St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha
 
St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha

نصوص الصلوات الطقسية والألحان والمدائح والترانيم

دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة حسب ترتيب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - The Guide to the Holy Pascha - Pjwm `nte pipacxa
(عربي، قبطي، إنجليزي: Arabic, Coptic, English)

 158- نبوة الساعة السادسة من يوم الاثنين من البصخة المقدسة 2: حك 1: 1-9: أحبوا العدل

 

Reader

The begining of the Wisdom of Solomon the prophet, may his blessings be with us. Amen.

:arxh `n;covia `nte Colomwn pi`provhthc> `erepef`cmou `eqouab ]wpi nem `amhn efjw `mmoc.

بدء حكمة سليمان النبي، بركته المقدسة تكون معنا. آمين.

Wisdom 1:1-9

Kev a/ > a/-q/

الحكمة ١: ١ - ٩

Love righteousness, ye that be judges of the earth: think of the Lord with a good (heart,) and in simplicity of heart seek him. For he will be found of them that tempt him not; and sheweth himself unto such as do not distrust him. For froward thoughts separate from God: and his power, when it is tried, reproveth the unwise. For into a malicious soul wisdom shall not enter; nor dwell in the body that is subject unto sin. For the holy spirit of discipline will flee deceit, and remove from thoughts that are without understanding, and will not abide when unrighteousness cometh in.

Menre ;meomhi nhet ;\ap epka\i> ari vmeui mPo/c/ 'en oumetagaqoc > eretenkw; ncwf 'en ;metaplouc nte peten\ht> je ]aujimi mmof nje nhete nceerpirazin mmof an> ]afouwn\ ebol enhete nceoi naqna\; erof an > ]are pimeui gar et\wou vorjou ebol\a V;> ouo\ tefjom eqouwn\ ebol ]ac co\i nniat\ht> je mpare ;covia ]e e'oun eouuxh ec\wou> oude mpac ouwn\ 'en oucwma nrefernobi> pipna gar eq/u/ nte ;covia> ]afvwt ebol nxrof niben> ouo\ ]afouei ebol nnimokmek nte niat\ht> ouo\ ]afco\i mpisinjonc af]ani.

أحبوا العدل يا قضاة الأرض. اذكروا الرب بالصلاح. اطلبوه بقلب سليم. فإنما يجده الذين لا يجربونه. ويتجلى للذين لا يكفرون به. لأن الفكر الشرير يقصي من الله. وقوته الظاهرة تبكت الجهال. لأن الحكمة لا تدخل في نفس شريرة. ولا تحل في جسم خاطئ. لأن روح الحكمة الطاهر يهرب من كل غش. ويبتعد عن أفكار السفهاء ويبكت الظالم إذا أقبل.

For wisdom is a loving spirit; and will not acquit a blasphemer of his words: for God is witness of his reins, and a true beholder of his heart, and a hearer of his tongue. For the Spirit of the Lord filleth the world: and that which containeth all things hath knowledge of the voice. Therefore he that speaketh unrighteous things cannot be hid: neither shall vengeance, when it punisheth, pass by him. For inquisition shall be made into the counsels of the ungodly: and the sound of his words shall come unto the Lord for the manifestation of his wicked deeds.

Oumairwmi gar pe pip/n/a/ nte ;covia> ouo\ fermaio an mvhetjeoua 'en nefcvotou> je V; pe pimeqre nte nefslwt> ouo\ pet'ot'et mmhi nte pef\ht ouo\ etcwtem epeflac > Je pip/n/a/ nte Po/c/ af mo\ n;oikoumenh ouo\ vhetcwjp mpthrf> fcwoun mpou'rwou > eqbe vai mmon\li na]\wp epefcaji 'en ousinjonc oude nnefer ebol e;kricic eqnhou> euejemp]ini gar mpiacebhc 'en pefcosni> ouo\ Po/c/ nacwtem an enefcaji evouwn\ ebol nnefanomia.

لأن روح الحكمة محب للبشر. فلا يبرئ المجدف بشفتيه. لأن شاهد كليتاه هو الله هو الفاحص الحقيقي لقلبه والسامع للسانه. لأن روح الرب ملء المسكونة و بقية الكل وهو يعرف أصوات الكل. فلذلك لا يخفى عليه أحدٌ ناطقٌ بالظلم. ولا ينجو من الدينونة الآتية. لأنه يفحص مشورة المنافق. والرب لا يسمع لكلامه حتى يُظهر آثامه.

Glory be the Holy Trinity, our God, forever and ever. Amen.

Ou`wou `n;`triac eqouab pennou; ]a `ene\ nem ]a `ene\ `nte ni`ene\ throu> `amhn.

مجداً للثالوث المقدس إلهنا إلى الأبد وإلى أبد الآبدين كلها. آمين.

كلمات النص بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

بدء حكمة سليمان ص 1: 1 - 9

أحبوا العدل يا قضاة الأرض. أذكروا الرب بالصلاح. أطلبوه ببساطة قلوبكم فانما يجده الذين لا يجربونه. ويتحلى للذين لا يكفرون به. لأن الفكر الشرير يبعدهم عن الله. وقوته الظاهرة تبكت الجهال. لأن الحكمة لا تدخل في نفس شريرة. ولا تحل في جسم خاطئ. لأن روح الحكمة الطاهرة يهرب من كل غش. ويبتعد عن أفكار الجهال ويبكت الظالم إذا أقبل. لأن روح الحكمة محب للبشر.

فلا يبرئ المجدف بشفتيه. لأن شاهد كليتيه هو الله وهو الفاحص الحقيقى لقلبه والسامع للسانه. لأن روح الرب ملأ المسكونة وبقية الكل وهو يعرف أصواتهم فلذلك لا يستطيع أحد يخفى كلامه بالظلم ولا ينجو من الدينونة الآتية.لأنه يفحص بمشورة المنافق. والرب لا يسمع لكلامه حتى آثامه: مجدًا للثالوث الأقدس إلهنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/lyrics/ar/liturgy/holy-pascha/158.html