St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 289- هل قال السيد المسيح لبطرس "ارع غنمي" ثلاث مرات لأنه هو المسئول عن الكنيسة الجامعة وهو رأسها؟

 

س9: هل قال السيد المسيح لبطرس "ارع غنمي" ثلاث مرات لأنه هو المسئول عن الكنيسة الجامعة وهو رأسها؟

يقول الأخوة الكاثوليك أن قول الرب لبطرس "يا سمعان بن يونا أتحبنى أكثر من هؤلاء. قال نعم يا رب أنت تعلم أنى أحبك قال له إرع خرافى.. إرع غنمى.. إرع غنمى" (يو21: 15-17) دليل على أن الرب وكَّله على رعاية الخراف والغنم أي على كل الكنيسة، فيقول الأب بولس نصير:

" أن الذي يرعى الخراف والغنم أي عامة الشعب ورؤساءه هو بلا شك ذو رئاسة عامة على رعية المؤمنين ورعايتهم. فوجب إذن الإقرار بأن السيد المسيح بخطابه البادئ الذكر قد أقام القديس بطرس وحده رئيسًا على كل كنيسته بلا قيد ولا إستثناء {فقد وكَّل إليه أمر خرافه أولًا ثم نعاجه وجعله ليس راعيًا فقط بل راعى الرعاة ولذلك بطرس يرعى الخرفان ويرعى النعاج أي يدير المرؤسين والرؤساء} (القديس إفخاريوس) {إن السيد المسيح قد إختص بطرس بالخطاب دون غيره وإليه وحده عهد بأمر إخوته لأن الرب قد اسند إليه السلطة على أخوته ووكَّل إليه حراسة كل المسكونة} (القديس يوحنا فم الذهب) " (82)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

لماذا سأل السيد المسيح بطرس ثلاث مرات بالذات؟

لأن بطرس أنكره ثلاث مرات " قبل أن يصيح ديك تنكرنى ثلاث مرات" (مت26: 34)، لذلك خاطب السيد المسيح بطرس بهذا لكي يردَّه إلى رتبته ويحيي أمله ورجائه وينزع عنه كل صغر نفس وروح يأس. كان بطرس في موقف لا يحسد عليه، وفهم جيدًا أن الرب يوبّخه بلطف زائد على نكرانه، ويريد ان يشفى جراحاته، ونلاحظ أن السيد المسيح ناداه بإسمه العلمانى " سمعان بن يونا " ولم يناديه باسم التكريس " بطرس"، وبقوله " إرع غنمى " أعاده إلى رتبته الأولى.

قال القديس أغسطينوس في خطبته الـ137 "إنما أراد المسيح من بطرس بأن يعلن حبه إياه ثلاث مرات ليمكنه من التكفير عن إنكاره المثلث " (83)

ولو كان القصد من القول منح بطرس الوكالة وتتويجه رئيسًا على الكنيسة فلماذا حزن بطرس " فحزن بطرس لأنه قال له ثالثة أتحبنى" (يو21: 17)؟ أما كان بالأولى أن يسر ويفرح ويبتهج؟ أو على الأقل يظهر إتضاعه وإنسحاقه وعدم إستحقاقه.

St-Takla.org Image: Statue of Saint Peter the Apostle on the throne - Church: Église Saint Honoré d'Eylau, Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 13, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال يصور القديس بطرس الرسول جالسًا على العرش - صور كنيسة القديس أونوري دي إيلاو، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 13 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Statue of Saint Peter the Apostle on the throne - Church: Église Saint Honoré d'Eylau, Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 13, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال يصور القديس بطرس الرسول جالسًا على العرش - صور كنيسة القديس أونوري دي إيلاو، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 13 أكتوبر 2014

