St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   16_TAH
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

طَاهر ونجس

 

St-Takla.org Image: A camel's toes, with long nails (non cloven-hooves): Dromedary Camel (photo 56), Alexandria Zoo, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 29 June 2014, 20 Sep. 2015. صورة في موقع الأنبا تكلا: أصابع الجمل، وبكل منها ظفر (ظلف) غير مشقوق: الجمل العربي (صورة 56)، حديقة الحيوان، الإسكندرية، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 29 يونيو 2014، 20 سبتمبر 2015 م.

St-Takla.org Image: A camel's toes, with long nails (non cloven-hooves): Dromedary Camel (photo 56), Alexandria Zoo, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 29 June 2014, 20 Sep. 2015.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أصابع الجمل، وبكل منها ظفر (ظلف) غير مشقوق: الجمل العربي (صورة 56)، حديقة الحيوان، الإسكندرية، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 29 يونيو 2014، 20 سبتمبر 2015 م.

أولًا الحيوانات النجسة:

فرقت الشعوب القديمة بين الطعنة الطاهرة والأطعمة النجسة ورأت أن بعض الحيوانات صالحة للطعام والذبيحة وسواها غير صالح وبيَن هذا التمييز جزئيًا على العادات والافتراس وجزئيًا على اشمئزاز طبيعي من بعض الحيوانات. وقد نظر الشرع الموسوي إلى عرف الناس في عهده فضم إلى الشرع التمييز بين الطاهر والنجس. وأضيفت حيوانات أخرى إلى قائمة الحيوانات غير الطاهرة وذلك لاعتبارات خاصة في ديانة بني إسرائيل. وصنفت الحيوانات النجسة على الوجه الآتي:

 

(1) البهائم التي تجتر ولا تشق الظلف وتقسمه ظلفين (لا 11: 3 و4). وكل ما يمشي على كفوفه الربع (عدد 27). وعلى هذا سمحت الشريعة بالبقر والضأن والمعز والأيل والظبي (تث 14: 4 و5). وحركت كل الحيوانات الآكلة للحوم فإنها كانت مقيتة لأنها تأكل الدم أو الجيفة.

 

(2) الطيور الآكلة للّحوم وعدَ منها 20 أو 21 بينها الخفاش. وقد عُدّ بين الطيور واعتبرت هذه نجسة لأنها تأكل الدم أو الجيفة.

 

(3) الحشرات المجنحة التي تدب على أربع إلا ما له كراعان فوق رجليه يثب بهما على الأرض (لا 11: 20 - 23). فحرمت الحشرات كلها ما عدا الجراد وما شاكله.

 

(4) كل ما في المياه وليس له زعانف وحرشف (عدد 9 و10). وقد أباح هذا التحريم أكل خير أصناف السمك الموجودة في المياه الفلسطينية. ونهى عن الانقليس والحيوانات المائية كالسرطان. وحرَم نوعًا على الرومان أن يقدموا السمك الذي بغير حرشف ذبيحة (بليني التاريخ الطبيعي 32: 10). ويقال أن المصريين المحدثين يذهبون إلى أن هذا السمك رديء. وكانت بعض هذه الكائنات المجردة من الزعانف والحرشف شبيهة بالحيات وتذكر بالخطيئة الأولى ولعنتها.

 

St-Takla.org Image: Colven hoff of a Charolais cow - Dublin Zoo, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 3, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: ظلف مشقوق لبقرة شاروليه - من صور حديقة حيوان دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 مايو 2017.

St-Takla.org Image: Colven hoff of a Charolais cow - Dublin Zoo, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 3, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ظلف مشقوق لبقرة شاروليه - من صور حديقة حيوان دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 مايو 2017.

(5) الدبيب (لا 11: 29 و30). كل ما يمشي منه على بطنه أو على أربع وما كثرت أرجله (عدد 41 و42). وكان بعضها مؤذيًا وبعضها يدب في التراب أو في الطين وكان غيرها شبيهًا بالحيات. وكان الدبيب جملة كريهًا عندهم لأن الدب يذكرهم بالحية ولعنة المجرب.

وكانت هذه الحيوانات نجسة في كل حال. ولكن لحم الحيوانات الطاهرة كان قابلًا للتنجس فنهت الشريعة عن أكل ما قدم ذبيحة للأوثان والمخنوق أي ما مات بنفسه أو افترسته حيوان أو طير ضار. أما الدم وشحم الطير والحيوان فكان مقدسًا للرب وما أُجيز لأحد ولا للغريب النازل بين بني إسرائيل أن يأكل الدم (لا:17 10-14). ومن أكل من الدم يقطع من شعبه (ص 7: 27 و17: 10و 14). وكان من تعدي الشرائع المتعلقة بالحيوانات النجسة صار نجسًا إلى المساء (ص 11: 24 و40 و17: 15) أما الحيوانات التي ماتت من نفسها فأجبر بيعها للأجنبي وأن يأكلها (تث 14: 21).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا النجاسة:

ميّز الشرع بين الطاهر والمقدس (لا 10: 10)، مثلًا الحيوانات طاهرة أو نجسة لا مقدسة أو محللة. والنجاسة طقسية وليست دنسًا خلقيًا. كانت تخرج الناس من الهيكل (ص 7: 20 و21)، ومن شركته مع الشعب ولكنها لم تكن تقطع الاتحاد الروحي مع الله بالصلاة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وكانت النواميس التي تحدد النجاسة في بعض الأحوال يؤيدها الأمر "كونوا قديسين لأني أنا قدوس" (ص 11: 44 و45). وأن يحفظ الإنسان نفسه من النجاسة هو أن يعتبر أنه مفروز لخدمة خاصة وأنه بوصفه رجلًا لله هو قدوس للرب ويجب أن يبقى منفصلًا ولا يمس نجسًا. وفضلًا عن ذلك النجاسة الطقسية كانت مثال الخطيئة. ثم النظافة الطبيعية كانت غير الطهارة الطقسية ولم تكونا مرادفتين مع أنهما كانتا تتطابقان أحيانًا. وكان رغد العيش ومتطلبات المجتمع تفرض النظافة على العبرانيين. وكان الخاشعون إذا اقتربوا من الله يسلكون بالفطرة حسب قواعد النظافة التي يتبعها الناس بعلائقهم المتبادلة وعبّر عن هذه القواعد بوصايا وفرائض (خر 19: 12 و14 و30: 18 - 21 ويش 3: 5) فالدنس الطقسي الذي من أجله وجد التطهير كان ينقل إلى الإنسان بطريقة خاصة وكان منحصرًا في بعض الأعمال والظواهر. فكان يكتسب على الأوجه الآتية:

 

(1) بمس جثة إنسان (عد 19: 11 - 22). وكان هذا أثقل دنس لأن أثر الخطيئة يظهر بأجلى بيان في موت الإنسان وانحلال جسمه. والنجاسة الناتجة عن هذا السبب تبقى سبعة أيام والإنسان يطهر منها برش ماء النجاسة عليه. وأيضًا استعمال رماد البقرة الحمراء الذي كان يطهر من الدنس الناتج عن مس الميت الذي كان ينجس (عدد 7 - 10). والظاهر إذا مس شخصًا نجسًا يتنجس إلى المساء (عدد 22).

 

St-Takla.org Image: When the cloud lifted from above the tent, Miriam’s skin was leprous—it was as white as snow (Numbers 12: 9-10). - "Miriam and Aaron opposes Moses" images set (Numbers 12:1-16): image (6) - Numbers, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فحمي غضب الرب عليهما ومضى. فلما ارتفعت السحابة عن الخيمة إذا مريم برصاء كالثلج. فالتفت هارون إلى مريم وإذا هي برصاء" (العدد 12: 9-10) - مجموعة "مريم وهارون (هرون) يقاومان موسى" (التثنية 12: 1-16) - صورة (6) - صور سفر العدد، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: When the cloud lifted from above the tent, Miriam’s skin was leprous—it was as white as snow (Numbers 12: 9-10). - "Miriam and Aaron opposes Moses" images set (Numbers 12:1-16): image (6) - Numbers, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فحمي غضب الرب عليهما ومضى. فلما ارتفعت السحابة عن الخيمة إذا مريم برصاء كالثلج. فالتفت هارون إلى مريم وإذا هي برصاء" (العدد 12: 9-10) - مجموعة "مريم وهارون (هرون) يقاومان موسى" (التثنية 12: 1-16) - صورة (6) - صور سفر العدد، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(2) الرص إذا ضرب إنسانًا أو ثوبًا أو بيتًا (لاص 13 و14). كان الأبرص يقيم خارج المجتمع البشري يحتاج لتطهيره غسلًا وذبيحة.

 

(3) السيلان الطبيعي والمرضي من أعضاء التناسل (لا 15)، بما في ذلك نجاسة الوضع (لا 12). لم يكن التناسل والولادة خطيئتين في حد ذاتهما فقد أوصى الله بهما (تك 1: 27 و28). ومع ذلك فتدنس السيلانات الجسدية المتعلقة بهما في الرجل أو المرأة، طوعية كانت أو كرهية. إن تشابه الإنسان مع الحيوانات السفلى ظاهر في التناسل، وإن كان الزواج صالحًا إلا أنهم في السماء لا يزوجون ولا يتزوجون. وأغلب الظن أن الحكم الإلهي الذي صدر على حواء بسبب الخطيئة كان يذكر بالنسبة لولادة الأولاد.

 

(4) أكل لحم حيوان نجس أو مس جثته أو جثة حيوان طاهر غير مذبوح للطعام والذي صار بذلك خاضعًا لفساد الموت.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/16_TAH/TAH_29.html