St-Takla.org  >   books  >   nagy-gayed  >   christian-economics
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التعاليم المسيحية.. ومبادئ الفكر الاقتصادي - أ. ناجي جيد

40- ثانيًا: توازن الطلب والعرض

 

St-Takla.org Image: Supply and demand curve - a graph from "The Christian Teachings.. and the Principles of Economic Thinking" book, by Nagy Gayed صورة في موقع الأنبا تكلا: منحنى الطلب والعرض - شكل من كتاب "التعاليم المسيحية.. ومبادئ الفكر الاقتصادي" - ناجي جيد

St-Takla.org Image: Supply and demand curve - a graph from "The Christian Teachings.. and the Principles of Economic Thinking" book, by Nagy Gayed

صورة في موقع الأنبا تكلا: منحنى الطلب والعرض - شكل من كتاب "التعاليم المسيحية.. ومبادئ الفكر الاقتصادي" - ناجي جيد

في البداية يجدر الإشارة إلى أن دراسة تفاعل قوى الطلب والعرض وتحديد الثمن، ثم بعد ذلك دراسة تأثير هذا الثمن أو السعر مرة أخرى على السلوك الاقتصادي للأفراد.. لا يمكن أن يتم إلاَّ في سوق رأسمالي يتصف بالحرية الاقتصادية والمنافسة. ففي النظام الاقتصادي الرأسمالي يتحدد سعر السلعة طبقًا لتوافق رغبات المشترين والبائعين وقدرتهم على الحرية والمساومة – آليات السوق – دون أي تأثير أو تدخل لجهات رقابية حكومية في تسعيرة جبرية أو فرض ضريبة غير مباشرة.. إلخ.

إن الأصل الاقتصادي في تحديد سعر السلعة في السوق يتحدد نظريًا في ظل النظام الرأسمالي بتلاقي قوى الطلب والعرض.. ويتحدد الطلب برغبات المستهلكين والتي تتأثر بدورها بنظرية القيمة والمنفعة بشرط ثبات عوامل: أسعار السلع البديلة وذوق المستهلكين ودخلهم (إجابة السؤال الأول).. كما يتحدد العرض برغبات المنتجين التي تتأثر بدورها بنظرية تكاليف الإنتاج وقوانين الغلة المتناقصة بشرط ثبات عوامل: أسعار المنتجات الأخرى البديلة وأسعار عوامل الإنتاج والتكنولوجيا الإنتاجية المستخدمة (إجابة السؤال الثاني).

ومن الناحية النظرية عندما تزداد رغبات المستهلكين على طلب سلعة ما سيزداد سعرها، وسوف يشجع ارتفاع السعر المنتجين على إنتاج كميات أكبر من السلعة وسحب كميات من مخزون السلعة السابق لعرضه، كما يساعد السعر المرتفع المستوردين على استيراد كميات أكبر من السلعة، كما قد يشجع هذا السعر أيضًا منتجين ومستوردين جدد للتعامل في سوق السلعة. وبديهي أنه يترتب على هذا التنافس في العرض اتجاه سعر السلعة للانخفاض.. والعكس صحيح أيضًا فلو كان الطلب على السلعة منخفض عن العرض، فأن سعر السلعة في السوق سوف ينخفض، وفي هذه الحالة إما أن يخفض المنتجين إنتاجهم أو يقوموا بتخزين جزء كبير منه أو البحث عن أسواق جديدة أخرى بالخارج مثلًا، من جهة أخرى فأن السعر المنخفض سوف يجعل المستوردين يتوقفوا عن استيراد هذه السلعة والبحث عن سلع أخرى لاستيرادها.. وبديهي أنه يترتب على هذه الإجراءات الجديدة في العرض تعزيز لهذه السلعة في السوق، ومن ثم اتجاه سعرها للارتفاع مرة أخرى. ويمكن لنا توضيح فكرة نظرية التوازن من خلال مثال رقمي مبسط(12):