ولا ننسى أن وظيفة الرعاية التي وهبها السيد المسيح لبطرس وهبها الروح القدس لأساقفة أفسس بل لجميع الأساقفة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وهذا ما أوضحه بولس الرسول قائلًا لأساقفة أفسس "إحترزوا إذًا لأنفسكم ولجميع الرعية التي أقامكم الروح القدس فيها أساقفة لترعوا كنيسة الله التي إقتناها بدمه" (أع20: 28). فإن كان قول الابن لبطرس "إرع غنمى" يعنى منحه الرئاسة العامة على الكنيسة فبالمثل قول الروح القدس لأساقفة أفسس يعنى منحهم الرئاسة العامة على الكنيسة ككل.. أن الرعاية هي عمل كل راعٍ كقول الإنجيل " أعطى البعض أن يكونوا رسلًا والبعض أنبياء والبعض مبشرين والبعض رعاةً ومعلّمين" (أف4: 11).. قال القديس أغسطينوس في إجتهاد المسيحى رأس 30 " أن المسيح حين قال لبطرس إرع غنمى قال ذلك للجميع " وقال في تفسيره يو21 " كما أن المسيح راعي هكذا أعطى تلك الوظيفة إلى اخصائه لأن بطرس كان راعيًا وبولس كان راعيًا وكذلك الرسل كانوا رعاة وكل أسقف صالح هو راعى " (84)، وقال القديس باسيليوس الكبير في نظاماته الرهبانية "أن يسوع المسيح رتَّب بطرس راعيًا لكنيسته من بعده لما قال له: يا بطرس أتحبني أكثر من هؤلاء؟ أرع خرافي: ويعطى نفس هذا السلطان لكل الرعاة ولكل العلماء الذين ينبغي أن يأتوا على التوالي" (قانون 22: 5) (85)

ولو كان السيد المسيح أقام بطرس راعيًا للرعاة فلماذا لم يصف بطرس نفسه بهذه الصفة بل قال عن نفسه " أطلب إلى الشيوخ الذين بينكم أنا الشيخ رفيقهم" (ابط5: 1)؟ ولو أقام السيد المسيح بطرس رئيسًا للرعاة فلماذا قال عن السيد المسيح "متى ظهر رئيس الرعاة تنالون إكليل المجد الذي لا يبلى" (1بط5: 4)..؟

عجبًا بطرس يقول عن سيده أنه رئيس الرعاة والبعض يقولون. بل أنت يا بطرس رئيس الرعاة وخليفتك بابا روما رئيس الرعاة بالتبعية.

 وقال صاحب كتاب الفاحص والمؤمن (الكاثوليكى) "أقول رأى اغسطينوس وأمبروسيوس والذهبي وأبيفانيوس وكيرلس وآخرين غيرهم كثيرين. فدونك أقوال الأخير (كيرلس عمود الدين) وهي {أن باعتراف بطرس المثلث مُحيِت خطيئة الجحدات الثلاث، وبأقوال يسوع المسيح لبطرس ثلاث إرع غنمى قد عيَّنه جديدًا في رتبة الرسولية كي لا يتبيّن بأنه قد عدمها بسبب الجحد الذي حصل بحسب ضعف البشرية} " (86)

وقال صاحب البوق الإنجيلي (الكاثوليكي) " لأنه من الواضح البيّن أن الرب إنما سأل بطرس وحده إن كان يحبه. لأنه وحده دون الآخرين جحده وأنكره.. كما يفسر ذلك القديس غريغوريوس الثيؤلوغوس بقوله في الميمر الذي ألفه في عيد الأنوار {أن الرب بتثليث السؤال والإقرار يشفى تثليث الجحود والإنكار} هذه الألفاظ نفسها قد كتبها أيضًا الدمشقي الشريف في عيد الرسل في ذكصا صلاة الغروب بقوله {هكذا أن المسيح بتثليث سؤاله يا بطرس أتحبنى قوَّم الثلاث جحدات}، وأيضًا يقول في القطعة الثالثة من التسبحة السابعة من قانون عيد الرسل {أن السيد الإله بنطقه بتثليث السؤال أثبت لك (يا بطرس) المحبة ومحا تثليث إنكارك إياه قبل الآلام} " (87)

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(82) الرئاسة البابوية ص31، 32.

(83) تنوير الأذهان بالبرهان إلى في عقائد الكنيسة الغربية من الزيفان ص138 .

(84) المرجع السابق ص129.

(85) الوضع الإلهي في تأسيس لبكنيسة ص 61.

(86) الفاحص والمؤمن ص91.

(87) البوق الإنجيلى ص153.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/peter-sheep.html