St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   08_D
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

دَنَس

 

تعتبر الشريعة الموسوية نجسًا أي شخص أو أي شيء يمس شخصًا نجسًا أو شيئًا نجسًا مثل جسم ميت أو ما أشبه (لا 17: 15) وكانت تفرض بعض الفروض والطقوس من غسل وغيره لإزالة مثل هذه النجاسة. وتعبر بعض الخطايا في العهد القديم نجاسة إذ أنها تنجس الإنسان من ناحية روحية، كالزنى مثلًا (لا 18: 20) والقتل (اش 59: 3) وعبادة الأوثان (حز 37: 23).

أما في العهد الجديد فقد علم الرب يسوع المسيح بأن النجاسة التي تمسّ النفس أو الروح أشد خطرًا وأعظم ضررًا على الإنسان من النجاسة الطقسية (مت 15: 18 ومر 7: 2 و19) وقد سار الرسل في هذا السبيل سيرة المخلص في إبراز الخطر الذريع الكامن في النجاسة الروحية وفي بيان الأهمية العظمى للطهارة الروحية (رومية 12: 15 ويع 3: 6). وقد أعطى الله بطرس درسًا في الرؤيا بأن الفرائض الطقسية بحسب الشريعة الموسوية قد أصبحت في المسيح ولا أثر لها على المؤمن ولا سلطان لها عليه (أعمال 1عليه (أعمال 10: 11-15).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

دنس ثوبه دنسًا ودناسة، توسخ وتلطخ،كما يقال دنس عرضه وخُلُقُه فهو دَنِس وجمعها أدناس. وأول مرة وردت فيها هذه الكلمة في الكتاب المقدس هي في قول يعقوب لرأوبين ابنه: "لأنك صعدت على مضجع أبيك. حينئذ دنسته" (تك 49: 4)، مشيرًا بذلك إلى اضطجاع رأوبين مع بلهة سرية أبيه (تك 35: 22). كما أمر الرب موسى ان يصنع مذبح الرب من حجارة غير منحوتة قائلًا له: "إذا رفعت عليها أزميلك تدنسها" (خر20: 25). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). كما كان الناموس ينهي شعب اسرائيل عن الأكل من الحيوانات والطيور والدبيب غير الطاهرة أو لمس جثثها: "لا تدنسوا أنفسكم بدبيب يدب ولا تتنجسوا به" (لا 11: 8 44، انظر أيضًا لا 7: 20و21). وكان اقتراف شيء من هذه الرجسات أو الخطايا يعتبر تدنيسًا لاسم الرب، يستوجب الموت (لا 18: 21، 19: 8و12 و29، 20: 3، 21: 4و6... إلخ.). كما كان عدم حفظ يوم السبت يعتبر تدنيسًا له (نح 13: 17و18).

أما في العهد الجديد فقد أعلن الله لبطرس أنه لم يعد لمثل هذه الطقوس والفرائض مكان في المسيحية، إذ قد حررنا المسيح منها بموته (رو 7: 6)، فقال له: "ما طهره الله لا تدنسه أنت" (أع 10: 15، 11: 9)، وأمره أن لا يقول: "عن إنسان ما أنه دنس أو نجس" (أع 10: 28).

وقد علم الرب تلاميذه أن "ليس ما يدخل الفم ينجس الإنسان بل ما يخرج من الفم هذا ينجس الإنسان" (مت 15: 11 20،مرقس7: 15 23). أي أن ما يدنس الإنسان وينجسه هو الخطية بالفكر أو بالقول أو بالعمل. وما أكثر الوصايا التي تحث المؤمنين على القداسة وتجنب كل دنس أي كل خطية (انظر مثلًا 2 كو 7: 1، 1 تي 6: 14و20، يع 1: 27، 2 بط 3: 14)، بل إن الرسول يهوذا يوصي بأن نبغض "حتى الثوب المدنس من الجسد" (يهوذا 23).

ويقول كاتب الرسالة إلى العبرانيين عن الرب يسوع:"لأنه كان يليق بنا رئيس كهنة مثل هذا قدوس بلا شر ولادنس قد انفصل عن الخطاة وصار أعلى من السموات" (عب7: 26). ويكتب الرسول بطرس:"عالمين أنكم افتديتم... بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس، دم المسيح" (1بط1: 18و19). كما أن الرب سيحضر كنيسته لنفسه:"مجيدة لا دنس فيها ولا غضن أو شيء من مثل ذلك بل تكون مقدسة وبلا عيب" (أف5: 27)، فلن يدخل المدينة السماوية:"شيء دنس ولا ما يصنع رجسًا وكذبًا،إلا المكتوبين في سفر حياة الخروف" (رؤ21: 27).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/08_D/d_57.html