St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

103- مجمع فيرار- فلورنس 1438-1439 م. المرفوض (ويدعونه المجمع المسكوني السابع عشر)

 

عُقِد هذا المجمع سنة 1438، 1439م في عهد البابا أوجينيوس الرابع بابا روما رقم (206؟ (207)) [1431-1447] وحضره يوسف بطريرك القسطنطينية ويوحنا قيصرها، وكلٍ منهم يسعى إلى مبتغاه، فالبابا يشتهى فرض سيطرته على كنيسة القسطنطينية وأن يصير إيمانها كإيمانه، والقيصر يسعى جاهدًا لإنقاذ مملكته التي اوشكت على الانهيار على يد الحكم العثمانى ولو على حساب الإيمان القويم، والبطريرك يود تحرير الكنيسة من سلطة القيصر.

وقد أرَّخ لهذا المجمع بالتفصيل الشماس " سيلبستروس سيروبولوس " الذي حضر المجمع وكان من المشيرين المقربين للبطريرك يوسف وسجل الأحداث في كتابه " تاريخ حقيقى للاتحاد غير الحقيقى، واعترف سيربولوس أنه اخطأ عندما وقع على صك الاتحاد وندم على هذا أشد الندم حتى أنه استعفى عن وظيفته الكنسية، وقد أورد تفاصيل كل هذا الارشميندريتي جراسيموس مسرة اللاذقى رئيس كنيسة السريان الأرثوذكس بالإسكندرية في كتابه تاريخ الانشقاق الجزء الثالث من ص 172 وحتى ص344.

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

حال القسطنطينية:

ضغط الأتراك على قيصر القسطنطينية واستولوا على الكثير من أرجاء مملكته، بينما كان القيصر والجيش في حالة يرثى لها يعانى من الإفلاس والفاقة، حتى اضطر القيصر إلى بيع مدينة سالونيك ليجد حاجته من المال.. كان الأتراك يتصرفون تصرف الأباطرة يهدمون ويسلبون ويقتلون وينقلون سكان بعض البلاد من بلد لآخر بلا رقيب، فلم يرَ القيصر وسيلة للنجاة إلاَّ عن طريق بابا روما الذي يستطيع أن يحرك أمراء أوربا بجيوشهم الجرارة ولم يفكر في الإلتجاء لله.. عرض القيصر أمر سفره على السلطان العثمانى مراد الثاني بحجة مناقشة القضايا الإيمانية فلم يستحسن السلطان سفره وعرض عليه المساعدات المادية ولكن القيصر اعتذر لأنه مضطر إلى السفر لأمور إيمانية، ولذلك عزم السلطان على حصار القسطنطينية في غياب القيصر لولا نصيحة وزيره " خليل باشا " بان يؤخر الحصار حتى لا يستعدى القيصر وهو في روما كل أوربا على السلطان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الوفد البيزنطي:

سافر القيصر المهموم مع البطريرك الشيخ الضعيف الذي يعانى من المرض، ومعهما 22 مطران منهم مرقس مطران أفسس العالم القديس الذي ظل أمينًا للنهاية، وبيصاريون مطران نيقية الفيلسوف القدير إلاَّ أنه كان محبًا للذات ضعيف العزم فانحاز إلى القيصر وضحى بالإيمان القويم. كما رافق الوفد ست أشخاص من الاكليروس وثلاثة من رؤساء الأديرة وغريغوريوس رئيس (أب) إعتراف القيصر وثلاثة كهنة متوحدين وعدد كبير من الشمامسة والرهبان والمرتلين والعلمانيين.

