St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

72- أحكام مجمع القسطنطينية الثاني

 

أحكام المجمع:

Coptic Pope of Alexandria - Pope Kirellos El Kabir صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية، البابا القديس كيرلس الكبير، عمود الدين بابا الإسكندرية

St-Takla.org Image: Saint Pope Cyril the Great Coptic Pope of Alexandria - Pope Kirellos El Kabir

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية، البابا القديس كيرلس الكبير، عمود الدين بابا الإسكندرية

وجاء حكم المجمع كالآتى " أننا نقبل المجامع الأربعة المقدسة أعنى مجمع نيقية ومجمع القسطنطينية ومجمع أفسس الأول ومجمع خلقيدونية.. ونحسب كل الذين لا يقبلون هذه التعاليم غرباء عن الكنيسة الجامعة.. نحكم على ثيودورس الذي كان أسقف موبسويستيه ونبسل (نحرم) كتاباته الكفرية، ونبسل أيضًا ما كتبه ثيودوريتس ضد الإيمان القويم وضد مواد القديس كيرلس الإثنى عشرة وضد مجمع أفسس الأول وما كتبه دفاعًا عن ثيودورس ونسطوريوس، ونبسل كذلك الرسالة الكفرية التي يقال أن إيباس كتبها إلى ماريس الفارسي التي تنكر أن الله الكلمة تجسد من والدة الإله الدائمة البتولية مريم، والتي تقول عن كيرلس الذي علَّم وبشَّر بالحق بأنه مُبتدع ومن أتباع نسطوريوس بدون فحص وتحقيق، وأن فصول كيرلس الإثنى عشر كفرية مناقضة للإيمان القويم، وتدافع عن ثيودورس ونسطوريوس وعقائدهما الكفرية.. لذلك نبسل الفصول الثلاثة السالف ذكرها " (49)

وجاء في المادة الثانية من مواد المجمع " ليكن مبسلًا (محرومًا) كل من يقول أن كلمة الله الصانع العجائب هو شخص، وأن المسيح الذي تألم هو شخص آخر، وكل من يقول أن الله الكلمة كان مع المسيح المولود من امرأة، أو كان فيه كأنه شخص حال أو شخص آخر " (50)

وفي المادة الرابعة " كل من يقول أن إتحاد كلمة الله بالإنسان لم يكن إلاَّ بحسب النعمة أو السعى أو المنزلة أو المساواة في الكرامة أو السلطة أو العلاقة أو التأثير أو القوة أو بسبب المشيئة الصالحة، بمعنى أن الله الكلمة سرَّ بإنسان أعنى انه أحبه لأجله هو ذاته كما يقول ثيودورس بدون فهم، وكل من يدعى أن ذلك الإتحاد لا يوجد إلاَّ بالمشابهة من جهة الإسم.. ليكن مبسلًا (محرومًا) " (51)

ويعلق الأرشمندريت حنانيا الياس كساب الكاثوليكي على هذا مؤكدًا أن مجمع القسطنطينية الثاني قد حكم " بأن رسالة إيباس هي بكل جلاء ابتداعية نسطورية مخالفة كل المخالفة لإيمان مجمع خلقيدونية، وأن كل من دافع عن ثيودورس أسقف موبسويستيه أو عن كتابات ثيودوريطس ضد كيرلس أو عن رسالة ايباس المخالفة للإيمان والمدافعة عن تعليم نسطوريوس فليكن مبسلًا مع كل من يقول عنها أنها قويمة ولا يبسلها، ففى هذه الكلمات الأخيرة يظهر أنهم أبوا أن يستثنوا ويجيليوس (من الحرم الصادر) وإن لم يذكروا إسمه، ومن المؤكد أن حكمهم (بالحرم) قد ثبته بيلاجيوس الثاني وغريغوريوس الكبير وغيرهما من باباوات روما. كل هذه الأشياء تبرهن أنه في القضايا الخطيرة الشأن مما يقلق براحة الكنيسة كلها وله علاقة بالإيمان تتفوق احكام المجامع المقدسة على كل أحكام الباباوات، وأن رسالة إيباس وإن قام أحد باباوات روما بالدفاع عنها في حكمهِ فقد أصدر المجمع حكمهُ بأنها ابتداعية " (52)

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(49) المرجع السابق ص464.

(50) المرجع السابق ص467.

(51) المرجع السابق ص467.

(52) المرجع السابق ص449.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/council-constantinople-ii-rules.html