St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Max-Michel-the-new-Arius
 

إيمان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الأرثوذكسية

نيافة الحبر الجليل الأنبا بيشوي يرد على الأسقف المزيف

3- التهجم على عقيدة الكفارة عند ماكس ميشيل

 

يقول ماكس ميشيل بعنوان "اقتناء بر المسيح" بتاريخ 28/4/2001 في مهاجمته للعقيدة المسيحية في كفارة الصليب بدم المسيح ومن يُعلِّم بتعاليمها، قال ماكس ميشيل: "هو يهمه يصطاد العبارة اللي تؤيد الفكرة اللي عنده أن الآب السماوي شخص لا يغفر من غير ما يشوف الدم بيسيح، لا يمكن أن يغفر من غير ما يسيَّح دم، أي دم، دم ثيران، دم كباش، دم حمام، دم بني آدمين، وفي الآخر دم ابنه.  وصرنا نسمع ونتعلم هذا المنطق ونتكلم به وغير قادرين أن نبشر العالم.  لأن تكلم أي واحد تاني وتبشره، يقول إيه الناس دي اللي لازم يموت ابنه؟ إيه منطق الإله ده اللي ما يغفرش إلا لما يسيح دم؟!".

هل كل أحد يظن أن في يوم من الأيام يأتي من يهاجم عقيدة ذبيحة المسيح أن فيها إيفاء للعدل الإلهي ووفاء لدين الخطية أن يهاجمها بهذه الصورة ويسخر منها بحجة أنها إعلان حب؟!  نحن لا ننكر أن الله قد أظهر حبه في الصليب، ولكن صفات الله لا تتجزأ؛ فهو عادل في محبته ومُحِب في عدله..  وكان لابد من العدل الإلهي أن يستوفي حقه، كما كان لابد للحب أن يستعلن، وعلى الصليب الرحمة والحق تلاقيا، والعدل والسلام تلاءما كما يقول المزمور (مز10:85).  إن ماكس ميشيل يكره العدل ويكره السلطة، حتى سلطة الله نفسه! لأنه يريد أن يفعل كل ما يريد، ولا يخضع لمشية الله..  وهذا الأمر قد شرحه قداسة البابا في كتابه "كيف تم فداء البشر" الذي صدر عام 2004.

St-Takla.org Image: Max Michel صورة في موقع الأنبا تكلا: ماكس ميشيل

St-Takla.org Image: Max Michel

صورة في موقع الأنبا تكلا: ماكس ميشيل

وقد وصلت بماكس ميشيل الجرأة في هذه العظة أن يقول: "إن السيد المسيح لم يمت نتيجة أن دمه تصفَّى على الصليب، ولكن مات من ضغط الخطية، ولم يمت من تسييح دمه"!!  فابهتي أيتها السموات واقشعري أيتها الأرض من تعاليم هذا الشماس التائه عن الحق، أن الأفضل له أن يغلق فمه، ولا يعلَّم إلى المنتهى بدلًا من إطلاق هذه التعاليم المناقضة للمسيحية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إن السيد المسيح قد جلد جلدًا عنيفًا قبل الصلب، وحدث عنده نزيف داخلي ملأ صدره بالدماء، وعند طعنه بالحربة تدفَّق الدم (يو34:19).  وقد شهد القديس يوحنا الإنجيلي وقد قال السيد المسيح "دمي الذي يُسفَك من أجل كثيرين" (مر24:14؛ مت28:26).  وقال بولس الرسول: "لأن فصحنا أيضًا المسيح الذي ذُبِحَ لأجلنا" (1كو7:5).  فيبدو أن ماكس ميشيل لا يوجد لديه وقت لقراءة أسفار العهد الجديد من الكتاب المقدس..!  نحن لا ننكر أن السيد المسيح كان حزينًا بسبب خطايا البشر، ولكن وفاته على الصليب كانت لأنه ذبح من الداخل بالنزيف الحاد إلى جوار نزف المسامير وإكليل الشوك.  كما أن أي ارتفاع في الضغط نتيجة الحزن الشديد يجعل النزيف يزداد! 

هل يقبل أي إنسان مسيحي هذه التعاليم التي تتعارض ليس فقط مع الأرثوذكسية، بل مع المسيحية جمعاء وتعاليم الكتاب المقدس نفسه..  إن مكان ماكس ميشيل هو خارج الديانة المسيحية، حيث أنه أهان المسيح ذاته مخلص البشرية الذي سفك دمه من أجل خلاصنا وتطهيرًا لنا من خطايانا.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

جريدة نداء الوطن - العدد العاشر - الجمعة 2 يونيو  حتى 17 يونيه - حوار أجراه صفوت يوسف مع الأنبا بيشوي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Max-Michel-the-new-Arius/The-Fake-Pope-Maximus-I-Maks-Mechel__03-Bishop-Bishoy-Anti-Christ.html