St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   thanksgiving-psalm-50
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في صلاة الشكر والمزمور الخمسين - البابا شنوده الثالث

10- وأعاننا

 

St-Takla.org Image: Jesus Christ guiding a boy as father looks on: "To guide our feet to the way of peace" (Luke 1:79) - from "Standard Bible Story Readers", book 2, Lillie A. Faris. صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد يسوع المسيح يقود طفل صغير في الطريق، ووالده ينظر من بعيد: "يهدي أقدامنا في طريق السلام" (لوقا 1: 78) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الثاني، ليلي أ. فارس.

St-Takla.org Image: Jesus Christ guiding a boy as father looks on: "To guide our feet to the way of peace" (Luke 1:79) - from "Standard Bible Story Readers", book 2, Lillie A. Faris.

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد يسوع المسيح يقود طفل صغير في الطريق، ووالده ينظر من بعيد: "يهدي أقدامنا في طريق السلام" (لوقا 1: 78) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الثاني، ليلي أ. فارس.

فلنشكر صانع الخيرات الرحوم الله.. لأنه سترنا وأعاننا: ولولا معونته، ما كنا نستطيع أن نتقدم خطوة واحدة. نحن كثيرًا ما ننسى معونة الله. ننسى كثيرًا عمل النعمة فينا. ننسى أن الله أعاننا لأننا ضعفاء، ولا نستطيع أن نعمل شيئًا "لأنكم بدونى لا تقدرون أن تفعلوا شيئًا" (يو5:15)، هكذا قال السيد المسيح. فنحن نشكر الله لأنه سترنا. من جهة، ستر على خطايانا وأخفاها. ومن جهة أخرى، أمسك بأيدينا وأقامنا، وجعلنا نعمل خيرًا.

أعمالنا: إما شر، وإما خير. بالنسبة للشر، نقول "سترنا" وبالنسبة للخير، نقول "أعاننا"، لأنه لولا أنه أعاننا ما كنا نستطيع أن نعمل أي عمل خير.

كل عمل طيب تعمله، يدل على أن هناك معونة من النعمة أمسكت بيدك، لولا هذه المعونة، ما كنت تستطيع أن تعمل شيئًا. والله يجب أن يعيننا، ويكره أن نعتمد على معونة بشرية "ملعون الرجل الذي يتكل على الإنسان، ويجعل البشر ذراعه" (أر5:17). -الله هو الوحيد الذي من عنده العون والمساعدة- هو الذي أعاننا.

حاول أن تدخل كلمة "أعاننا" في كل عمل من أعمالك، لكي ترجع الفضل لله في كل شيء. وإن استطعت في يوم أم تعمل أي عمل من أعمال العبادة، قدرت أن تصلي، أو تتأمل، أو تقرأ، أو تضرب مطانيات، أو تصوم.. قل: اشكر الله لأنه أعاننا.

لكن الإنسان الذي ينسى أو ينكر معونة الله، هذا يقع في الكبرياء، ويظن أنه بقوته وذراعه استطاع أن يعمل شيئًا.

تلميذ ينجح. تقول له "مبروك" يقول لك: إننى ذاكرت مذاكرة جبارة، وينسى كلمة أعاننا، وبذلك يقع في المجد الباطل. إذا ذكرت معونة الله، يمكن أن يديمها عليك باستمرار، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

قال مار إسحق "لا توجد موهبة بلا زيادة إلا التي بلا شكر".

إذا لم تشكر الله على معونته، يرفع معونته عنك، لكي تشعر بضعفك. ولما تشعر بضعفك، تدرك أنك لما كنت قائمًا على قدميك، كانت معونة من الله. فلنشكر صانع الخيرات، لأنه أعاننا وعرفنا طريقة، أعاننا وكشف لنا إرادته، وأعاننا وأعطانا أن نعبده، وأعطانا أن نعمل شيئًا به، في شركة روحه القدوس. فلنشكر صانع الخيرات الرحوم الله.. لأنه سترنا وأعاننا وحفظنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/thanksgiving-psalm-50/helped-us.html