St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   04-Questions-Related-to-Spiritual-Issues__Ro7eyat-3amma
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة روحية وعامة

هل يصِح الدعاء على الأعداء في المسيحية؟!

سؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  في خطبة الجمعة الشيوخ يقولون: اللهم يتم أطفالهم، إلى غير ذلك من الأدعية..  فهل الدعاء حرام أم حلال؟

 

الإجابة:

الدعاء والصلاة إلى الله عز وجل بالطبع هو شيء جيد..  وينبغي على الكل أن يطلب وجه الله، ويرتضي رضوانه.. 

ولكن، عندما أتحدث مع رئيس الجمهورية مثلًا، فهناك أسلوب معين ينبغي أن استخدمه، وألفاظ ينبغي أن أختارها بعناية، وأن أحاول أن أرضيه من خلال ما يقول من قوانين، فلا أقول ما هو ضده إذا كنت أحبه..  وهذا بالضبط ما ينبغي أن نفعله مع الله، فهل الدعاء على الآخرين هو ما يريده الله؟!

الكتاب المقدس يقول: "الذي يريد أن الجميع يخلصون، وإلى معرفة الحق يقبلون" (رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 4:2)..  ويقول كذلك: "يشرق شمسه على الأشرار والصالحين" (إنجيل متى 45:5)..

St-Takla.org Image: Loving everyone in Jesus: The planet of Earth in the shape of a heart. صورة في موقع الأنبا تكلا: محبة الجميع في المسيح: كوكب الكرة الأرضية في شكل قلب.

St-Takla.org Image: Loving everyone in Jesus: The planet of Earth in the shape of a heart.

صورة في موقع الأنبا تكلا: محبة الجميع في المسيح: كوكب الكرة الأرضية في شكل قلب.

فلن أستطيع أن أجيبك عن مدى شرعية هذا الأمر في الإسلام، فليس هذا هدفنا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت..  ولكن، في المسيحية، يأمرنا السيد المسيح قائلًا: "أحبوا أعدائكم..  باركوا لاعنيكم..  وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم" (أنجيل لوقا 28،27:6)..  ويقول الله كذلك: "لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء..  إن كان الله معنا فمن علينا" (روميه 19:12)؛ "لاَ تَفْرَحْ بِسُقُوطِ عَدُوِّكَ، وَلاَ يَبْتَهِجْ قَلْبُكَ إِذَا عَثَرَ" (سفر الأمثال 24: 17)؛ "إِنْ جَاعَ عَدُوُّكَ فَأَطْعِمْهُ خُبْزًا، وَإِنْ عَطِشَ فَاسْقِهِ مَاءً..  وَالرَّبُّ يُجَازِيكَ" (سفر الأمثال 25: 21، 22)..  وأيضًا: "باركوا على الذين يضطهدونكم.  باركوا ولا تلعنوا" (رومية 14:12). فالمسيحية هي دين الحب للجميع، فأنا لا أكره الخاطئ، ولكنني أكره الخطية..  وهناك فرق..

فلماذا أدعو ضد أعدائي؟!  لماذا لا أصلي لأجلهم حتى يحولهم الله بقدرته العظيمة إلى أصدقاء؟!  فأكون ربحت من الجانبين..  لماذا لا أقاوِم الشر بالخير؟

فكما يرى القديس أغسطينوس في تفسيره للموعظة على الجبل، أن السيد المسيح عندما قال "لا تقاوموا الشر" (إنجيل متى 38:5)  قد أدخل الكمال المسيحي كأعلى درجات الحب التي تربط الإنسان بأخيه..  إذ يرى أن العلاقة التي تقوم بين البشر تأخذ ست درجات:

1- الدرجة الأولى: تظهر في الإنسان البدائي الذي يبدأ بالاعتداء على أخيه.

2- الدرجة الثانية: فيها يرتفع الإنسان على المستوى السابق، فلا يبدأ بالظلم، لكنّه إذا أصابه شر يقابله بشرٍ أعظم.

3- الدرجة الثالثة: وهي درجة الشريعة الموسويّة التي ترتفع بالمؤمن عن الدرجتين السابقتين فلا تسمح له بمقاومة الشرّ بشر أعظم، إنّما تسمح له أن يقابل الشرّ بشر مساوٍ. أنها لا تأمر بمقابلة الشرّ بالشرّ، إنّما تمنع أن يرد الإنسان الشرّ بشرٍ أعظم، لكنّه يستطيع أن يواجه الشرّ بشر أقل أو بالصمت أو حتى بالخير إن أمكنه ذلك.

4- الدرجة الرابعة: مواجهة الشرّ بشرٍ أقل.

