St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

85- عقد وجلسات مجمع نيقية الثاني

 

St-Takla.org Image: His Holiness Saint Pope Dioscorus I of Alexandria, Egypt - modern Coptic icon صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم القديس الأنبا ديسقورس 25 - أيقونة قبطية حديثة

St-Takla.org Image: His Holiness Saint Pope Dioscorus I of Alexandria, Egypt - modern Coptic icon

صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم القديس الأنبا ديسقورس 25 - أيقونة قبطية حديثة

مجمع نيقية الثاني:

أنعقد هذا المجمع والذي يدعونه المجمع المسكوني السابع سنة 787م في نيقية، ورأسه طاراسيوس أسقف القسطنطينية Patriarch Tarasius، وحضره نحو 350 أسقفًا منهم 136 رئيس دير برتبة ارشميندريت بالإضافة إلى سبعة عشر أسقفًا من محاربي الأيقونات والذين أعلنوا توبتهم في المجمع فقُبِلت توبتهم. أما البابا الروماني ادريانوس الأول رقم (95) [772-795] فلم يحضر لكنه أرسل نائبين عنه هما بطرس متقدم كهنة روما وبطرس رئيس دير القديسة سابا بروما..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

جلسات المجمع:

في بداية الجلسة الأولى قدم طاراسيوس خطابًا قصيرًا. ثم قُرأ كتاب الإمبراطور قسطنطين السادس للمجمع وجاء فيها أن بولس بطريرك القسطنطينية السابق قبل موته ترك كرسي البطريركية واختار الحياة النسكية وعندما سُئل عن السبب قال "أخشى إذا دهمنى الموت وأنا لا أزال أسقف هذه المدينة الملكية المؤسًّسة من الله أن أحمل معى لعنة الكنيسة الجامعة كلها، ويُقذَف بى إلى الظلمة الخارجية المُعدَّة لإبليس وملائكته لأنهم يقولون أن مجمعًا عقد هنا (في القسطنطينية) ضد الأيقونات والصور التي تكرمها الكنيسة الجامعة " (72) وعندما تم إختيار طاراسيوس رفض في البداية لأجل هذا السبب وطلب عقد مجمع مسكونى لتوحيد الشرق مع الغرب، وفي هذه الجلسة تقدم الأساقفة محاربي الأيقونات بتوبتهم، فتقدمهم باسيليوس قائلًا "فأنا باسيليوس أسقف مدينة انقيرة إذ أطلب الإنضمام إلى الكنيسة الجامعة والإتحاد مع ادريانوس بابا روما القديمة والجزيل قداستها وطاراسيوس البطريرك الجزيل الغبطة.. أقدم هذا الإعتراف الخطي بإيماني.. (وبعد أن قدم إعترافه قال) ليُبسل (ليحرم) شاتموا المسيحيين محطموا الأيقونات.. ليُبسل الذين لا يكرمون الأيقونات المقدسة الشريفة.. ليُبسل الذين يدعون الأيقونات المقدسة أصنامًا.. ليُبسل الذين يرفضون بازدراء تعاليم الآباء القديسين وتقليد الكنيسة الجامعة محتجين بآراء أريوس ونسطوريوس وأفتيشيوس وديسقورس (يقصد البابا ديسقورس بطل الإيمان الأرثوذكسي).. ليبسل الذين يقولون أن صنع الصور اختراع شيطانى وليس من تقاليد آبائنا القديسين " (73)

وقدم ثيودوسيوس أسقف ميره اعترافًا قائلًا:

" ثيودوسيوس المسيحي الحقير إلى المجمع المسكوني المقدس: أنى اعترف بأني أقبل وأكرم في الدرجة الأولى الصورة الطاهرة لربنا يسوع المسيح إلهنا الحقيقى، والصورة المقدسة للتى ولدته.. وصور الرسل القديسين الكلي المديح والأنبياء والشهداء والآباء ساكني القفر.. لا أكرمها كآلهة بل أطلب من القديسين الذين تمثلهم الأيقونات أن يتشفعوا لي أمام الله.. أننى قد خطئت أمام السماء وقدامكم.. إقبلونى كما قبل الله محب الخلاعة والزانية واللص. فتشوا عنى كما فتش المسيح عن الخروف الضال وحمله على منكبيه.. ليكن كل من لا يُكرّم الصور المقدسة مُبسلًا (محرومًا)، وليُبسل الذين يجدفون ضد الصور الموقرة وكل من يتجاسر على التهجم والتجديف على الأيقونات المُكرَّمة ويقول عنها أنها أصنام.. " (74)

وفي الجلسة الثانية تُلِيت رسالة البابا ادريانوس للإمبراطور الذي صرَّح بأنه نائب الرسولين بطرس وبولس وفي ختام الرسالة يقول " أنه يترامى هو وأخوته الأساقفة على أقدام القيصرين ويتضرع إليهما ويقسم عليهما أن يرجعا السجود للأيقونات المقدسة إلى الكنيسة " (75). أما الجزء الخاص بعتاب البابا للإمبراطور لأنه دعى بطريرك القسطنطينية بالبطريرك المسكوني فلم تُقرأ في المجمع.

وفي الجلسة الثالثة قُرئت رسالة طاراسيوس إلى البطاركة وأجوبتهم عنها، وفي الجلسة الرابعة تم تلاوة بعض أقوال الآباء مثل القديس غريغوريوس النيسيسي والبابا اثناسيوس الرسولي، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وتم إلغاء قوانين مجمع سنة 754م، وفي الجلسة السادسة قُرأ قرار مجمع سنة 754م الملغى وتم الرد عليه، وفي الجلسة السابعة كُتِب اعتراف الإيمان ووجوب تقبيل الأيقونات وتقديم التكريم لها والسجود الإكرامي، وحِم المجمع البطاركة انسطاسيوس وقسطنطين ونيكيطا ومحاربي الأيقونات، وحرم البابا الروماني أنوريوس، والتأكيد على حفظ قانون الإيمان النيقاوي بدون زيادة ولا نقصان، وكل من يتجرأ ويفعل هذا إن كان من الإكليروس يقطع وإن كان من الشعب يُحرَم.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(72) المرجع السابق ص776.

(73)المرجع السابق ص779، 780.

(74) المرجع السابق ص781.

(75) تاريخ الانشقاق ج1 ص349.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/council-nicaea-ii-sessions.html