جدول الطلب والعرض

ثمن الوحدة

بالجنيه

الكمية المطلوبة

بالجنيه

الكمية المعروضة

بالوحدة

10 1 5
8 2 4
6 3 3
4 4 2
2 5 1

من الرسم السابق يتضح أن منحنى الطلب يتقاطع مع منحنى العرض في نقطة (ن) وعندها يتحدد سعر التوازن للسلعة بالسوق وقدره (6 جنيهات للوحدة). ويطلق على هذه النقطة نقطة التوازن أو التعادل. كما يوضح الرسم أيضًا أنه لا يوجد أي نقطة أخرى بخلاف هذه النقطة يمكن لها أن تحقق التعادل بين الكميات المطلوبة والمعروضة بالسوق. الأمر الذي يمكن تفسيره كالتالي:

St-Takla.org Image: A man weighing stones, by Gustav Richter - from the book: Egypt: Descriptive, Historical, and Picturesque- Vol. 1 - by Georg Ebers (tr. Clara Courtenay Poynter Bell), 1885. صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل يقوم بوزن الأحجار، رسم الفنان جوستاف ريختر - من صور كتاب: مصر: وصفيًّا، تاريخيًّا وتصويريًّا - جزء 1 - لـ جيورج إبيرس (ترجمة كلارا كورتناي بوينتر بيل)، 1885 م.

St-Takla.org Image: A man weighing stones, by Gustav Richter - from the book: Egypt: Descriptive, Historical, and Picturesque- Vol. 1 - by Georg Ebers (tr. Clara Courtenay Poynter Bell), 1885.

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل يقوم بوزن الأحجار، رسم الفنان جوستاف ريختر - من صور كتاب: مصر: وصفيًّا، تاريخيًّا وتصويريًّا - جزء 1 - لـ جيورج إبيرس (ترجمة كلارا كورتناي بوينتر بيل)، 1885 م.

بافتراض أن السعر هو (8 جنيه للوحدة)، فأن البائعون سيكونوا على استعداد لبيع عدد (4 وحدات)، ولكن المستهلكون سوف لا يكون لديهم الاستعداد إلاّ لشراء (2 وحدة)، وبالتالي سوف يكون هناك فائض في الكمية المعروضة. وحيث أن السوق حر فالتنافس سوف يدفع المتنافسين للتخلص من فائض العرض بتخفيض السعر وتخفيض الكميات المعروضة.. وعليه فأن السعر الجديد المنخفض سوف يشجع المستهلكين على شراء كميات أكبر، كما قد يشجع دخول مستهلكين جدد بتحولهم من سلعة لسلعة.. الأمر الذي يؤدى في النهاية إلى اقتراب الطلب من العرض عند السعر المنخفض الجديد وليكن (6 جنيه للوحدة).

وبافتراض أن السعر قد انخفض لأي سبب إلى (4 جنيه للوحدة)، فأن المستهلكون سيكونوا على الاستعداد لشراء عدد (4 وحدات)، في حين تكون رغبة البائعين عرض (2 وحدة فقط)، وسوف يترتب على هذا الوضع عجز في العرض عن الطلب.. الأمر الذي يدفع المشترين إلى التنافس فيما بينهم لشراء الكمية المحدودة من خلال عرض سعر أعلى من الموجود بالسوق. وسوف يُغرى هذا السعر الجديد المنتجين لعرض كميات أكبر من السلعة سواء بالإنتاج أو بالسحب من المخزون السابق.. وبذلك سوف يتجه الطلب والعرض إلى التقارب أو التعادل عند السعر الجديد وليكن (6 جنيه للوحدة).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(12) اعتمد المؤلف في هذا الجزء على: د. عبد المنعم راضى، مرجع سبق ذكره، ص 275 – 280.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/nagy-gayed/christian-economics/supply-demand-balance.html