الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول الصليب - أ. حلمي القمص يعقوب

86- هل هناك احتمال أن يهوذا يكون قد ندم وهو يصحب الجمع للقبض على المسيح، ولذلك أرشدهم إلى أحد التلاميذ بدلًا من المسيح؟

 

 س70: هل هناك احتمال أن يهوذا يكون قد ندم وهو يصحب الجمع للقبض على المسيح، ولذلك أرشدهم إلى أحد التلاميذ بدلًا من المسيح؟ وقال القرطبي: "إن اليهود لم يكونوا يعرفون المسيح، ويهوذا أعطاهم علامة، فهم عوّلوا في تعيينه لهم على يهوذا، فإذا ثبت ذلك فيحتمل أن يكون يهوذا إنما أشار إلى غيره لأنه ندم على بيعه، والدليل على توبة يهوذا وندمه:

St-Takla.org Image: The kiss of Judas to Jesus Christ - from "Illustrations of the Life of Christ", "From Christ in Art"; & "The Gospel Life of Jesus", artwork by Alexandre Bida, publisher: Edward Eggleston, New York: Fords, Howard, & Hulbert, 1874 صورة في موقع الأنبا تكلا: قبلة يهوذا للسيد المسيح - من كتب "حياة المسيح المصورة"، "من المسيح في الفن"، و"الحياة الإنجيلية ليسوع"، للفنان أليكساندر بيدا، إصدار إدوارد إجيلستون، نيويورك: فوردز، هاورد وهيلبيرت، 1874

St-Takla.org Image: The kiss of Judas to Jesus Christ - from "Illustrations of the Life of Christ", "From Christ in Art"; & "The Gospel Life of Jesus", artwork by Alexandre Bida, publisher: Edward Eggleston, New York: Fords, Howard, & Hulbert, 1874

صورة في موقع الأنبا تكلا: قبلة يهوذا للسيد المسيح - من كتب "حياة المسيح المصورة"، "من المسيح في الفن"، و"الحياة الإنجيلية ليسوع"، للفنان أليكساندر بيدا، إصدار إدوارد إجيلستون، نيويورك: فوردز، هاورد وهيلبيرت، 1874

 1ـ قول المسيح له: يا صاحب لماذا جئت؟

 2ـ إنه رمى بالدراهم، واعترف بالخطية وقتل نفسه، وهذا يدل على غاية الصدق في الندم، ولمَّا ندم يهوذا على ما فرط منه، فيحتمل أن يكون دلَّ على غيره من أصحابه" (الأعلام. دار التراث العربي ص 414، 415، وجاء نفس الرأي في المنتخب الجليل في تخجيل من حرَّف الإنجيل لأبي الفضل المالكي المسعودي طبعة 1993م ص 308، والمسيحية والإسلام لأبي عبيدة الخزرجي طبعة ثانية 1979م ص 161)(409).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: أـ رأي القرطبي لا يعبر عن الرأي الوحيد في الإسلام، فهناك عشرات من كبار الأئمة والمفسّرين يناقضونه القول، وقال بعضهم بأن شبه المسيح وقع على يهوذا الخائن جزاء خيانته لمُعلّمه، وقال الآخرون أنه أسلم سيده ومضى وخنق نفسه كما رأينا من قبل. 

ب ـ الحقيقة أن يهوذا ندم بعد تسليم المسيح وليس قبل ذلك "ولمَّا كان الصَّباح تشاور جميع رُؤساء الكهَنة وشيوخ الشعب على يسوع حتى يقتُلُوه، فأوثَقُوه ومضوا به ودفَعُوه إلى بيلاطس البنطي الوالي. حينئذٍ لمَّا رأى يهوذا الذي أسلَمَه أنه قد دِينَ، ندِمَ ورَدّ الثلاثين من الفِضَّة إلى رؤسَاء الكَهَنَةِ والشيوخ قائلًا: قد أخطأت إذ سلَّمت دَمًا بريئًا.. ثم مضى وخَنَق نفسَهُ" (مت 27: 1ـ 5).

ج ـ لو كان يهوذا سلَّم شخص آخَر غير المسيح، فلماذا لم يُصرّح هذا الشخص أنه ليس هو المسيح؟! وأين أقربائه وأصدقائه من بقيَّة الرسل وقد عاش معهم أكثر من ثلاث سنوات؟!

