St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

102- مجمع قسطنطس 1414 م. المرفوض (ويدعونه المجمع المسكوني السادس عشر)

 

Council of Constance عُقِد المجمع سنة 1414م في مدينة قسطنديا وحضره عدد كبير جدًا فالقيصر احضر معه ألف شخص، والبابا يوحنا الثالث والعشرين Antipope احضر معه 600 شخص. كما حضره أربعة بطاركة غربيّين، 30 كردينال، 23 رئيس أساقفة، 150 أسقفًا، 124 رئيس دير، 1800 كاهنًا، وعدد كبير من الرهبان والأمراء والبرنسات والدوقية وعلماء اللاهوت، حتى السيدات الفاجرات حضرنَّ فوصل عدد الغرباء في مدينة قسطنديا نحو خمسين ألف.

أما سبب عقد المجمع فهو الصراع الدائر بين ثلاث باباوات في وقت واحد. أحدهم البابا بنديكتوس الثالث عشر الفرنسي الجنسية الذي تولى رئاسة البابوية في مدينة افينيون الفرنسية فاعترفت به فرنسا وصقلية وغيرهما، والثاني غريغوريوس الثاني عشر الإيطالي الجنسية الذي تولى الرئاسة البابوية في روما بعد أن تعهد بأن يتنازل عن البابوية متى تنازل بنديكتوس غريمه، ولكن كل من الباباوين تمسك بالبابوية، فعقد الكرادلة مجمعًا في مدينة " بيزا "سنة 1409م ورفض كل من الباباوين الحضور، وفي الجلسة الرابعة عشر قطعهما المجمع قائلًا أنهما منشقان هرطوقيان حانثان مُقِلقان الكنيسة عنيدان وليسا أهلًا لكرامة من الكرامات، وأقاموا عوضًا عنهما البابا إسكندر الخامس الذي عُرِف بالرحمة ومحبة الفقراء.

St-Takla.org Image: Antipope John XXIII - Antipapa Ioannes Vicesimus Tertius (205) - from The Lives and Times of the Popes, Volume (4), by Artaud de Montor, Alexis François, 1911 صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا الدخيل يوحنا الثالث والعشرون (205) - من كتاب حياة وأزمنة بابوات روما (جزء 4)، لـ أرتاود دي مونتور، أليكسيس فرانسوا، 1911 م.

St-Takla.org Image: Antipope John XXIII - Antipapa Ioannes Vicesimus Tertius (205) - from The Lives and Times of the Popes, Volume (4), by Artaud de Montor, Alexis François, 1911

صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا الدخيل يوحنا الثالث والعشرون (205) - من كتاب حياة وأزمنة بابوات روما (جزء 4)، لـ أرتاود دي مونتور، أليكسيس فرانسوا، 1911 م.

وفي سنة 1410م مات البابا اسكندر الخامس مسمومًا بيد الكردينال " بلثاسر كوسا " الذي كان في شبابه قرصانًا من قراصنة البحر ثم دخل السلك الكنسي وترقى حتى وصل إلى درجة نائب بابوي، وكان تحت يده قوة حربية كبيرة، وعندما إجتمع الكرادلة ليختاروا بابا عوضًا عن إسكندر الخامس إطلع بلثاسر على اسماء المرشحين ولم يوافق عليهم ثم قال لهم " أعطونى وشاح مارى بطرس وأنا أدفعه للشخص الذي سيرقى للكرسي الحبروي، فأعطوه إياه فأخذه ووضعه على أكتافه ولبسه وصرخ بصوت عال {أنا البابا} وإذ لم يستطع أحد أن يقاومه لشدة بأسه والقوة الجندية التي تحتاطه قبلوه وساموه بابا باسم يوحنا الثالث والعشرين " (94) وقد وصفه اونوفريوس كاتب تراجم الباباوات " أنه كان رجلًا لائقًا للحرب والسلاح أكثر كثيرًا منه للديانة، لأنه لم يكن يعرف شيئًا لا من الإيمان ولا من التقوى فكان متعلقًا بالأمور الرجسة والكفرية أكثر مما بالعبادة الإلهية " (95)

وفي سنة 1412م عقد هذا البابا اجتماعًا في روما ولم يحضره إلاَّ عددًا قليلًا من الأساقفة لكراهيتهم له ولأن الطريق إلى روما كان غير آمن، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وعندما اجتمعوا وصلى المجمع الصلاة الاعتيادية ورتل النشيد الذي أوله " هلم أيها الروح الخالق.." رأوا بومة كبيرة تحوم في الكنيسة فتهامس الأساقفة فيما بينهم..، وانحل المجمع بلا نتيجة.

