St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   temptation
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التجربة على الجبل - البابا شنوده الثالث

7- فوائد التجارب

 

 التجربة شيء نافع بلا شك. ولولا منفعتها، ما كان الله الشفوق يسمح بها...

كثيرون يريدون أن يكون طريق الملكوت سهلًا مفروشًا بالورود! ولكن هذا عكس التعليم الذي شرحه لنا الإنجيل المقدس، إذ قال لنا الرب فيه: "ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذي يؤدى إلى الحياة وقليلون هم الذين يجدونه" (7: 14).

وقال "في العالم سيكون لكم ضيق" (يو 16: 33). وقيل وفي الإنجيل أيضًا "بضيقات كثيرة ينبغي أن ندخل ملكوت الله" (أع 14: 33).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هذه الضيقات نحتملها لكي نثبت أننا جادون في سيرنا إلى الملكوت.

ولكي ندخل إلى هذا الملكوت باستحقاق، لأننا بذلنا وتعبنا من أجله.. إن كان التلميذ يتعب ويكد يحصل على شهادة دراسية.. وإن كان كل صاحب عمل لابد أ، يتعب، لكي ينجح في عمله.. هكذا الطريق الروحي: ينبغي أن نتعب فيه لنستحق الملكوت... وصدق الرسول في قوله: "كل واحد سيأخذ أجرته بحسب تعبه" (اكو3: 8).. والتعب قد نبذله بإرادتنا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وهكذا تكون التجارب التي يحتملها المؤمنون من أجل الله والثبات في محبته.. وقد يكون يعضها في مصارعة النفس من الداخل. وبعضها في تحمل الضيقات من الخارج.

St-Takla.org Image: St. Paul take to prison by the soldiers صورة في موقع الأنبا تكلا: القبض على القديس بولس الرسول بواسطة الجنود للذهاب به إلى السجن

St-Takla.org Image: St. Paul take to prison by the soldiers

صورة في موقع الأنبا تكلا: القبض على القديس بولس الرسول بواسطة الجنود للذهاب به إلى السجن

وهوذا القديس بولس الرسول يقول: "بل في كل شيء نظهر أنفسنا كخدام الله، في صبر كثير في شدائد، في ضرورات، في ضيقات في ضربات في سجون، في اضطرابات، في أتعاب، في أسهار، في أصوام" (2كو 6: 4،5).

ومع ذلك يشرح كيف أنه لم يتضايق -هو وزملاؤه- بشيء من هذا، ولم يفقدوا سلامهم، ولم يفقدوا الرجاء بالله، فيقول: "مكتئبين في كل شيء.. لكن غير متضايقين، مضطهدين.. لكن غير متروكين" (2كو 4: 8، 9).. "كمائتين وها نحن نحيا، كحزانى ونحن دائما فرحون.. كأن لا شيء لنا ونحن نملك كل شيء" (2كو 6: 9، 10).

في الضيقات نشعر بالقوى السمائية الكثيرة المحيطة بنا فنتعزى.

منحن لسنا وحدنا مطلقًا في التجربة.. ولا في وقت الضيقة، بل تحيط بنا نعمة الرب ومحبته، وتحيط بنا قوات الملائكة القديسين التي قال عنها الله أنها تحيط بخائفيه وتنجيهم، وتحيط بنا أيضًا أرواح القديسين تشجعنا وتقوينا.. إنها خبرة روحية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ومن فوائد الضيقات في العالم، أننا لا نتمسك بمحبة هذا العالم مشتاقين إلى السماء.

ولو كان النعيم في هذه الدنيا، ما كنا نشتاق إلى النعيم الأبدي، في الموضع الذي هرب منه الحزن والكآبة والتنهد، حيث "ما لم تره عين، ولم تسمع به أذن، وما لم يخطر على قلب بشر، ما أعده الله لمحبي اسمه القدوس".. ونحن كما قال الرسول: "غير ناظرين إلى الأشياء التي ترى، بل إلى التي لا ترى لأن التي ترى وقتيه، أما التي لا ترى فأبدية" (2 كو 4: 18).

من أجل ذلك كان الآباء القديسون يشعرون أنهم على الأرض غرباء، يعيشون مشتاقين إلى الوطن السمائي.. ينظرون كل حين بالإيمان إلى "المدينة التي لها الأساسات، التي صانعها وبارئها الله" (عب 11: 10).

ولولا الضيقات لتشبث الناس بالبقاء في غربة هذا العالم الزائل لذلك نحن نقول عن الشخص في يوم وفاته، أنه قد تنيح أي استراح، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. استراح من هذا العالم الزائل وكل ما فيه من شهوة الجسد والروح وتعظم المعيشة.. استراح من التعب الذي يبذله للثياب في روحياته، واستراح من الضيقات والشدائد والتجارب التي تختبر إرادته هنا في هذه الحياة الأرضية، واستراح مما في العالم من أمراض ومن تعب للجسد والنفس.

الإنسان الروحي لا يتعب من الضيقات.. وإنما يأخذ ما فيها من فائدة روحية.. ويفرح بالأكاليل التي ينالها باحتمال التجارب. لا تهزه التجربة.. ويختبر كيف أن الله "يقوده في موكب نصرته" (2 كو 2: 14). إن الإنسان لا يكلل إلا إذا انتصر.. ولا ينتصر إلا إذا حارب.. ولا يحارب إلا إذا تعرض لضيقات تمتحن مدى روحانيته: حياته وثبات إرادته تابعة للمشيئة الإلهية.

وفى التجارب يتلامس المؤمن مع محبة الله العاملة في حياته.

إن الله إذ يرى محبة الإنسان له في وقت الضيقة، يكافئه بما يظهره له من حب.. وكم من قديسين تمتعوا بهذا الحب في وقت الضيقة.

فالقديس يوحنا الإنجيلي رأى تلك الرؤيا العجيبة وهو منفى في جزيرة بطمس من أجل الشهادة بكلمة الله (رؤ1)..

والقديس بطرس اختبر عناية الله به وهو في السجن أيضًا.

والقديس بطرس اختبر عناية الله به وهو في السجن (أع12) واختبر نفس العناية القديسان بولس وسيلا وهما في السجن أيضًا (أع 16). ما أجمل عبارات القديس يوحنا ذهبي الفم وهو يتأمل قول القديس بولس عن نفسه "أنا الأسير في الرب" (أف 4) حديث جميل عجيب عن الضيقات وبركاتها بودي أن أترجم لكم بعضًا منه وأنشره...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تحدث التجارب أحيانًا بحسد من الشياطين. وبخاصة في أيام الصوم والتناول والحرارة الروحية.

إن كان الإنسان يستعد في الصوم، لكي يسلك سلوكًا روحيًا، فإن الشيطان يستعد أيضًا لمقاتلته ومحاربته، ولكي يسقطه في الخطية أو في الفتور.. أعنى أن الاستعداد هنا متبادل: استعداد من جانب الإنسان للنمو في محبة الله، واستعداد من الشيطان لإسقاطه. إن الشيطان يحزن حينما يجد إنسانًا يسير في الطريق الله.

لذلك أن حلت بك التجارب في فترة الصوم، لا تحزن. فهذا دليل على أن صومك له مفعوله، وقد أزعج الشيطان..

بل إن بعدت عنك التجارب، يمكن أن تتساءل: لماذا يتركك الشيطان بدون تجارب؟! هل احتقر أو استصغر جهادك الروحي؟!

أعلموا أن ربنا يسوع يسوع نفسه، حاربه الشيطان بالتجارب في صومه الأربعيني.

وهذا ما سوف نشرحه الآن.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/temptation/benefits.html