5- الدرجة الخامسة: يقابل الشرّ بالصمت، أي لا يقابله بأي شر، أي عدم مقاومته.

6- الدرجة السادسة: التي رفعنا إليها السيّد وهي مقابلة الشرّ بالخير، ناظرين إلى الشرّير كمريض يحتاج إلى علاج.

St-Takla.org Image: When they arrived Joseph told them to go to his palace to eat with him at mid-day. The terrified brothers were convinced they would be made into slaves. At the palace entrance they explained to the palace manager how they had discovered the money in their sacks and offered it back. ‘Relax. Don’t be afraid,’ he replied. ‘Your God, must have put this treasure into your sacks.’ He then released Simeon to join them. (Genesis 43: 15-25) - "Joseph reunited with his family" images set (Genesis 43-46): image (2) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأخذ الرجال هذه الهدية، وأخذوا ضعف الفضة في أياديهم، وبنيامين، وقاموا ونزلوا إلى مصر ووقفوا أمام يوسف. فلما رأى يوسف بنيامين معهم، قال للذي على بيته: «أدخل الرجال إلى البيت واذبح ذبيحة وهيئ، لأن الرجال يأكلون معي عند الظهر». ففعل الرجل كما قال يوسف. وأدخل الرجل الرجال إلى بيت يوسف. فخاف الرجال إذ أدخلوا إلى بيت يوسف، وقالوا: «لسبب الفضة التي رجعت أولا في عدالنا نحن قد أدخلنا ليهجم علينا ويقع بنا ويأخذنا عبيدا وحميرنا». فتقدموا إلى الرجل الذي على بيت يوسف، وكلموه في باب البيت وقالوا: «استمع يا سيدي، إننا قد نزلنا أولا لنشتري طعاما. وكان لما أتينا إلى المنزل أننا فتحنا عدالنا، وإذا فضة كل واحد في فم عدله. فضتنا بوزنها. فقد رددناها في أيادينا. وأنزلنا فضة أخرى في أيادينا لنشتري طعاما. لا نعلم من وضع فضتنا في عدالنا». فقال: «سلام لكم، لا تخافوا. إلهكم وإله أبيكم أعطاكم كنزا في عدالكم. فضتكم وصلت إلي». ثم أخرج إليهم شمعون. وأدخل الرجل الرجال إلى بيت يوسف وأعطاهم ماء ليغسلوا أرجلهم، وأعطى عليقا لحميرهم. وهيأوا الهدية إلى أن يجيء يوسف عند الظهر، لأنهم سمعوا أنهم هناك يأكلون طعاما" (التكوين 43: 15-25) - مجموعة "يوسف يتقابل مع أسرته ثانية" (التكوين 43-46) - صورة (2) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: When they arrived Joseph told them to go to his palace to eat with him at mid-day. The terrified brothers were convinced they would be made into slaves. At the palace entrance they explained to the palace manager how they had discovered the money in their sacks and offered it back. ‘Relax. Don’t be afraid,’ he replied. ‘Your God, must have put this treasure into your sacks.’ He then released Simeon to join them. (Genesis 43: 15-25) - "Joseph reunited with his family" images set (Genesis 43-46): image (2) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأخذ الرجال هذه الهدية، وأخذوا ضعف الفضة في أياديهم، وبنيامين، وقاموا ونزلوا إلى مصر ووقفوا أمام يوسف. فلما رأى يوسف بنيامين معهم، قال للذي على بيته: «أدخل الرجال إلى البيت واذبح ذبيحة وهيئ، لأن الرجال يأكلون معي عند الظهر». ففعل الرجل كما قال يوسف. وأدخل الرجل الرجال إلى بيت يوسف. فخاف الرجال إذ أدخلوا إلى بيت يوسف، وقالوا: «لسبب الفضة التي رجعت أولا في عدالنا نحن قد أدخلنا ليهجم علينا ويقع بنا ويأخذنا عبيدا وحميرنا». فتقدموا إلى الرجل الذي على بيت يوسف، وكلموه في باب البيت وقالوا: «استمع يا سيدي، إننا قد نزلنا أولا لنشتري طعاما. وكان لما أتينا إلى المنزل أننا فتحنا عدالنا، وإذا فضة كل واحد في فم عدله. فضتنا بوزنها. فقد رددناها في أيادينا. وأنزلنا فضة أخرى في أيادينا لنشتري طعاما. لا نعلم من وضع فضتنا في عدالنا». فقال: «سلام لكم، لا تخافوا. إلهكم وإله أبيكم أعطاكم كنزا في عدالكم. فضتكم وصلت إلي». ثم أخرج إليهم شمعون. وأدخل الرجل الرجال إلى بيت يوسف وأعطاهم ماء ليغسلوا أرجلهم، وأعطى عليقا لحميرهم. وهيأوا الهدية إلى أن يجيء يوسف عند الظهر، لأنهم سمعوا أنهم هناك يأكلون طعاما" (التكوين 43: 15-25) - مجموعة "يوسف يتقابل مع أسرته ثانية" (التكوين 43-46) - صورة (2) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ويُعلّق القدّيس يوحنا الذهبي الفم على مقاومة الشر بالخير، قائلًا: [لا تُطفأ النار بنارٍ أخرى، وإنما بالماء... ليس ما يصد صانعي الشرّ عن شرّهم مثل مقابلة المضرور ما يصيبه من ضرر برقّة. فإن هذا التصرّف ليس فقط يمنعهم عن الاندفاع أكثر، وإنما يعمل فيهم بالتوبة عما سبق أن ارتكبوه، فإنهم إذ يندهشون بهذا الاحتمال يرتدّون عما هم فيه. هذا يجعلهم يرتبطون بك بالأكثر، فلا يصيروا أصدقاءً لك فحسب، بل وعبيدًا عِوض كونهم مبغضين وأعداء.]

