثلاثين من الفضة وألقيتها إلى الفخاري في بيت الرب" (زك11: 13).

وهذا ما حدث بالفعل، فقد أخذوا الثلاثين من الفضة واشتروا بها حقل الفخاري..

إن رؤساء الكهنة.. يهوذا الإسخريوطي.. بيلاطس البنطي Pontius Pilate.. هيرودس الملك.. كل هؤلاء قد تمموا النبوات مع أنهم كانوا أعداءً للسيد المسيح.

فقد تنبأ الكتاب عن قتل أطفال بيت لحم "هكذا قال الرب: صوت سمع في الرامة Rama، نوح بكاء مر، راحيل تبكى على أولادها وتأبى أن تتعزى عن أولادها لأنهم ليسوا بموجودين" (أر31: 15) فعندما أرسل هيرودس وقتل كل أطفال بيت لحم من سن سنتين فما دون، هرب السيد المسيح إلى أرض مصر لكي يتمم لنا الفداء ويُصلب عنا.. لم يهرب من الخوف، بل من أجل أن يبدأ رسالته ويُعلِّم تعاليم العهد الجديد، ثم يقدّم نفسه ذبيحة فداءً عن حياة العالم كله.

حقًا "من الآكل خرج أكل ومن الجافي خرجت حلاوة" (قض14: 14). لأن أعداء المسيح قد حققوا جزءًا هامًا من النبوات التي كُتبت عنه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy/002-Tabseet-El-Iman/Simplifying-the-Faith__050-Bible_12-Prophecies-2.html