St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa  >   13-HolySacraments__Fr-Antonios-Fekry
 

الأسرار السبعة (الأسرار الكنسيَّة السبعة) - القمص أنطونيوس فكري

9- ممارسة الكنيسة الأولى لسر الإفخارستيا بحسب سفر الأعمال

 

"وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات وصار خوفٌ في كل نفس" (أع42:2، 43).

يواظبون= يكرسون أنفسهم لعمل ما بانتظام. فكانوا يجتمعون في مكان معًا للصلاة ولممارسة السر.

St-Takla.org         Image: The Apostles, the Twelve Disciples, Coptic art صورة: الآباء الرسل - التلاميذ الإثنى عشر، من الفن القبطي

St-Takla.org Image: The Apostles, the Twelve Disciples, Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: الآباء الرسل - التلاميذ الإثنى عشر، من الفن القبطي

تعليم الرسل= وهذا ما تمارسه الكنيسة الآن، فالكنيسة تقرأ لشعبها البولس والكاثوليكون والإبركسيس``Pra[ic  والمزامير والأناجيل والسنكسار cuna[arion في كل قداس، وتلقي على شعبها العظات. ويستحيل أن تقوم ليتورجيا بدون خدمة الكلمة، فهذه تنقي "أنتم الآن أنقياء من أجل الكلام الذي كلمتكم به" (يو3:15). وحتى هذا الجزء من القداس كان يسمى قداس الموعوظين، الذي يصرح فيه للموعوظين (الذين يستعدون للعماد) بالحضور ثم يخرجوا. وطبعًا كان المؤمنين المعمدين يحضرون كل هذا لكنهم يستمرون في القداس حتى التناول. وبنفس الطريقة كان بولس الرسول يخاطب الشعب قبل كسر الخبز (أع7:20). وكانت رسائل الرسل تتلي على المصلين قبل القداس في حالة عدم حضور الرسل.

الشركة= هي ولائم المحبة التي يأكلون فيها معًا في محبة. وهذه أشار لها بولس الرسول (1كو20:1-22) وأنَّب بولس أهل كورنثوس على عدم محبتهم في أثناء هذه الولائم. وأشار لهذه الولائم يهوذا الرسول (يه12). وكذلك بطرس الرسول (2بط13:2). وما تبقى من هذه العادة توزيع لقمة البركة والقرابين في نهاية القداس. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وكان هذا الطقس يسمى أغابي `agapy أي ولائم محبة. ولقمة البركة التي نأكلها الآن بعد القداس هي إعلانًا للمحبة التي تجمع الشعب معًا. ولأن الناس أساءوا التصرف في هذه الولائم انفصل طقس الأغابي عن طقس الإفخارستيا احترامًا للسر.

كسر الخبز= هو سر الإفخارستيا الذي قال عنه بولس الرسول "الخبز الذي نكسره أليس هو شركة جسد المسيح" (1كو16:11). وعبارة كسر الخبز تترجم توزيع جسد الرب فى اللغة القبطية.

الصلوات= تشمل الشكر والتسبيح بالمزامير فهم فرحين بوجود المسيح بجسده ودمه وسطهم.

صار خوفٌ في كل نفس= هو خوف مقدس ومخافة لله، هم في محضر الرب، هم يتممون خلاصهم بخوف ورعدة (في12:2) ولهم يقين بحضور الرب وسطهم. لذلك يصرخ الشماس الآن "قفوا بخوف الله" + "اسجدوا لله بخوف ورعدة" وذلك لأن الله حاضر.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ومن الطقوس التي كانت تصاحب السر

1- عطايا الشعب (من خبز وخمر وخلافه) وما يأتون به لعمل الأغابي. وأوشية القرابين هي لطلب البركة لكل من قدم شيئًا. ويصلي أوشية القرابين أكبر رتبة كهنوتية تقديرًا لمن قدم شيئًا.

2-  تقديم الأموال عند اجتماع الشعب في أول كل أسبوع لخدمة الفقراء (عب16:13 + 1كو1:16 + 2كو8، 9 + رو13:12).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/13-HolySacraments__Fr-Antonios-Fekry/Holy-Sacraments__09-Eucharist-Acts.html