St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   H-G-Bishop-Makarious  >   00-Book-of-Maccabees-Introduction
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

مدخل إلى سفريّ المكابيين - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

الغيورين

 

هو الحزب اليهودي المسلح والذي أطلق عليه يوسيفوس لقب "حملة الخناجر"، وربما كان يهوذا الجليلي هو مؤسسه، حيث جعل من "فينحاس بن العازر" مثلًا أعلى لهم، بسبب غيرته للرب ومن حيث مدح الرب لهذه الغيرة، راجع (سفر العدد 25:7 - 13) وقد نادى يهوذا بعدم جواز إعطاء الجزية للرومان، وذلك عندما بدأ الرومان في عمل الإحصاء سنة 6 ق.م. حيث صرح بأن أرض إسرائيل مقدسة، فلا يعطى نتاجها لأي ملك أرضى، بل أن الرب هو فقط المتوج ملكًا لإسرائيل.

קנאי

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة مصطلح غيور Zealotry باللغة العبرية، وأصلها اليوناني هو ζηλωτής

هذا وقد ظن غمالائيل الفريسي أن بطرس وبقية الرسل يتبنون حركة كتلك التي تبناها "يهوذا بن أزيكياس Juddas ibn Ezekias" وكذلك تلك التي تبناها ثيوداس (1 أعمال 5: 35 - 39) وبالتالي فلا يجب أن يتخذوا موقفًا منهم بل ليتركونهم ليلاقوا نفس المصير، ولكنه كان مخطئًا في ذلك، مثلما أخطأ آخرون في ظنهم أن يسوع المسيح كان يؤيد هذه الحركة باختياره سمعان الغيور أحد أعضاءها ليصبح واحدًا من تلاميذه، ولكن الواقع أن سمعان قد نبذ العنف فانضم إلى تلاميذ يسوع، كما أن السيد المسيح أوصى بتقديم الجزية للقيصر، كما أوصى معلمنا بولس بعد ذلك بالخضوع للسلاطين وعدم مقاومة السلطات، راجع (رومية 13: 1، 2 وتيطس 2: 1، 2) وكذلك معلمنا بطرس الرسول (1 بط 2: 12 - 20).

هذا وقد تعاطف قطاع كبير من الشعب من حركة الغيورين، نظرًا لكثرة المظالم التي تعرضوا لها من الرومان، وقد قام الغيورين بالكثير من الثورات استخدموا فيها السلاح، والذي كان عبارة عن سيف قصير يحفظونه داخل أكمامهم ثم يندسون بين الآخرين ليفاجئوهم، واستمروا هكذا حتى استولوا على أورشليم سنة 66م. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). حيث اضطر الرومان إلى حصار المدينة حتى سنة 70 م. محدثين داخل المدينة خرابًا ودمارًا وويلات لا حصر لها، وجلبوا على الأمة مصائبًا لا حصر لها انتهت بتدمير أورشليم والهيكل وشتات اليهود. أما آخر حصونهم فقد كان "قلعة مسادا والذي سقط سنة 73 م.

وبينما نجحت ثورة المكابيين بقيادة متتيا الكاهن وهو الغيور، فقد فشلت محاولات الغيورين بل واتت بنتائج عكسية، وجرت الأمة إلى هوة الضياع. هذا ويُعرف هذا الحزب اصطلاحًا بـ"حزب زيلوت".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/H-G-Bishop-Makarious/00-Book-of-Maccabees-Introduction/Makabayan-intro-098-Denominations-5-Zelous.html