St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   crooked-denominations
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المذاهب الحديثة المنحرفة - أ. حلمي القمص يعقوب

33- ادعاء العنصر الأنثوي في اللاهوت

 

الفصل الثالث والثلاثين: ادعاء العنصر الأنثوي في اللاهوت

 

أسَّست ماري بيكر إدي (1821 – 1910م) Mary Baker Eddy المذهب المنحرف باسم كنيسة العلم المسيحي كما رأينا من قبل، وقامت ماري بإضافة العنصر الأنثوي لللاهوت، وذلك عندما حرَّفت الصلاة الربانية إلى الصورة الآتية " أبونا أمنا الله، الكلي التناسق والإنسجام، الواحد الجدير بالعبادة والتوقير والحب، سيأتي ملكوتك، أنت تكون حاضرًا أبدًا، لكننا نعرف كما في السماء كذلك في الأرض، الله الكلي السمو، إعطنا النعمة هذا اليوم، أطعم الجوعانين عاطفيًا، والحب يُعكَس في الحب والله، لا تُدخلنا في إغراء، ولكن إحفظنا من الشر والمرض والموت، لأن الله غير محدود، كل القوة، كل الحياة، والحب فوق الكل والكل " (258) وفي صلاتها هذه هي وأتباعها أضافوا العنصر الأنثوي لللاهوت دون أي سند كتابي لهذا، لأن مثل هذا السند لا وجود له، وأخذ هذا الفكر ينتشر في أوربا الغربية وأمريكا الشمالية، وهكذا فعلت النساء اللائي نادين بالمساواة بين الأنثى والرجل، ولذلك نسبوا العنصر الأنثوي للاهوت، مع أنه لا يوجد في اللاهوت " جنس "، فلا يصح أن نقول عن الله أنه ذكر أو أنثى، وإن كنا نتحدث عنه بصيغة التذكير كما علمنا الإنجيل هكذا، ولكننا نعلم تمامًا أن الله فوق مستوى الجنس، فالله أوجد الجنس في الإنسان من أجل التزاوج والإنجاب، أما اللاهوت فلا تزاوج فيه ولا تناسل، بل إن الإنسان في حياة الدهر الآتي لن يحتاج للتزاوج والتناسل ولذلك سيكونون كملائكة الله لا يُزوّجون ولا يتزوَّجون.

 

St-Takla.org Image: Mary Baker Eddy (July 16, 1821 – December 3, 1910), American religious leader and author who founded The Church of Christ, Scientist, in New England in 1879. And the Christian Science cult. صورة في موقع الأنبا تكلا: ماري باكر إدي (16 يوليو 1821 - 3 ديسمبر 1910)، مؤسسة كنيسة المسيح العالِم في نيو إنجلاند (1879 م.) ومذهب كنيسة العلم المسيحي.

St-Takla.org Image: Mary Baker Eddy (July 16, 1821 – December 3, 1910), American religious leader and author who founded The Church of Christ, Scientist, in New England in 1879. And the Christian Science cult.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ماري باكر إدي (16 يوليو 1821 - 3 ديسمبر 1910)، مؤسسة كنيسة المسيح العالِم في نيو إنجلاند (1879 م.) ومذهب كنيسة العلم المسيحي.

أما بعض من نادوا بالمساواة بين الجنسين (الرجل والمرأة) مثل " روز ماري هوتون "، و" باتريشيا ويلسون كاستنر "، و" مولتمان " فقد أرادوا تغيير المفهوم السائد بين الآب والإبن في الثالوث القدوس، فدعوا الآب " بالآب الأمومي " وقال " مولتمان " إن الثالوث القدوس عبارة عن شبكة إجتماعية " وجاء في بعض الكتب لأحد الآباء الكاثوليك معبرًا عن مفهوم مولتمان هذا فقال " إن الثالوث (في نظر مولتمان) هو " ثالوث جماعي " كل أقنوم فيه منفتح على الباقين ومعتمد عليهما، وهم يعيشون – بفضل محبتهم الأبدية – في بعضهم البعض، ويسكنون في بعضهم البعض لدرجة أنهم (واحد).. وهذا المفهوم للثالوث مؤسَّس على الحب وليس على السيادة، على التبادل وليس على السيطرة، على الحياة العامة وليس على المفهوم الملكي.. وهذا في الحقيقة قريب جدًا من المفهوم الأنثوي، فهو يرن برنين الإختبارات النسائية بإهتمامها بالمساواة والتعذية والإعتماد المتبادل " (259).

 

وقد تم مناقشة هذا الموضوع في عدة إجتماعات في الربع الأخير من القرن العشرين كما حدث في كينشاسا، وجينيف، وليما، وبرلين، وبوتسدام، فمن أجل تثبيت هذه الفكرة، فكرة إدعاء العنصر الأنثوي في اللاهوت، إجتمعت النسوة في كينشاسا، وأخذن يناقشنَّ الأسئلة المثارة حول الفكر اللاهوتي الأنثوي، ولماذا الإصرار على دعوة الله بالآب وعدم دعوته بالأم، وركزن تفكيرهن على أن معنى الآب هو الأب، وأغفلن المعنى الحقيقي للآب وهو " الأصل "، وقالت أولئك النسوة إن كنا لا نتخلى عن النظرة الأبوية في الله لأن السيد المسيح أمرنا أن نخاطب الله " أبانا الذي في السموات " وأن المعمودية تمنحنا البنوة لله، ولكن على الأقل يجب نسف نسبة الذكورة لله والتي يتمسك بها الكثيرون، لأن اللاهوت ليس له جنس، كما جاء في تقرير " كتايام " الذي جاء فيه: من المهم ملاحظة أنه عند التحدث عن (الآب والإبن) فلا علاقتهما ببعضهما في الثالوث فنحن لا نعني تضمين أن الله (ذكر). إن المسيح كإنسان (ذكر) لكن ضمن أقانيم الثالوث لا يوجد جنس " (260) وعندما كانت كنيسة سكوتلاندا تناقش فكرة أمومة الله، وصلت رسائل عديدة إلى الصحافة البريطانية تؤكد فكرة أن الله ذكر وليس أنثى، فجاء " نص كينشاسا " يؤكد على الأسئلة الآتية:

" هل يمكن فهم (أبوية) الله فهمًا صحيحًا (غير أبوية) وغير مستبدة؟

وهل هناك مكان ضروري لصورة (الأنوثة) و(الذكورة) في اللغة اللاهوتية الشاملة؟ وإذا كان الأمر كذلك هل نستطيع أن نمضى لنخاطب الله بإعتباره (أمنا) تمامًا كما نقول (أبانا)؟.. إلخ " (261) ودعت مجموعة كينشاسا إلى محاولة إستعادة الوجه الأنثوي لله.

 

ثم حدثت مناقشات في جينيف أكدت أن الكتاب المقدس والتقليد أكدا على مفهوم " الله الآب الكلي القدرة "، وتبقى الحاجة إلى إسترداد الوجه الأنثوي له، وقالوا أن وظيفة الأب الإعتناء بالأطفال وهذا يتضمن عناصر من العناية الأمومية، وفي سنة 1982م في ختام إجتماعات لجنة الإيمان والنظام في " ليما " أخذت تستفسر عما إذا كان تعبيرات الآب والإبن والروح القدس التي كانت لازمة لإظهار التمايز في الأقانيم الثلاثة فيما مضى، هل هي مناسبة لهذه الأيام المعاصرة، أم أنه يجب مناقشة تعبيرات جديدة لإقرار الإيمان بالثالوث القدوس (المرجع السابق ص 146، 147)، وجاء نص " برلين " بالتوصية على إستعادة الوجه الأنثوي لله (المرجع السابق ص 147).

 

وأردن مثل أولئك النسوة إيجاد جذور كتابية لفكرتهن بإدعاء العنصر الأنثوي في اللاهوت فأتين ببعض التشبيهات التي أطلقها الله على نفسه ممثلًا نفسه بالأم، مثل قوله على لسان أشعياء النبي " كإنسان تعزيه أمَّه هكذا أعزيكم أنا " (أش 66: 13) وقال داود النبي " يارب لم يرتفع قلبي.. كفطيم نحو أمه نفسي نحوي كفطيم " (مز 131: 1، 2) وقال البعض أن أكليمنضس السكندري في القرن الثالث الميلادي قال:

" الله محبة، ولحبه لنا صار إمرأة.

لقد صار الكائن الفائق الوصف. من فرط حناه علينا أمًا.

لقد صار الآب – بالحب – إمرأة " (262).

 

St-Takla.org         Image: Christian Science Mother Church", world headquarters of the Church of Christ, Scientist, in Boston, Massachusetts, United States of America صورة: الكنيسة الأم للعلم المسيحي، المقر العالمي لكنيسة المسيح، العالم، في بوسطن، ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأمريكية

St-Takla.org Image: Christian Science Mother Church"، world headquarters of the Church of Christ، Scientist، in Boston، Massachusetts، United States of America.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكنيسة الأم للعلم المسيحي، المقر العالمي لكنيسة المسيح، العالم، في بوسطن، ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأمريكية.

 وقالت إحدى الراهبات الكاثوليكيات " إن عبادتي السريَّة (لله الأم) كانت الأساس المتين لروحانيتي " (263). وكتبت في تأملاتها الروحية تقول:

" نحن نعتبر الله (أمنا) في عزلة، باحثين عن الأماكن السرية لكي نبقى فيها معها.

وكل في الجنة يُعظّم حضورها.. وكل شيء يتدفق من نبعها.

وكل شيء يتشارك في وجودها.. وكل شيء مقدس.

وأثناء بحثنا عن أمنا تحترق الأشجار.

رافعين الأحجار راكعين عند كل بركة وحفرة.

ناظرين في كل شق وتحت أجنحة الطيور " (264).

 

 وتساءل البعض: هل يمكن أن تقول مع " أنسلم " " أيها المسيح – أمي، أنت تجمع فراخك تحت جناحيك " (265).

وقالت الأم " جوليان من نرويتشن ":

" كما إن الله حقًا أبونا، فإنه حقًا أيضًا أمنا.

ففي أبينا الله – كلي القدرة – لنا وجودنا، وفي أمنا الرحيمة قد خلقنا وحفظنا.

فأنا – قوة وصلاح الأبوة، وأنا حكمة الأمومة.

وأنا النور نعمة الحب المقدس، وأنا هو أنا – مكافأة كل الراغبين الحقيقيين " (266).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(258) رأفت زكي – المذاهب المنحرفة جـ 1 ص 26، 27.

(259) ص 135 من كتاب قمت بتصوير أجزاء منه، وأُغفل عليَّ تسجيل إسم الكتاب..

(260) ص 130 من كتاب قمت بتصوير أجزاء منه، وأُغفل عليَّ تسجيل إسم الكتاب..

(261) المرجع السابق ص 139.

(262) المرجع السابق ص 131، 132.

(263) المرجع السابق ص 135.

(264) المرجع السابق ص 136.

(265) المرجع السابق ص 167.

(266) المرجع السابق ص 137، 138.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/crooked-denominations/feminist-theology.html