وإذ أراد البطريرك إظهار أصالة كنيسته حمل معه الأوانى الثمينة والحُلل والثياب الفاخرة والتحف النادرة التي اضطر إلى رهنها أو بيعها في روما بسبب الفاقة الشديدة التي تعرضوا لها كما سنرى.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

حال كنيسة روما:

ساد النزاع كنيسة روما حينذاك لأنه في ذات الوقت الذي كان يدبر فيه أوجينيوس بابا روما لاجتماع فرار مع الروم الأرثوذكس، كان هناك مجمعًا آخرًا منعقدًا في باسيليا بدون إرادة البابا مكوَّن من نحو سبعمائة اسقفًا، وكثير من الأمراء بالإضافة إلى تشجيع ملك فرنسا، وأعلن مجمع باسيليا بأن مجمع فرارا غير شرعى وكل أعماله ساقطة، وعلى البابا المثول أمام مجمع باسيليا مع الكرادلة والأساقفة في خلال شهر لتقديم الاعتذارات وإلاَّ فأن المجمع سيحكم على البابا بالربط والمنع من أداء الواجبات الدينية والدنيوية، وفي ذات الوقت هدَّد البابا مجمع باسيليا، وكل من المجمعين دعى الآخر بأنه "جمعية شيطانية" مما دعى "انياس سيلبيوس" من أبناء روما والذي صار فيما بعد بابا لروما باسم "بيوس الثاني" أن يقول " أن الشرق يضحك من حماقة اللاتين اللذين وهم مقسومون بعضهم على بعض يطلبون اتحاد الآخرين معهم " (98)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أزمة تقبيل الحذاء:

وصل الوفد البيزنطى إلى البندقية وعلم بالصراع الواقع بين مجمعى باسيليا وفرارا فاحتاروا إلى أين يذهبون؟ إلى فرارا أم إلى باسيليا..؟ وأخيرًا استقر الرأي بالذهاب إلى فرارا، فوصل القيصر يوحنا في 4 مارس إلى فرارا فاستقبلوه بحفاوة بالغة، وعندما دخل إلى البابا نهض البابا وقبَّله وقدم إليه يمينه فقبَّلها، وفي 7 مارس وصل البطريرك يوسف ووفده إلى فرارا، وقبل أن يخرج من السفينة أخبره رسول القيصر بأن البابا يطلب منه في المقابلة أن يسجد أمامه على الأرض ويقبل حذاءه.. رفض البطريرك يوسف طلب البابا أوجينيوس بشدة وحرَّض أساقفته على الرفض قائلًا "من أين للبابا هذا الحق؟!! وأى مجمع قرَّر له هذا الإمتياز؟! وأين كُتِب هذا القرار؟ فإن كان هو خليفة لبطرس فنحن أيضًا خلفاء لسائر الرسل. أفلعل الرسل قبَّلوا رجل القديس بطرس؟! مَنْ سمع هذا الأمر؟! "(99)

فقال الأساقفة الغربيون أن هذه عادة قديمة متبعة في روما فلم يقبل هذا، وعندما أصرَّ البطريرك على موقفه وخشى البابا أن البطريرك يتركه ويذهب إلى باسيليا تنازل وسمح له بالمقابلة بدون تقبيل الحذاء يوم السبت 8 مارس في حجرته الخاصة، ولكن البطريرك فوجئ وقت اللقاء بأن البابا يستقبلهم في قاعة فسيحة، وبعد أن تبادلا عبارات مختصرة عقب القبلة والسلام جلس البابا على عرش عال بينما جلس البطريرك والكرادلة على كراسي تتساوى في ارتفاعها مع موطئ أقدام البابا. أما بقية الأساقفة الشرقيين فظلوا وقوفًا مما كدَّر الوفد البيزنطي منذ اللقاء الأول.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المعاملة السيئة:

ظهرت المعاملة السيئة للوفد البيزنطى من الأمور الآتية:

1- عدم مبالاة البابا بمطالب القيصر: طالب القيصر البابا بدعوة الأمراء السياسيين لحضور المجمع ولكن البابا تقاعس بحجة أن هناك حروبًا قائمة في إيطاليا فلن يتمكن هؤلاء الأمراء من الحضور، وعندما أصرَّ القيصر على طلبه الذي من اجله جاء إلى فرارا تأخرت الجلسات أربعة أشهر.