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

"سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوّك، وأما أنا فأقول لكم أحبّوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم، لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات..." (إنجيل متى 43-45).

لم تأمر الشريعة ببغض العدوّ كوصيّة يلتزم بها المؤمن، في كسرها كسر للناموس وإنما كان ذلك سماحًا أُعطى لهم من أجل قسوة قلوبهم. لقد ألزمت بحب القريب وسمحت بمقابلة العداوة بعداوة مساوية، لكي تمهد لطريقٍ أكمل، أن يحب الإنسان قريبه على مستوى عام، أي كل بشر. يظهر ذلك بوضوح من الشريعة نفسها التي قدّمت نصيبًا من محبّة الأعداء ولو بنصيب قليل، فقيل: "إذا رأيت حمار مبغضك واقعًا تحت حمله وعدلت عن حلّه فلابد أن تحلّ معه" (خروج 23: 5). وقيل أيضًا: "لا تكره أدوميًا لأنه أخوك، ولا تكره مصريًا لأنك كنت نزيلًا في أرضه" (سفر التثنية 23: 7)، مع أن الأدوميّين والمصريّين كانوا من ألد أعدائهم.

هاك بعض أقوال الآباء حول موضوع محبة الأعداء:

  • "لو لم يكن شريرًا ما كان قد صار لكم عدوًا. إذن اشتهوا له الخير فينتهي شرّه، ولا يعود بعد عدوًا لكم. إنه عدوّكم لا بسبب طبيعته البشريّة وإنما بسبب خطيّته!  كان شاول عدوًا للكنيسة، ومن أجله كانت تُقام صلوات فصار صديقًا لها. إنه لم يكف عن اضطهادها فحسب، بل وصار يجاهد لمساعدتها. كانت تُقام صلوات ضدّه، لكنها ليست ضدّ طبيعته بل ضدّ افتراءاته. لتكن صلواتكم ضدّ افتراءات أعدائكم حتى تموت، أما هم فيحيون. لأنه إن مات عدوّكم تفقدونه كعدوّ ولكنكم تخسرونه كصديق أيضًا. وأما إذا ماتت افتراءاته فإنكم تفقدونه كعدوّ وفي نفس الوقت تكسبونه كصديق" (القدّيس أغسطينوس).

  • "عندما تعانون من قسوة عدوّكم تذكّروا قول الرب: "يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" (لوقا 23: 34)" (القديس أغسطينوس).

  • "لا تفيدنا الصلاة من أجل الأصدقاء بقدر ما تنفعنا لأجل الأعداء!... فإن صليّنا من أجل الأصدقاء لا نكون أفضل من العشّارين، أمّا إن أحببنا أعداءنا وصليّنا من أجلهم فنكون قد شابهنا الله في محبّته للبشر". (القدّيس يوحنا الذهبي الفم).

  • * يجب أن نتجنّب العداوة مع أي شخص كان، وإن حصلت عداوة مع أحد فلنسالمه في اليوم ذاته... وإن انتقدك الناس (على ذلك) فالله يكافئك. أمّا إن انتظرت مجيء خصمك إليك ليطلب منك السماح فلا فائدة لك من ذلك، لأنه يسلبك جائزتك ويكسب لنفسه البركة". (القديس يوحنا الذهبي الفم).

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/04-Questions-Related-to-Spiritual-Issues__Ro7eyat-3amma/040-Prayer-against-Enemies.html