St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 352- الاختلاف بين الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية حول سر مسحة المرضى

 

6- سر مسحة المرضى:

 

يقول الأخوة الكاثوليك أن سر مسحة المرضى يدعى المسحة الأخيرة، وسر الخارجين لأنه لا يُمنح إلاَّ للمحتضرين والمشرفين على الموت ولمن قربت شمس حياتهم على الغروب لكيما يقويهم ويعضدهم في نزاع الموت فورد في القانون الأول ص 268 من ليكورى أن هذا السر لا يمنح للأطفال ولا المجانين، وفي ص269 " هل يكون هذا السر صحيحًا إذا أعطى لأى مريض كان حتى ولو لم يكن مرضه ثقيلًا؟ أجيب أنه غير جائز حقًا وبرهان ذلك قانون المجمع التريدينتيني جلسة 14 رأس 13 أن هذا الدهن يجب استعماله للمرضى ولاسيما لأولئك الذين يمرضون بنوع خطر هكذا حتى أنهم يُلحظون مجدين في خروج الحياة ولذلك يدعى سر الخارجين " واورد ليكورى مرسوم البابا أوجانيوس الرابع الذي قال "أن هذا السر لا يجب أعطاؤه إلاَّ للمريض الذي يُخشى من موته" (راجع تنوير الأذهان بالبرهان للأسقف ايسيذورس ص121، 122)

وجاء في وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني " الزمن الملائم لقبولها (مسحة المرضي) يحل بنوع أكيد عندما يتعرض المؤمنون لخطر الموت بسبب المرض أو الشيخوخة " (488)

St-Takla.org Image: The miracle of Jesus Christ healing the paralytic at Capernaum, when his friends lowered him from the roof (Matthew 9:1–8; Mark 2:1–12; Luke 5:17–26) - modern Coptic art صورة في موقع الأنبا تكلا: معجزة شفاء المفلوج في كفرناحوم بواسطة السيد المسيح يسوع، حينما أنزله أصدقائه من السقف (متى 9: 1-8؛ مرقس 2: 1-12؛ لوقا 5: 17-26) - فن قبطي حديث

St-Takla.org Image: The miracle of Jesus Christ healing the paralytic at Capernaum, when his friends lowered him from the roof (Matthew 9:1–8; Mark 2:1–12; Luke 5:17–26) - modern Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: معجزة شفاء المفلوج في كفرناحوم بواسطة السيد المسيح يسوع، حينما أنزله أصدقائه من السقف (متى 9: 1-8؛ مرقس 2: 1-12؛ لوقا 5: 17-26) - فن قبطي حديث

وجاء في قانون 738 من مجموعة قوانين الكنائس الشرقية (م.ق.ك.ش) التي أصدرها البابا بولس الثاني في 18 تشرين الأول سنة 1990م " بأن تمنح المسحة للمرضى كلما تعرَّض هؤلاء لمرض خطير" (489)

بل والأغرب من هذا أنهم يسمحون للكاهن بمنح السر للإنسان الذي فارق الحياة خلال نصف ساعة لموتى الشيخوخة وحتى مرور ساعتين لموتى الحوادث، فجاء تحت رقم 628 من مختصر اللاهوت الأدبي " لا بُد لقبول المسحة الأخيرة قبولًا صحيحًا من أن يكون القابل حيًّا ومعمدًا ومميزًا وفي خطر الموت بسبب المرض أو وهن الشيخوخة.. لك أن تمنح المسحة الأخيرة بعد نصف ساعة تقريبًا من خروج النفس الأخير لمن توفى على أثر مرض طويل، وساعتين أو أكثر بعد ذلك لمن توفى فجأة " (490)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تعليق:

