St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 369- ألا تحوز المسيحية كل الحقيقة؟

 

س3: ألا تحوز المسيحية كل الحقيقة؟

للأسف الشديد، ومن منظار خلاص غير المؤمنين وصل التحرر الكاثوليكي إلى فقدان الثقة في المسيحية على أنها تحوز الحقيقة كل الحقيقة، وفقدان البصيرة الروحية حتى تساوت في أعينهم المسيحية مع أي عقيدة أخرى حتى لو كانت عبادة الأوثان، فيقول الأب عزيز الحلاق اليسوعي في محاضرته التعدَّدية الدينية وعلم لاهوت الأديان:

St-Takla.org Image: A fruitful tree with seven fruits, resembling the Seven Sacraments of the Church - details from Coptic icon of Saint Mark the Apostle, by Isaac Fanous, 1991 (details 1) - from All Saints Cathedral, Zamalek (near Marriott), Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: شجرة مثمرة بها سبعة ثمار تمثل أسرار الكنيسة السبعة - تفاصيل من أيقونة قبطية تصور القديس مارمرقس الرسول والإنجيلي، ناظر الإله، رسم الفنان إيزاك فانوس، 1991 (تفاصيل 1) - من صور كاتدرائية كل القديسين، الزمالك (بجانب ماريوت)، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: A fruitful tree with seven fruits, resembling the Seven Sacraments of the Church - details from Coptic icon of Saint Mark the Apostle, by Isaac Fanous, 1991 (details 1) - from All Saints Cathedral, Zamalek (near Marriott), Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: شجرة مثمرة بها سبعة ثمار تمثل أسرار الكنيسة السبعة - تفاصيل من أيقونة قبطية تصور القديس مارمرقس الرسول والإنجيلي، ناظر الإله، رسم الفنان إيزاك فانوس، 1991 (تفاصيل 1) - من صور كاتدرائية كل القديسين، الزمالك (بجانب ماريوت)، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

" أن وجود الآخر المغاير في آرائه ومعتقداته يحرّر من الإدعاء الخادع بامتلاك الحقيقة، ويُذكّر بأن لا أحد يمكنه التبجح بحيازة كلية الحقيقة، فلا تلاقي حقيقيًا مع الآخر دون الإقرار بإمكانية الاغتناء منه.. فالحوار بين الأديان أصبح ضرورة ملحّة لعالم اليوم.. أن الحوار بين الأديان له عدَّة مستويات، ولكن يجب أن يقود في نهاية المطاف إلى طرح التساؤل عن المصير الإنساني الذي يشغل جوهر رسالة كل دين، والذي يعبر عنه الفكر اللاهوتي المسيحي بقضية الخلاص، أي هل هنالك خلاص خارج حدود المسيحية، وهل تقود الأديان الأخرى إتباعها نحو الخلاص..؟

ومما يجدر ذكره أن ذهنية القرون الوسطى كانت تقسم المجتمعات والناس على اساس ديني، وكان كل يدعى أن إيمانه هو الإيمان الصحيح ودينه هو الدين الحق بينما يقبع الآخرون في ضلال مبين..

ولكن مع اطلالة القرن السادس عشر انفتح الأفق على قارات وأقوام لم تكن معروفة من قبل مما طرح مجدَّدًا وبإلحاح على الفكر اللاهوتي في قضية التعددية الدينية في العالم ومسأله خلاص غير المسيحيين، كما أن احتكاك المُرسَلين بمجتمعات لها تراث دينى عريق جعلهم يكتشفون قيمًا روحيَّة لا يرقى لها الشك.. ولنا في رسول الصين " ريتْشِي " خير مثل إذ أصبح يُضرب به المثل كنموذج للانفتاح والحوارية مع الأديان الآخرى..

ولكن العقبة الكاداء التي تعطَّل كل حوار هو إدعاء احتكار الحقيقة الإلهية وتكفير الآخرين، إذ من اليسير على الإنسان أن يدَّعى امتلاك كلية الحقيقة مُنصّبا ذاته أميرًا عليها، وكابتًا التساؤلات التي يثيرها وجود الآخر الذي يخالفه الرأى أو الدين، لأن ذلك يعطيه طمأنينه نفسيَّة وتفوقًا وهميًّا على الآخر، ولكن قبول التساؤلات الآتية من الآخر معناه التحرر من الاكتفاء الذاتي والإعتراف بوجود سر يفوق الإدراك والفهم الإنساني أي أن الحقيقة ليست ملكية خاصة تفصل البشر بعضهم عن بعض، بل هي نداء يدعو كل إنسان إلى السير نحوها برفقة الآخرين والحوار معهم لأن سرّ الله فوق الجميع " (570)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

عجبًا هل يا عزيزى المسيحية ينقصها شيء وتحتاج أن تستكمله من اليهودية أو الوثنية أو غيرها؟! وما هو هذا الشيء الذي تجده لدى الآخرين ولا تجده في المسيحية؟!

تُرى هل المسيح صار فقيرًا، فأصبحت عروسه الكنيسة فقيرة معدمة، فذهب أبناؤها يلتمسون الغنى من عبدَّة الأصنام؟!

وإن كنت يا عزيزى تعتبر أن إعتقاد الكنيسة بأنها مؤسَّسة على صخر الدهور والمسيح كائن بمجده في وسطها وسور نار حولها، وأنها حازت الحقيقة كل الحقيقة.. أن كنت تعتبر هذا نوع من التبجح، فقل لي وأخبرني أين ستجد الحقيقة خارج نطاق المسيحية؟ قل لي من يؤمن بأن المسيح هو الله المتجسد من أجل خلاص البشرية غير المسيحيين؟ أم أنك تشك في هذه الحقائق ولذلك تلتمس بقية الحقيقة من البوذيَّة أو الهندوسيَّة؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(570) هل من خلاص لغير المسيحيين - مؤتمر حول " لاهوت الأديان " ص339-342.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/non-believers-salvation-christianity.html