St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   good-thursday
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في يوم خميس العهد - البابا شنوده الثالث

9- ارتباط الماء بالحياة

 

3- ارتباط الماء بالحياة

حتى الحياة الجسدية ترتبط أيضًا بالماء، سواء كانت حياة لإنسان أو نبات أو حيوان. وقد قيل في قصة الخليفة إن الله اخرج من الماء ذوات الأنفس الحية (تك 1: 20، 21).

والحياة الروحية أيضًا ترتبط بالماء..

تبدأ بالولادة من الله، الولادة التي من فوق، من الماء والروح (يو 3: 3، 5) ولماذا الماء؟ لأن الروح القدس يعمل في الماء، وفيه يطهر ويحيى، يعطى نقاوة وحياة.

يغتسل الإنسان في ماء المعمودية فيأخذ طهارة. يموت الإنسان العتيق، ويحيا إنسان جديد على صورة الله فينال الإنسان حياة، وينجو من حكم الموت..

هذه هي المعمودية. ولها رموز في العهد القديم أيضًا..

St-Takla.org Image: Water splash in a lake, after throwing a rock - Killiney, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 22, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: رذاذ مياه يتطاير في بحيرة بعد إلقاء حجر - من صور كيلايني، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 يونيو 2017.

St-Takla.org Image: Water splash in a lake, after throwing a rock - Killiney, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 22, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: رذاذ مياه يتطاير في بحيرة بعد إلقاء حجر - من صور كيلايني، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 يونيو 2017.

قال القديس بولس الرسول (لست أريد أيها الاخوة أن تجهلوا، أن آباءنا جميعهم كانوا تحت السحابة، وجميعهم اجتازوا في البحر، وجميعهم اعتمدوا لموسى في السحابة وفي البحر) (1كو 10: 1، 2).

السحابة ماء، والبحر ماء، وكلاهما كان للمعمودية.

هذا الماء دخله آباؤنا شعبًا مُستعبدًا تحت عبودية فرعون. وخرجوا منه شعبًا حرًا تحت قيادة الله وموسى.

هذا الشعب الهارِب من العبودية، دخل الماء والموت يجرى وراءه، وخرج منه وقد نال حياة جديدة انتصرت على الموت.

حدث تغيير هام في اجتياز هذا الشعب للماء..

وكانت السحابة تظللهم باستمرار، لانهم كانوا يعيشون في ظل هذا الماء الحى، أو الماء المحيى، طول مدة غربتهم في البرية التي ترمز إلى غربة هذا العالم الحاضر.

إن السيد المسيح يدعونا إلى مائه ويقول:

(إن عطش أحد، فليقبل إلى ويشرب) (يو 7: 37).

وقد دعا المرأة السامرية إلى مائه الحى، وقال لها (من يشرب من الماء الذي أعطيه أنا، فلن يعطش إلى الأبد. بل الماء الذي أعطيه، يصير فيه ينبوع ماء ينبع إلى حياة أبدية) (يو 4: 14).

داود النبي يسميه في مزمور الراعي، (ماء الراحة).

فيقول عن الله الراعي (إلى ماء الراحة يوردنى) أي إلى الماء الحى، ماء الروح القدس. وما نتيجة هذا؟ يقول (يرد نفسي، يهدينى إلى سبل البر) هذا هو بلا شك عمل الروح في الإنسان.

يقوده في الحياة الروحية وفي التوبة.. ويعطيه الفرح..

الفرح بالخلاص أو كما يسميها المرتل (بهجة خلاصك) (مز 50).

ويقول المزمور (مجارى الأنهار تفرح مدينة الله) (مز 45).

إنه الفرح الروحي، أحد أثمار الروح القدس (غل 5: 22).

هذه المياه التي تفرح مدينة الله تذكرنا بحقيقة أخرى عن الماء نتذكرها ونحن نتقدم للقداس الالهى للتناول، بعد غسل أرجلنا بالماء هذه الحقيقة تعبر عنها كلمتان هما:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/good-thursday/watter-life.html