St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

41- الحوار مع الكنيسة الكاثوليكية

 

ينقسم هذا الحوار إلى حوارات غير رسميَّة وحوارات رسميَّة أُجريت مع الكنيسة الكاثوليكية.

* الحوارات غير الرسمية:

بدأت المشاورات الأولى في فيينا سنة 1971م ومثَّل كنيستنا القبطية الأرثوذكسية نيافة الأنبا شنودة اسقف التعليم في فترة خلو الكرسي المرقسي، ووضع نيافته صيغة إيمان قبلها لاهوتي الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية هذا نصها:

" نؤمن كلنا إن ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح الكلمة (اللوغوس) المتجسد هو كامل في لاهوته وكامل في ناسوته، وإنه جعل ناسوته واحدًا مع لاهوته (إشارة للطبيعة الواحدة) بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير ولا تشويش، وأن لاهوته لم ينفصل عن ناسوته حتى إلى لحظة أو طرفة عين، وفي نفس الوقت نحرم كلا من تعاليم نسطور وأوطاخي".

وجاءت المشاورات الثانية في اللقاء التاريخي يوم الخميس 10 مايو سنة 1973م بين قداسة البابا شنودة الثالث والبابا بولس السادس بابا روما حيث زار البابا شنودة الفاتيكان خلال الفترة من 4-10 مايو سنة 1973م بمناسبة مرور 16 قرنًا على نياحة البابا أثناسيوس الرسولي، وبعد قطيعة دامت خمسة عشر قرنًا، وتم إصدار بيان مشترك جاء فيه:

" طبقًا لتقاليدنا التي استلمتها كنائسنا وحُفظَت فيها وطبقًا للمجامع المسكونية الثلاثة الأولى فإننا نؤمن بإله واحد مثلث الأقانيم، ونؤمن بلاهوت ابن الله الوحيد كلمة الله الذي تجسد وأخذ لنفسه جسدًا حقيقيًا وروحًا عاقلة، وشاركنا في طبيعتنا البشرية، ولكن بدون خطية.

ونقرُّ بأن ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا يسوع المسيح إله كامل من حيث لاهوته، وإنسان كامل من حيث ناسوته وأن فيه إتحد اللاهوت بالناسوت إتحادًا

حقيقيًا كاملًا بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تشويش ولا تغيّير ولا تقسيم ولا افتراق، فلاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة أو طرفة عين وأنه هو الإله الأزلي الأبدي غير المنظور قد صار منظورًا في الجسد واتخذ صورة عبد، وفيه حُفِظت كل خصائص الناسوت جميعًا باتحاد كامل حقيقي" (39).

وتناول البيان أيضًا جوانب أخرى فجاء فيه " ونؤمن معًا أن الحياة الإلهيَّة تمنح لنا بواسطة أسرار المسيح السبعة في كنيسته، وإن تلك الحياة تنمو فينا ونتغذى بهذه الأسرار.. ونحن جميعًا نكرم العذراء مريم، أم النور الحقيقي، ونعترف بأنها دائمة البتولية، وأنها والدة الإله، وأنها تشفع فينا، وأنها بصفتها والدة الإله (ثيؤطوكوس) تفوق في كرامتها كرامة جميع الطغمات الملائكية.. ونحن لنا، إلى حد كبير مفهوم واحد للكنيسة، وأنها مؤسَّسة على الرسل، والدور الهام للمجامع المسكونية والمحلية.. ولنا معًا روحانيتنا التي تعبر عنها طقوسنا خير تعبير.. القداس هو مركز عبادتنا الجماعية وجوهرها، وهو قمة اتحادنا وشركتنا مع المسيح في كنيسته ونحن نحفظ الأصوام والأعياد التي يأمرنا بها ديننا، ونكرم ذخائر القديسين، ونستشفع بالملائكة والقديسين الأحباء منهم والمنتقلين.. ونحن ننتظر في رجاء المجيء الثاني لربنا.. ونحن نعترف بكل اتضاع إن كنائسنا غير قادرة على أن تشهد للحياة الجديدة في المسيح بصورة أكمل بسبب الانقسامات القائمة بينها، والتي تحمل وراءها تاريخًا مثقلًا بالصعوبات لعدة قرون مضت، والواقع أنه منذ عام 451 لميلاد المسيح قد نشبت خلافات لاهوتية امتدت واتسعت شقتها بفعل عوامل غير لاهوتية. هذه الخلافات لا يمكن تجاهلها، وعلى الرغم من تلك الخلافات فنحن نعيد اكتشاف أنفسنا، فنجد أن بين كنيستنا تراثا مشتركا، ونحن نسعى بعزم وثقة في الرب أن نحقق كمال تلك الوحدة وتمامها.. ولكيما نتمكن من انجاز هذا العمل، نشكل لجنة مشتركة من ممثلين للكنيستين مهمتها التوجيه لدراسات مشتركة في ميادين التقليد الكنسي، وعلم آباء الكنيسة، والطقوس وخدمة القداس واللاهوت والتاريخ والمشاكل العملية. وهكذا بالتعاون المشترك يمكن أن نتوصل إلى حلول للخلافات القائمة بين الكنيستين بروح التقدير المتبادل.. واحترام متبادل من كل طرف لتقاليد الطرف الآخر هي عنصر جوهري في السعي نحو الشركة الكاملة.