وفي سنة 1414م عُقِد مجمع قسطنديا وحضر أمامه الباباوات الثلاث بنديكتوس الثالث عشر وغريغوريوس الثاني عشر ويوحنا الثالث والعشرين، فوجه المجمع تهم عديدة للبابا يوحنا منها السيمونية والقتل والكفر.. إلخ.، فما كان من هذا البابا إلاَّ أنه إرتدى زى سائس وهرب ليلًا من قسطنديا لكنهم قبضوا عليه وألقوه في السجن موجهين له نحو خمسين تهمة مخالفة للإيمان والآداب وجاء في صحيفة الإتهام الموجهة إليه " أن البابا يوحنا كان منذ نعومة أظافره ذا طوية شريرة، وقد رُبيّ على الشر وعدم الحياء وعلى الرذيلة والكذب (إشارة إلى حياته اللصوصية في شبابه) وأنه لم يغير هذه الأطوار ولا بعد إرتقائه كرسي البابوية بل كان يزدرى بالأسرار الإلهية كأنه وثنى، وعندما كان يتفق على أن يخدمها (القداسات الإلهية) كان يخدمها وهو لابس السلاح كأنه صياد، وإنما كان يخدمها لا عن ورعٍ بل لكي لا يخلع من رئاسة الكهنوت خلعًا تامًا، وقد كان للكنيسة المسيحية عثرة عظيمة حتى أن المؤمنين الذين كانوا يعرفون عيشته وأخلاقه لم يكونوا يرتابون في أن يسموه شيطانًا متجسدًا، وليس هذا فقط بل كان مع الزمان يزداد في الأنقياد لإشارات إبليس فيرتكب أعمالًا أشنع من السابقة حتى صار ساحرًا، وقاتلًا للناس، ومبيدًا للأخوة، ومهرقًا للدماء، ومخالطًا للدم القريب إذ كان مع زوجة أخيه، وقد أفسد العذارى الناذرات لله وفسق بنساء كثيرات متزوجات ولم يكن له حد في الفحشاء، وأخيرًا كان يقول أمام الكثيرين من رؤساء الكهنة ومن الرجال الوجهاء والمعتبرين أنه يؤكد ويثبت أنها لا توجد حياة أبدية، وأن نفس الإنسان تموت مع جسده، وروحه تنطفئ كروح سائر الحيوانات الغير الناطقة، وأنها ليست قيامة البتة " (96) (هل يمكن أن يكون مثل هذا الشخص معصومًا من الخطأ بحكم وظيفته؟!!)

وقدم المجمع صورة من صحيفة الإتهام الخاصة به فلم ينكر شيئًا منها فحكموا عليه بالقطع من الكهنوت. أما البابا غريغوريوس الثالث عشر فقدم إستعفاءه من المنصب البابوى. كما قطع المجمع بنديكتوس الثالث عشر. ثم أقام المجمع البابا مرتينوس الخامس عوضًا عن الباباوات الثلاث وأصدر المجمع قرارًا بأن سلطة المجامع أعلى من سلطة البابا " أي بابا إمتنع عن الخضوع لهذا المجمع أو لأى مجمع مسكوني آخر وأصرَّ على عناده يكون تحت طائلة القصاص الواجب " (97)

وفي هذا المجمع تم الحكم على حرق مؤلفات يوحنا ويكلف، وإخراج عظامه من المقبرة وحرقها، وحرق يوحنا هس وايارونيموس البراغى أحياء، وقرَّر المجمع مناولة الشعب في القداس الإلهى من الجسد فقط دون الدم، وأخيرًا قام البابا مرتينوس الخامس بتوزيع غفرانات لكل الحاضرين هذا المجمع وحَلَهم من خطاياهم المميتة، وسمح لأخ أن يتزوج أخته مما أوقعه تحت طائلة الملامة من الكثيرين.. كما عفى عن البابا يوحنا الثالث عشر وعيَّنه رئيسًا للكرادلة.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(94) المرجع السابق ص123.

(95) ملا14: 19: 9 -اورده تاريخ الانشقاق ج3 ص123، 324.

(96) تاريخ الانشقاق ج3 ص129.

(97) ملا15: 5:5، فلورى101: 8، 20، 39، 43، 48- أورده تاريخ الانشقاق ج3ص128.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/council-constance-1414.html