د ـ قول السيد المسيح ليهوذا "يا صاحب لماذا جئت؟" لا تعبر عن توبة يهوذا، إنما تعبر عن محبة المسيح الغير محدودة للكل حتى ليهوذا الخائن، ومحاولته إيقاظ ضميره وتذكيره بالتحذيرات السابقة لعله يندم ويتوب التوبة التي تدفعه إلى أحضان المسيح، وليست التوبة اليائسة التي تدفعه إلى حبل المشنقة.

هـ ـ جميع شهود العيان أقروا بأن المصلوب هو المسيح وليس شخص آخَر ومنهم التلاميذ، والنسوة اللواتي تبعنه حتى الجلجثة، والكهنة ورؤسائهم والكتبة والشيوخ والفريسيين الذين كانوا مرابضين أمام الصليب، ويوسف الرامي ونيقوديموس اللذان أنزلاه عن الصليب وكفّناه.

وـ أقوال السيد المسيح على الصليب تثبت أنه هو المسيح، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فهو الوحيد القادر على المغفرة للصالبين "يا أبتَاه، اغْفِر لهم، لأنهم لا يَعْلمُون ماذا يفعلون" (لو 23: 34) فهو الذي سبق وأوصى تلاميذه "أحِبُّوا أعداءَكُم. باركوا لأعينكُم. أحسِنوا إلى مبغِضِيكُم، وصَلُّوا لأجل الذين يُسِيئونَ إليكُم ويَطرُدونَكُم" (مت 5: 44) وهو الوحيد الذي يقدر أن يقول للص اليمين: "الحَقَّ أقُولُ لكَ: إنك اليوم تكون مَعي في الفردَوس" (لو 23: 43) وهو الوحيد الذي يهتم بالعذراء مريم لأنها أمه: "يا امرأة، هوذا ابنُكِ" وقال ليوحنا: "هوذا أُمُّك" (يو 19: 26، 27)، وهو الوحيد الذي يقدر أن يقول: "إلهي، الهي، لماذا تركتني؟" (مت 27: 46) معلنًا براءته، وأيضًا نائبًا عن البشرية، وهو الوحيد الذي يقدر أن يصرخ بصوت عظيم قبل أن يُسلم الروح ويقول "قد أُكمل"، ويقول وليم باركلي: إن كلمة "قد أُكمل" في الأصل اليوناني كلمة واحدة تيتلستاي Tetelestai وهي تعني صرخة المنتصر، هي هتاف من أتمّ عمله، ومن فاز في المعركة. صرخة رجل خرج من الظلام إلى مجد الضياء وأمسك بالتاج. وهكذا مات يسوع منتصرًا وصيحة الفائز على شفتيه. أنه لم يهمس بها بانكسار من يجتاز وادي الهزيمة، لقد هتف بها بفرحة من كسب الانتصار" (شرح إنجيل متى تعريب القس فايز فارس جـ 2 ص 385)(410) ولو كان المصلوب شخصًا آخَر ما كان يقول قط: "قد أُكمِلَ" ولو قالها فإنها بلا معنى. أمّا قول السيد المسيح هذا فمعناه أن خلاص البشرية قد كَمُل، وأيضًا السيد المسيح هو الوحيد الذي يستطيع أن يقول: "يا أبتاه، في يَدَيْكَ أسْتَودِع روحِي" (لو 23: 46) لأنه الوحيد الذي بلا خطية وليس للشيطان سلطان عليه.. أنه يظهر في لحظات الموت كمن له سلطان ينفذ ما سبق أن قاله: "لأني أضَعُ نفسي لآخُذَها أيضًا. ليس أحَدٌ يأخُذُها مني، بل أضعها أنا من ذاتِي. لي سُلطانٌ أن أضَعَهَا ولي سُلطَانٌ أن آخُذَها أيضًا" (يو 10: 17، 18).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (409) د. فريز صموئيل ـ من هو المصلوب؟ ص 23.

 (410) أورده د. فريز صموئيل في كتابه من هو المصلوب؟ ص 78.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول الصليب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/cross/did-judas-repent-before.html