St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

73- حرم البابا ويجيليوس في مجمع القسطنطينية الثاني

 

حرم البابا ويجيليوس:

رفض البابا ويجيليوس التوقيع على قرارات هذا المجمع فحكم عليه المجمع بالحرم، ونفاه القيصر كما أمر برفع اسمه من الذبتيخا (53)، ولكن أساقفة الغرب جمعوا مجمعًا في اكيلبئيَّا حكموا فيه على المجمع الخامس بالمخالفة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تراجع البابا:

عاد البابا ويجيليوس بعد ستة أشهر وقَبِل قرارات المجمع وكتب قائلًا "فنسلم لأخوتنا وزملائنا بكل ما حكموا به، ونلغى بكتابتنا هذه كل ما صدر منا أو من آخرين دفاعًا عن الفصول الثلاث " (54) وفي سنة 554م أرسل رسالة أخوية للبطريرك افتيشيوس (افتيخوس) بطريرك القسطنطينية يفند فيها أخطاء ثيؤدوريتس وثيؤدورس وإيباس جاء فيها:

St-Takla.org Image: His Holiness Pope Vigilius 59 - from The Lives and Times of the Popes, Volume (1), by Artaud de Montor, Alexis François, 1911 صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا فيجيليوس 59 - من كتاب حياة وأزمنة بابوات روما (جزء 1)، لـ أرتاود دي مونتور، أليكسيس فرانسوا، 1911 م.

St-Takla.org Image: His Holiness Pope Vigilius 59 - from The Lives and Times of the Popes, Volume (1), by Artaud de Montor, Alexis François, 1911

صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا فيجيليوس 59 - من كتاب حياة وأزمنة بابوات روما (جزء 1)، لـ أرتاود دي مونتور، أليكسيس فرانسوا، 1911 م.

" من ويجيليوس إلى أخيه المحبوب افتيشيوس: لا يجهل أحد الشكوك التي اثارها عدو الجنس البشرى.. باستخدامه اسمنا واسماء آخرين معًا في إختراع أقوال وكتابات مختلفة.. والآن الحكمة السديدة تقتضى بالرجوع عما قيل خطأ بعد الفحص.. وكان من نتائج هذا الفحص أن ظهر لنا بجلاء.. أنه (ثيؤدوريتس) قال في تجديفاته أن الله الكلمة كان شخصًا آخرًا غير شخص المسيح المُعرَّض لآلام النفس وشهوات الجسد، وأنه ارتقى شيئًا فشيئًا من رتبة أدنى إلى رتبة أعلى، وكان يتقدم في أعماله حتى صار منزًّهًا عن اللوم في سيرته. ثم قال بعد ذلك انه كان إنسانًا عاديًا وأعتمد باسم الآب والابن والروح القدس وحلَّت عليه في المعمودية نعمة الروح القدس وأستحق التبنى، ولذلك يليق للمسيح الإحترام (على مثال ما نقدم الإكرام لصورة الإمبراطور) كأنه مثال الله الكلمة، وقال أيضًا أنه لم يصر منزَّهًا عن التغير في آرائه وعن الخطأ إلاَّ بعد قيامته. ثم قال أن الإتحاد بين كلمة الله والمسيح صار على مثال ما وضعه الرسول من الاتحاد بين الرجل والمرأة " وصار كلاهما جسدًا واحدًا " وأنه بعد قيامته عندما نفخ في تلاميذه وقال "خذوا الروح القدس " لم يعطهم الروح القدس، وعلى هذا المنوال تجاسر فقال أن إعتراف توما عند لمسه يدي الرب وجنبه بعد قيامته قائلًا "ربي وإلهي " لم يعنِ فيه المسيح بل أن توما أعلن بهذا القول تسبيحه لله وقد ملأه عجب القيامة دهشة.

على أن الأفظع من هذا أن ثيؤدورس في تفسيره أعمال الرسل يجعل المسيح كأفلاطون أو مانى أو ابيقورس أو مركيان، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إذ يقول: كما أن كل واحد من هؤلاء قد وضع تعاليمه الخاصة فدعى تلاميذه بإسمه فقيل عن هؤلاء أنهم افلاطيونيون أو مانيون أو ابيقوريون أو مركيانيون هكذا وضع يسوع تعاليمه ودعى تلاميذه مسيحيين نسبة إليه..

