St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   20_F
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

الفَقير | الفقراء

 

St-Takla.org Image: Poor people, photo from St-Takla.org 's journey to Ethiopia, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008. صورة في موقع الأنبا تكلا: بعض الفقراء - من ألبوم صور دير ديبراليبانوس في عيد نقل جسد الأنبا تكلاهايمانوت، مايو 2008 - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008.

St-Takla.org Image: Poor people, photo from St-Takla.org 's journey to Ethiopia, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008.

صورة في موقع الأنبا تكلا: بعض الفقراء - من ألبوم صور دير ديبراليبانوس في عيد نقل جسد الأنبا تكلاهايمانوت، مايو 2008 - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008.

ليس توزيع بركات الله في الحياة توزيعًا خاليًا من العدل أمرًا مثاليًا في نظره ومع هذا فلا بد من ظهور فروق بين إنسان وآخر في ما يملكه منها. فعندما دخل بنو إسرائيل أرض كنعان وزّعت الأراضي بين الجميع. والشريعة الموسوية وإن سمحت ببيع الأملاك الخاصة إلا أنها وضعت تعديلًا بهذا الصدد ينصّ على وجوب عودة الأملاك إلى وارثيها بعد خمسين سنة من بيعها (لا 25: 13 و23). ومع ذلك فالفقر لسبب ما موجود في الحياة. أما الفقر الناجم عن الكسل والجرائم الفردية فكان مبدئيًا محرّمًا عند العبرانيين. وكان الفقر في عرف الحكم الكهنوتي عقابًا من الله. بيد أن الله يحبهم ويعطف عليهم. فكان جميع الفقراء ولا سيما الأرامل والأيتام منهم والغرباء يلقون العناية منه ومن المؤمنين الأتقياء. وقد أحسن إليهم الناموس. فكان من حق الجائع مثلًا أن يقطف ويأكل من كرم غيره وحقله ليسدّ جوعه الوقتي (تث 23: 24 و25). وكانت بقايا الحصاد والمواسم حصة الفقراء (لا 19: 9 و10 و23: 22 وتث 24: 19-21). كما كانت لهم غلة السنة السابعة والخمسين (لا 25: 4- 7 و11 و12) وإن اضطر فقير عبراني إلى بيع خدماته لسيد ما لمدة معينة كان يسترد حريته سنة اليوبيل (لا 25: 39-42). وإن احتاج إلى اقتراض شيء من المال كان قرضه المال لزامًا على الدائن حتى وإن كانت السنة السابعة قريبة الحلول حين يعفى من أداء الدين (تث 15: 7-10). ولم يطالب الفقير من الذبائح والتقدمات إلا بما كان قليل الثمن (لا 5: 7 و11 و12: 8 و14: 21 و27: 8). ونهت الشريعة عن مضايقته (خر 22: 21- 27). ومع هذا فإنها تشدد على القضاء العدل سواء أكان لصالح غني أو لصالح فقير (خر 23: 3 ولا 19: 15). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وإذا ما سلب الفقير حقه ارتفع صوت الأنبياء موبخًا (اش 1: 23 وحز 22: 7 و29 ومل 3: 5). ومما يدل على عناية الله الفائقة بالمساكين الأتقياء الوعود المشجعة لهم في الكتاب (1 صم 2: 8 واي 34: 28 و36: 15 ومز 9: 18 و10: 14 و12: 5 و34: 6 و35: 10)، والوعود لمن يرأف بهم (مز 41: 1 وام 14: 21 و31 إلخ) وقد سمت محبة المسيح للفقراء (مت 19: 21 ولو 18: 22 ويو 13: 29 إلخ.). ومن مميزات اهتمامه بهم تبشيرهم بالإنجيل (مت 11: 5 ولو 14: 21- 23). وكان من أقدس الواجبات في نظر الكنيسة الأولى العناية بالفقراء وبالغرباء منهم قدر المستطاع (أع 2: 45 و4: 32 و6: 1- 6 و11: 27- 30 و24: 17 و1 كو 16: 1- 3 وغل 2: 10). أما المساكين بالروح فهم المتواضعون، فقراء أكانوا في أمور الدنيا أم أغنياء (مت 5: 3).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/20_F/f_087.html