St-Takla.org  >   Coptic-History  >   CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies  >   Al-Magame3-Al-Maskooneya
 

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

38- هرطقة ديودور الطرسوسي

 

ادّعى ديودور Diodorus of Tarsus أن اللاهوت سوف ينتقص إذا كوّن الكلمة والجسد اتحادًا جوهريًا substantial (أو أقنوميًا) مشابهًا لذلك الذي ينتج عن اتحاد الجسد والنفس (العاقلة) في الإنسان.

في رد فعله على ذلك (أي على فكرة تكوين الكلمة والجسد اتحادًا جوهريًا) قادته نظريته الخاصة إلى الفصل بين اللاهوت والناسوت، وهذا أوصله إلى التمييز(1)  بين ابن الله وابن داود. وقال(2)  إن الكتب المقدسة تضع حدًا فاصلًا بين أفعال الابنين.. فلماذا يحصل من يجدفون على ابن الإنسان على الغفران، بينما من يجدفون على الروح (الروح القدس) لا يحصلون على الغفران(3)؟

St-Takla.org Image: Jesus icon صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة يسوع

St-Takla.org Image: Jesus icon

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة يسوع

فتش ديودور في الكتاب المقدس كله على آية واحدة واخترع منها هرطقة. مع أن السيد المسيح مثلًا قال "إن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه" (مت16: 27)، وهو في هذا القول لم يفرِّق بين ابن الإنسان وابن الله. فمع أن عبارة "مجد أبيه" تدل على أنه ابن الله، إلا أنه ذكر في بداية القول عبارة "ابن الإنسان" ولم يفصل بينهما.

يفسر ديودور الطرسوسي قول السيد المسيح "كل من قال كلمة على ابن الإنسان يغفر له، وأما من جدَّف على الروح القدس فلا يغفر له" (لو 12: 10) بأن ابن الإنسان ليس اللاهوت أما ابن الله فهو اللاهوت، لذلك فإن من يجدّف على ابن الإنسان يجدف على الناسوت وليس اللاهوت.

لكن هذه الآية في الحقيقة لا تعنى ذلك على الإطلاق، بل تعنى أنه حيث أن الروح القدس هو الذي يبكت الإنسان على الخطية، لذلك إذا جدَّف الإنسان على الابن سيغفر له لو تاب بواسطة تبكيت الروح القدس له، أما إذا جدف على الروح القدس فهذا يعنى أنه سيرفض عمل الروح القدس فيه، فمن الذي سيقوده إلى التوبة حينئذ؟! ومن الذي سيرشده إلى معرفة الحق. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). قال السيد المسيح "متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق" (يو16: 13). أما الذي يجدف على الروح القدس فلن يجد أحد يعرِّفه بحقيقة المسيح. الذي يجدّف على المسيح بعد فترة من الممكن أن يرشده الروح القدس، ويرجع إلى طريق الصواب ويكتشف خطأه. مثال لذلك: بولس الرسول الذي قال له السيد المسيح "أنا يسوع الذي أنت تضطهده" (أع9: 5). هو يسوع واحد، وكان بولس يضطهده في كل الاتجاهات، فقد كان يفترى عليه، ويقول أنه ليس ابن الله. فهل كانت حرب بولس الرسول في اضطهاده للمسيحية هي حرب ضد ابن الإنسان فقط؟ وقد كان بولس أيضًا ينكر أن المسيح هو الله. مثل جميع اليهود الذين أرادوا أن يقتلوا السيد المسيح لأنه قال أن الله أبوه معادلًا نفسه بالله (انظر يو5: 18). (إذًا فالتجديف على ابن الإنسان معناه إنكار تجسد الله الكلمة ومساواته للآب).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) Collected by R. Abramowski, Z.N.T.W. 42 (1949), E.g. frg. 42.

(2) Collected by R. Abramowski, Z.N.T.W. 42 (1949), E.g. frg. 19: cf. frg. 42.

(3) J.N.D. Kelly, Early Christian Doctrines, Chapter XI -Fourth Century Christology - Fifth Edition- A and C Black- London 1977 , p.303.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Al-Magame3-Al-Maskooneya/Encyclopedia-Coptica_Councils_38-Christological-Controversies-04-Hartakat-Diodoor-Al-Torsousy.html