St-Takla.org Image: The visit of His Holiness Pope Shenouda III to Rome (1973) to receive the Holy Relics of St. Athanasius (Pope Athanasios I) صورة في موقع الأنبا تكلا: زيارة قداسة البابا شنوده الثالث لروما، لاستلام رفات (جسد) قداسة البابا المعظم الأنبا أثناسيوس الرسولي

St-Takla.org Image: The visit of His Holiness Pope Shenouda III to Rome (1973) to receive the Holy Relics of St. Athanasius (Pope Athanasios I)

صورة في موقع الأنبا تكلا: زيارة قداسة البابا شنوده الثالث لروما، لاستلام رفات (جسد) قداسة البابا المعظم الأنبا أثناسيوس الرسولي

أننا باسم هذه المحبة نرفض كل صور الخطف من كنيسة إلى أخرى، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وننبذ أن يسعى أشخاص من أحدى الكنيستين إلى إزعاج طائفة من الكنسية الأخرى، وذلك بضم أعضاء جدد إليهم من هذه الكنيسة بناء على اتجاهات فكرية.. ينبغي أن يوقف هذا الخطف بكل صورة أينما وجد، وأن على الكاثوليك والأرثوذكس أن يعملوا على تعميق المحبة.. " (40)

وعاد قداسة البابا شنودة بجزء من رفات البابا أثناسيوس الرسولي بطل الإيمان الأرثوذكسي أودعها أسفل الكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس.

وفي سنة 1976م تمت المشاورة الثالثة غير الرسمية بين الجانبين الكاثوليكي والأرثوذكسي، وفي سنة 1978م تمت المشاورة الرابعة وفيها تم مناقشة وضع الكنائس الكاثوليكية في منطقة الشرق، وأكد الجانب الأرثوذكسي أن هذه الكنائس الكاثوليكية نشأت نتيجة الإرساليات الكاثوليكية وضم أبناء الكنيسة الأرثوذكسية لها، وفي سنة 1988م تمت المشاورة الخامسة في فيينا حيث تمت مراجعة المشاورات الأربعة التي تمت من قبل، وتم الاتفاق على بدء الحوار اللاهوتي الرسمي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* الحوارات الرسمية:

لم يحدث حوار رسمي بين مجموعة الكنائس الأرثوذكسية اللاخلقيدونية ككل والكنيسة الكاثوليكية، ولكن معظم رؤساء الكنائس الأرثوذكسية قاموا بزيارات رسمية لبابا روما وصدرت بيانات مشتركة، وهذه اللقاءات مع الكنيسة الكاثوليكية تتمثل في:

1-لقاء الكنيسة الأرمنية بانتلياس بلبنان: متمثلًا في لقاء الكاثوليكوس خورين الأول سنة 1967م، والكاثوليكوس كاراكين الثاني سنة 1983 م. مع بابا روما.

2-لقاء الكنيسة الأرمنية بأرمينيا اتشمازين: متمثلًا في لقاء الكاثوليكوس فاسكين سنة 1970م مع بابا روما.

3- لقاء الكنيسة الإنطاكية: متمثلًا في لقاء البطريرك اغناطيوس يعقوب الثالث الذي زار روما سنة 1971م والبطريرك أغناطيوس زكا عيواص الذي زار روما سنة 1984م.

4- لقاء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية: متمثلًا في لقاء البابا شنودة الثالث مع بابا روما سنة 1973م.

5- لقاء الكنيسة الأثيوبية: متمثلًا في لقاء البطريرك تكلاهيمانوت سنة 1981م، والبطريرك باولوس سنة 1993م مع بابا روما.

6- لقاء الكنيسة الهندية الأرثوذكسية: متمثلًا في لقاء الكاثوليكوس مار باسيليوس توما متى الأول سنة 1983م مع بابا روما.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(39) راجع مجلة الكرازة عدد 5، 6 في 16/2/1996م.

(40) مجلة شمس البر (بدون تاريخ) كنيسة السيدة العذراء للأقباط الكاثوليك - غيط العنب - الإسكندرية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/talks-catholic.html