St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

63- لماذا العودة للخلف في العلاقة بين الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية والأشورية

 

St-Takla.org Image: Agreed Official Statements on Christology with the Eastern Orthodox and Catholic Churches on 1988, with signatures: "We believe that our Lord, God and Saviour Jesus Christ, the Incarnate-Logos is perfect in His Divinity and perfect in His Humanity. He made His Humanity One with His Divinity without Mixture, nor Mingling, nor Confusion. His Divinity was not separated from His humanity even for a moment or twinkling of an eye. At the same time, we anathematize the Doctrines of both Nestorius and Eutyches." صورة في موقع الأنبا تكلا: نص الاتفاقية الخريستولوجية المُشتركة ما بين الأرثوذكس والكاثوليك، مع الإمضاءات عام 1988 م.: "نؤمن أن ربنا ألهنا ومخلصنا يسوع المسيح، الكلمة (اللوجوس) المتجسد، هو كامل في ناسوته. وأنه جعل ناسوته واحدًا مع لاهوته، بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير. وأن لاهوته لم ينفصل عن ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين. وفي نفس الوقت نحرم تعاليم كل من نسطور وأوطاخي".

St-Takla.org Image: Agreed Official Statements on Christology with the Eastern Orthodox and Catholic Churches on 1988, with signatures: "We believe that our Lord, God and Saviour Jesus Christ, the Incarnate-Logos is perfect in His Divinity and perfect in His Humanity. He made His Humanity One with His Divinity without Mixture, nor Mingling, nor Confusion. His Divinity was not separated from His humanity even for a moment or twinkling of an eye. At the same time, we anathematize the Doctrines of both Nestorius and Eutyches."

صورة في موقع الأنبا تكلا: نص الاتفاقية الخريستولوجية المُشتركة ما بين الأرثوذكس والكاثوليك، مع الإمضاءات عام 1988 م.: "نؤمن أن ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، الكلمة (اللوجوس) المتجسد، هو كامل في لاهوته وكامل في ناسوته. وجعل ناسوته واحدًا مع لاهوته بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير ولا تشويش. ولاهوته لم ينفصل عن ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين. وفي نفس الوقت نحرم تعاليم كل من نسطور وأوطاخي".
 

لماذا العودة للخلف؟

بعد أن وقَّعت معنا الكنيسة الكاثوليكية اتفاقًا في فبراير سنة 1988م حول طبيعة المسيح كما رأينا من قبل. عادت سنة 1994م ووقَّعت اتفاقًا مع الكنيسة الأشورية النسطورية التي تُكرّم نسطور وأقطاب النسطورية وتعتبرهم قديسين وتؤمن بتعاليمهم التي حرمها مجمع أفسس المسكوني سنة 431م.. فما قصة هذا الموضوع؟

الكنيسة الأشورية كما رأينا من قبل تؤمن بتعاليم نسطور، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وانشقَّت عن الكنيسة الجامعة الرسولية عقب توقيع الحرم على نسطور في مجمع أفسس.. لقد حاولت الكنيسة الأشورية دخول مجلس كنائس الشرق الأوسط فدار حوار معها اشتركت فيه الكنيسة القبطية من عام سنة 1991 إلى سنة 1994م لكنه لم يصل إلى أي نتيجة، فلجأت الكنيسة الأشورية إلى روما حيث وقَّعت اتفاق لاهوتي سنة 1994م بين بابا روما وماردنخا البطريرك الأشوري ܡܪܝ ܕܢܚܐ ܪܒܝܥܝܐ رغم أنها لم تتخل عن إيمانها النسطوري.

وفي فبراير سنة 1996م في فيينا اتهم الكاثوليك مع الأشوريين البابا كيرلس الكبير بأنه ظلم نسطور بسبب العداء التقليدي بين كرسي الإسكندرية وكرسي القسطنطينية الذي اتخذ المرتبة الثانية بعد كرسي روما بدل الإسكندرية. مع أن هذا القول مردود لأن البابا كيرلس كرَّم اسم يوحنا فم الذهب بطريرك القسطنطينية وأضاف اسمه إلى مجمع القديسين في القداس الإلهي لكنيستنا القبطية، ومن هذا الباب أرادت الكنيسة الأشورية الدخول إلى مجلس كنائس الشرق الأوسط ولكن كنيستنا الأرثوذكسية تصدَّت لها، وبفضل الجهود التي بذلها قداسة البابا شنودة الثالث ونيافة الأنبا بيشوي سنة 1998م رفض مجلس كنائس الشرق الأوسط قبول هذه الكنيسة في عضويته ما دامت تتمسك بالإيمان النسطوري.

وإن كان الأمل كبيرًا في إتحادنا مع العائلة الأرثوذكسية الخلقيدونية (الروم الأرثوذكس) قريبًا فإن إتحادنا مع الكنيسة الكاثوليكية يحتاج إلى مجهود اكبر ووقت أطول، فبعد أن تم الاتفاق معهم على طبيعة المسيح ما زال هناك مواضيع كثيرة محل خلاف وهي:

1- انبثاق الروح القدس.

2- رئاسة بطرس الرسول.

3- رئاسة بابا روما.

4- عصمة باباوات روما.

5- معتقدات خاصة بالسيدة العذراء.

6- معتقدات خاصة بالمطهر وزوائد القديسين وصكوك الغفران.

7- معتقدات خاصة بالأسرار والأصوام وتاريخ عيد الميلاد.

8- معتقدات خاصة بغير المؤمنين.

 

وهذه الخلافات ستكون بمعونة الله محل البحث بالتفصيل في الباب الثالث.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/talks-retreat.html