St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   12_S
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

سِنُّ| أسنان

 

"السن" هي قطعة العظيم الناتئة في الفك، والسن من الشيء هي كل جزء مسنن محدد على هيئتها. وتستخدم الأسنان للقطع والتمزيق والمضغ (عد 11: 33، نش 4: 2، رؤ 9: 8). والأسنان بيضاء (تك 49: 21) تتأثر بالأحماض (أم 10: 26). وتستخدم نفس الكلمة لأنياب الوحوش (تث 32: 24)، بما في ذلك التمساح والأشبال والأسد (أيوب 41: 4.14: 10، يؤ 1: 6). كما تستخدم مجازياً للتعبير عن قوة الأشرار (أيوب 29: 17، مز 3: 7) والأنبياء الكذبة (ميخا 3: 5)، والأعداء (زك 9: 7). وتشبَّه أسنان الأشرار بالسهام الفتاكة (مز 57: 4، أم 30: 14). كما تستخدم نفس الكلمة للتعبير عن أي شيء يشبه الأسنان، مثل أسنان المنشال (1صم 2: 13) وكذلك سن الصخور (أيوب 39: 28).

وهناك بعض التعبيرات المجازية التي لها أهميتها، مثل: "سن بسن" في الشريعة (خر 21: 24، لا 24: 20، تث 19: 21، مت 5: 38)، أي التعويض عن الجزء المصاب فحسب، وأن لا يتعدى العقاب هذه الحدود. والذي له الحق في إجراء ذلك هو القاضي المختص وليس للشخص المصاب أن ينتقم لنفسه. فقد فهم اليهود من ذلك أن هذا القانون يبيح الأخذ بالثأر، ولكن الناموس أعطى القاضي وحده حق استعمال هذا القانون. غير أن المسيح عمل بناموس جديد هو ناموس المحبة والمغفرة وطول الأناة، فنادى بمحبة الأعداء (متى 5: 38 و39).

و"السن المهتومة" تعنى السن المكسورة أو التالفة التي لا تؤدى وظيفتها ولا يعتمد عليها (أم 25: 19). و"تهشيم أسنان الأشرار"، يعنى كسر شوكتهم وتعجيز قواهم (مز 3: 7). ويقول أيوب: "لماذا آخذ لحمي بأسناني وأضع نفسي بكفي؟" (أيوب 13: 14) أي يجازف بحياته. كما يقول: "نجوت بجلد أسناني" (أيوب 19: 20)، وقد يعني بذلك أنه لم يبق في جسده جزء سليم، أو أن اللحم المحيط بالأسنان (أي اللثة) كاد يتلفه المرض.

وتشبه الأسنان الجميلة بقطيع النعاج "الصادرة من الغسل" (نش 6: 6). و"الأسنان من الحديد" ترمز إلى القوة الساحقة (دانيال 7 : 7و19).

ويتكلم الكتاب أيضًا عن صرير الأسنان، بمعنى أن يصِرّ المرء بأسنانه علامة الخوف والغضب واليأس والندم [علامة على الألم والندم والعذاب في الجحيم] (متى 8: 12؛ 13: 42و50، 22: 24.13: 51، 25: 30، لو 13: 28). كما يتكلم الكتاب أيضًا عن ضَرَس أسنان الأبناء عندما يأكل الوالدون الحصرم (حزقيال 18: 21). وذلك في حديث عن خطايا الآباء التي تترك تأثيرها السيئ في أولادهم، وهي تعني أيضًا أراض الوراثةْ.

 

نظافة الأسنان:

و"نظافة الأسنان" علامة على الجوع، وهو تعبير أورده النبي عاموس بمعنى الجوع الذي لا يترك للإنسان ما يأكله، فتبقى أسنانه نظيفة (عاموس 4: 6).

 

* انظر أيضًا: حرَّق الأسنان.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/12_S/S_138.html