لقد أسَّس الرب يسوع هذا السر عندما وهب تلاميذه إمكانية الشفاء قائلًا لهم "اشفوا مرضى طهّروا برصًا. اقيموا موتى. اخرجوا شياطين. مجانًا أخذتم مجانًا أعطوا" (مت10: 8) وفعلًا تمَّم التلاميذ هذا السر " ودهنوا بزيت مرضى كثيرين فشفوهم" (مر6: 13). واعتادت الكنيسة الأولى على إقامة هذا السر، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ولذلك يقول معلمنا يعقوب الرسول " أمريض أحد بينكم فليدع قسوس الكنيسة فيصلوا عليه ويدهنوه بزيت باسم الرب. وصلاة الإيمان تشفى المريض والرب يقيمه وإن كان قد فعل خطية تغفر له" (يع 5: 14، 15) وكان يسبق السر سر التوبة والاعتراف الذي يقدمه المريض للأب الكاهن لذلك قال معلمنا يعقوب " اعترفوا بعضكم لبعض" (يع5: 16)، ويظهر من الكتاب المقدس ما هو الداعى لإقامة السر؟ وما هو الهدف منه؟ فالداعى لإقامة السر هو مرض الإنسان، والهدف منه الشفاء وهذا الهدف واضح جدًا في صلوات السر السبعة، وهذا ما يقرُّ به مجمع الكنائس الشرقية " ترافق مسحة المرضى صلاة لشفائهم. معنى تلك الصلاة مرتبط جوهريا بصفتها علامة تعبر عن شفاء الشخص بالكامل، وعن رأفة الأب السماوى التي ينعم بها على الإنسان المبتلي في جسده وفي نفسه بالمرض والخطيئة.. يعنى زيت المرضى إذًا الدواء الروحي الذي تُنعِم به الرحمة الإلهية على الإنسان الذي تُلُّم به ويلات الحياة الكثيرة.. ميزة المسحة الخاصة في الطقوس الشرقية.. يتضرع (الكاهن) إلى الرب أن يمنح المريض خلاص الجسد والنفس، سواء أكان في الوقت الحاضر أم في آخر الأزمنة.. " (491)

ولكن عندما تؤجل الكنيسة الكاثوليكية هذه المسحة إلى وقت الموت، فماذا تكون مشاعر المريض وهو يرى الأب الكاهن مقبلًا عليه وكأنه ملاك الموت الذي حضر ليقبض روحه، واترك الأب فاضل سيداروس اليسوعي للتعبير عن هذا شاكرين الله أنه شهد شاهد من أهلها حيث يقول " أن سر مسحة المرضى قد أصبح في مفهوم الناس، مرادفًا للمسحة التي يتقبلها المسيحى وهو على فراش موته، بوعى أو في حالة غيبوبة، حتى أن أسرته لا تريد استدعاء القسيس ليمنحه إياه خوفًا من أن يفهم المريض أنه في حالة خطر، بل أنه مشرف على الموت.

ولكن الحقيقة تختلف هنا كل الاختلاف، فقد أراد يسوع شفاء المرضي أيام حياته الأرضيَّة، كما أراد أن تواصل الكنيسة من بعده هذه الخدمة الخلاصية ولكن هذا السر أصبح مع مرور الزمن سر الموت لا سر الشفاء.. هناك خدمة خاصة بشفاء المرضى مارسها يسوع وأوصي بها تلاميذه الرسل، ومارستها الكنيسة الأولى من بعده منذ بدايتها. وهذا ما جعل الكنيسة تعترف في ما بعد، بأن هناك سرَّا خاصًا بشفاء المرضى.. أن سر مسحة المرضى هو سر شفاء الجسد. فكلام يسوع ويعقوب صريح ولا يقبل الشك فيه " يضعون ايديهم على المرضي فيتعافون" (مر6: 18) " الرب يعافيه.. صلوا بعضكم لبعض لكي تشفوا" (يع 5: 15، 16).. هذا ما أُهمل طوال حقبات من تاريخ الكنيسة شرقًا وغربًا، إذ أصبح السر سرّ الموت، بدل أن يبقى كما قصده ومارسه يسوع والكنيسة الناشئة من بعده سرّ الشفاء. لقد فهمت الكنيسة هذا المعنى الجسدى حتى حوالى القرن العاشر " (492)

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(488) وثائق المجمع الفاتيكانى - عن الطقوس الدينية (73)ص526.

(489) مجمع الكنائس الشرقية-توجيه لتطبيق المبادئ الليترجية الواردة في مجموعة قوانين الكنائس الشرقية ص125.

(490) مختصر اللاهوت الأدبي الكاثوليكي ص543.

(491) مجمع الكنائس الشرقية - توجيه لتطبيق المبادئ الليترجية الواردة في مجموعة قوانين الكنائس الشرقية ص124-126.

(492) سر مسحة المرضى ص5-18.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/sacraments-unction.html