St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   moses-pharaoh
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب موسى وفرعون - البابا شنوده الثالث

18- بداية مُتْعِبَة في خدمة موسى

 

بداية متعبة

 

 قال الرب لموسى "اذهب وارجع إلي مصر، لأنه قد مات جميع القوم الذين كانوا يطلبون نفسك" (خر 4: 19).

وهذا يشبه بعض الشيء، ما قاله ملاك الرب ليوسف النجار وهو هارب في مصر من وجه هيرودس "قم وخذ الصبى وأمه، وأذهب إلي أرض إسرائيل، لأنه قد مات كل الذين يطلبون نفس الصبى" (متي 1: 20).

إن الله يصدر أوامره في الوقت المناسب، الذي يبعد فيه الخطر عمن يرسلهم.

مات فرعون الذي بينه وبين موسى إشكال.

ولكن جاء فرعون آخر بينه وبين الشعب إشكال.

وهنا أصبحت الحرب بين فرعون والرب، وليس بين فرعون وموسى.

St-Takla.org Image: Moses and the burning bush (details from Life of Moses), 2011, pencil and ink then Adobe Photoshop, used with permission - by Mina Anton. صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى والعليقة المشتعلة (تفاصيل من قصة حياة موسى)، 2011، قلم رصاص وحبر ثم أدوبي فوتوشوب، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون.

St-Takla.org Image: Moses and the burning bush (details from Life of Moses), 2011, pencil and ink then Adobe Photoshop, used with permission - by Mina Anton.

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى والعليقة المشتعلة (تفاصيل من قصة حياة موسى)، 2011، قلم رصاص وحبر ثم أدوبي فوتوشوب، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون.

وبدأت خدمة موسى حسب أوامر الرب.

نفذ كل شيء أمرة الرب به، فحلت به المتاعب ‍!!

كيف؟ ولماذا؟ وما الحكمة الإلهية في كل هذا؟ ولماذا سمح؟

هارون قابَل موسى في الطريق، فأخبره موسى بجميع كلام الرب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.. وجمعا كل شيوخ بني إسرائيل وحدثاهم بكلام الرب، وأن الرب أفتقدهم ونظر إلي مذلتهم. فآمن الشعب، وخروا وسجدوا (خر 4: 27 - 31).

إلي هنا، كل شيء طيب.

ولكن لما تحدث موسى وهرون مع فرعون انقلب الأمر تمامًا.

وبدأ أن وعد الرب بالخلاص، قد صار سببًا لمتاعب جديدة.

اتهم فرعون موسى وهرون بأنهما يبطلان الشعب عن أعماله..وبعد أن كان يصرف للشعب التبن مع الطين لصنع الطوب، أمر بعدم صرف التبن، إنما يجمعونه لأنفسهم، ويثقل عليهم في العمل.. فلما اشتكوا قال لهم "متكاسلون أنتم متكاسلون. لذلك تقولون نذهب ونذبح للرب.." (خر 5: 1 - 8).

وتذمر الشعب من موسى وهرون، واشتكوهما إلي الله.

ووقف موسى يعاتب الرب..

" يا سيد، لماذا أسأت إلي هذا الشعب؟‍ لماذا أرسلتني؟‍!".

"فإنه منذ دخلت إلي فرعون لأتكلم باسمك، أساء إلي هذا الشعب. وأنت لم تخلص شعبك؟‍" (خر 5: 20 - 23).

بدا أن موسى قد فشل على طول الخط!!

لا هو قام بالإصلاح المطلوب.. بل الشعب زادت أثقاله.

ولا هو كسب الشعب الذي قال له ولهرون "ينظر الرب إليكما ويقضى، لأنكما أنتما رائحتنا في عينى فرعون وفي عيون عبيده" (خر 5: 21).

وكأن الشعب يقول لهما: ابعد عنا، فهذا أفضل لنا.

وأصبح موقف موسى وهرون حرجًا للغاية، أما فرعون، وأمام الشعب، وأمام نفسيهما.

 وبدأن الله لم يخلص شعبه!!

أين وعودك يا رب؟ وأين وقوفك معنا في وجه فرعون وعبيده؟! فرعون هذا الذي لم يأبه باسم الله! وزادادت قسوته!

فقال الرب لموسى: الآن تنظر ما أنا أفعل بفرعون (خر 6: 1).

وكانت خطة الرب في إنقاذ الشعب تشمل مراحل معينة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/moses-pharaoh/hard-start.html