 ولذلك نحكم على ثيؤدورس أسقف موبسويستيه سابقًا ونبسله هو وكتاباته مع جميع المبتدعيين.. وهكذا أيضًا كتابات ثيؤدوريتس المخالفة للإيمان القويم.. ثم أننا نبسل الرسالة التي يقال أن إيباس كتبها إلى ماريس المبتدع الفارسي الذي ينكر فيها أن المسيح الكلمة تجسد من والدة الإله القديسة الدائمة البتولية مريم وتأنس، ولكنها (الرسالة) تقول أن الذي وُلِد منها هو إنسان عادى وتصف هذا الإنسان بأنه هيكل.. ثم أنها (الرسالة) تثلب القديس كيرلس معلم الإيمان الأرثوذكسي، والزائد عنه مزاعمه أنه مبتدع وبتهمة إياه بأنه كتب ما يشبه تعليم أبوليناريوس، وتشتم كذلك (الرسالة) مجمع أفسس الأول مُدعية أنه (البابا كيرلس السكندري) حكم على نسطوريوس بدون مناقشة أو تحقيق، وهكذا تُعلِن أن فصول القديس كيرلس الاثني عشر كفرية ومخالفة للإيمان القويم، وتدافع عن ثيودورس ونسطوريوس وتعاليمهما وكتابتهما الكفرية.

ولذلك نلفظ حكم الأبسال (الحرم) على الفصول الثلاثة الكفرية المذكورة.. وهكذا نلغى ونبطل في هذا التحديد المكتوب كل ما قلته أو قاله غيرى دفاعًا عن الفصول الثلاثة المذكورة " (55)

وختم الرسالة بتوقيعه " ويجيليوس في السنة السابعة والعشرين لمُلك سيدنا يوستينيانوس الاوغسطس الأبدى"، وبعد هذا وقع على قرارات مجمع القسطنطينية الثاني فأمر القيصر بعودته من منفاه إلى كرسيه سنة 555م، ولكن أثناء عودته من المنفى انتقل من هذا العالم، وتسبب حرم البابا ويجيليوس للفصول الثلاثة في انشقاق كنائس إيطاليا وأفريقيا وايليريا عن كنيسة روما.

وبعد وفاته قام عوضًا عنه البابا بيلاجيوس الأول رقم (60) [556-561] وقَبِل رسميًا المجمع الخامس وقال للمنشقين " أن ويجيليوس دافع وقتًا طويلًا عن الفصول الثلاثة وبعد ذلك وافق المجمع، وهو وإن كان حُكم عليه قبلًا لكنه مُدِح بعد ذلك " (56)، وعندما لم يستمع المنشقين للبابا بيلاجيوس الأول حرَّض " برسيس" قائد الجيش على اضطهادهم.

لقد ظل الانشقاق في كنائس الغرب طوال أيام الباباوات بيلاجيوس الأول ويوحنا الثالث وبنيديكتوس وبيلاجيوس الثاني إلى أن جاء البابا غريغوريوس الأول رقم (64) [590-604] فاستطاع أن يعيد معظم كنائس الغرب المُنشَقة للوحدة مع روما وقبلت هذه الكنائس قرارات المجمع القسطنطينى الثاني.

ويرى الأخوة الكاثوليك أن هذا المجمع قد طلب حكم بابا روما على الفصول الثلاثة، وبذلك فهو يُثبّت رئاسة بابا روما على الكنائس عامة وأيضًا على المجامع المسكونية، ولذلك نتسأل:

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(53) الذببتيخا رق ذو دفتين مدون فيهما اسماء الأحياء والأموات الذين يُذكرون اثناء صلوات القداس الألهي.

(54) المرجع السابق ص481.

(55) المرجع السابق ص481-484.

(56) تاريخ الانشقاق ج1 ص287.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/council-constantinople-ii-wiglios.html