St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   love
 
St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   love

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المحبة قمة الفضائل - البابا شنوده الثالث

28- اهتمام الله بالنفس الواحدة

 

St-Takla.org Image: Ananias Restoring the Sight of St Paul - Jean Ii Restout - Religious Painting Art, 1719, Oil on canvas, 90 x 80 cm, at the Musée du Louvre, Paris صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة حنانيا يعيد البصر إلى بولس (شاول الطرسوسي)، رسم الفنان جين لي ريستو سنة 1719، زيت على قماش بمقاس 90×80 سم، محفوظة في متحف اللوفر، باريس

St-Takla.org Image: Ananias Restoring the Sight of St Paul - Jean Ii Restout - Religious Painting Art, 1719, Oil on canvas, 90 x 80 cm, at the Musée du Louvre, Paris.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة حنانيا يعيد البصر إلى بولس (شاول الطرسوسي)، رسم الفنان جين لي ريستو سنة 1719، زيت على قماش بمقاس 90×80 سم، محفوظة في متحف اللوفر، باريس.

 اهتمام الرب بالأشياء الصغيرة نجده أيضًا من أمثلة التوبة:

الدرهم المفقود مثلا، ما قيمته، حتى توقد صاحبته (أي الكنيسة) سراجًا، وتفتش باجتهاد حتى تجده  ومتى وجدته تدعو الصديقات والجارات، قائلة افرحن معي ن لأني وجدت الدرهم أضعته (لو 15: 8، 9).

أنه ليس ديناراً، ولا قطعه ذهبيه، ولا حتى فضية.. بل هو مجرد درهم.. ولكن محبه الله تشمل الصغار مهما كانت قيمتهم تبدو ضئيلة!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إن اهتمام الرب بالنفس الواحدة، دليل على محبته الفائقة:

حتى لو كانت نفس زكا العشار (لو 19) أو مريم المجدلية التي اخرج منها سبعة شياطين (لو 8)، أو حتى لو كانت نفس المرأة المضبوطة في ذات الفعل (يو 8)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.. أو كانت نفس ذلك الخروف الواحد الضال، الذي من أجل إرجاعه ترك التسعة والتسعين، وبحث عنه حتى وجده، وحمله على منكبيه فرحا، ودعا الأصدقاء والجيران، قائلا افرحوا معي.. لأنه يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب (لو 15: 4-10).

إن الله لم يقصر محبته علي الإنسان وحده، بل اهتم بالخليقة كلها.

هوذا يقول عن عنايته هذه "تأملوا زنابق الحقل كيف تنمو: لا تتعب، ولا تغزل. ولكن أقول لكم ولا سليمان في مجده، كان يلبس كوحدة منها" (مت6: 28، 29).. نعم، ما هذا الجمال كله الذي وهبه الله لهذه الزهور والورود، في متنوع ألوانها وفي رائحتها، وفي مقدار العطر المخزون فيها، والشهد المأخوذ منها..!!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/love/one.html