2- لا مكان لإقامة الشعائر الدينية: طلب يوسف البطريرك البيزنطى من البابا كنيسة يصلى فيها مع الوفد المرافق له، ولكن البابا اعتذر محتجًا بأن هذا يدخل ضمن إختصاص اسقف المدينة الذي قال أن الشعب ليس في غنى عن كنيسة متسعة ويمكن للوفد البيزنطى أن يستخدم احدى الكنائس الصغيرة، أما الكنائس الصغيرة فلم ترضِ البطريرك.

St-Takla.org Image: The dove of the Holy Spirit, made not out of stained glass, but of transparent alabaster - details 6 from Chair of Saint Peter (Cathedra Petri, Throne of Saint Peter: relic), gilt bronze sculpture by Gian Lorenzo Bernini (between 1647–1653) - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: الروح القدس في هيئة حمامة، مصنوعة من المرمر الشفاف (الألابستر) وليس من الزجاج المعشق - تفاصيل 6 من كرسي القديس بطرس الرسول، نحت برونزي مُذْهَب للفنان جان لورينزو برنيبني (في الفترة ما بين 1647–1653) - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: The dove of the Holy Spirit, made not out of stained glass, but of transparent alabaster - details 2 from Chair of Saint Peter (Cathedra Petri, Throne of Saint Peter: relic), gilt bronze sculpture by Gian Lorenzo Bernini (between 1647–1653) - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: الروح القدس في هيئة حمامة، مصنوعة من المرمر الشفاف (الألابستر) وليس من الزجاج المعشق - تفاصيل 2 من كرسي القديس بطرس الرسول، نحت برونزي مُذْهَب للفنان جان لورينزو برنيبني (في الفترة ما بين 1647–1653) - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

3-التعاظم والكبرياء: أصرَّ البابا على الجلوس على عرش مرتفع وسط كنيسة القديس جاورجيوس بينما أعدَّوا للبطريرك البيزنطى كرسيًا منخفضًا وبينهما كرسي القيصر لكي يؤكد بابا روما لبطريرك القسطنطينية التفاوت في الدرجات مما جعل القيصر يوحنا يصيح ويصرخ قائلًا "أنى الآن علمت حق العلم أن الخصام على الكراسي وعلى السدة لم يقم من أجل النظام المجمعى بل من الكبرياء والفخفخة العالية البعيدة عن حالتنا الروحية " (100)

4- أين إضافة الغرباء؟: كان الغربيون يقدمون للوفد البيزنطى طعام كل يوم بيومه، وعندما إعترض الضيوف منحوهم مصروفًا شهريًا قليلًا لا يكفيهم، وربطوا الصرف بمدى تجاوبهم مع رغبات البابا فاضطروا إلى رهن وبيع امتعتهم، وإضطر الحرس إلى بيع اسلحتهم. أما القيصر فقد منحهم بعض احتياجاتهم من اعوازه حتى إضطر أخيرًا أن يقدم لهم أكمام بدلته الكنائسية ليبيعوها ويقتاتوا من ثمنها.

القيصر يؤاخذ مرقس: عندما وصل الشرقيون إلى فرارا كتب مرقس مطران أفسس إلى بابا روما يشكره على عقد المجمع ويقول له " أنه لأجل توفيق العمل الصالح يجب على الكنيسة الرومانية أن تنكر تعليمها الخصوصى في انبثاق الروح القدس وفي تقديس سر الشركة على فطير " (101) إلاَّ أن القيصر الذي يخشى على فشل المفاوضات آخذ الأنبا مرقس على خطابه هذا.

الجلسة الأولى للجانبين: في يوم الأربعاء من اسبوع الآلام الموافق 8 ابريل سنة 1438م عقدت الجلسة الأولى لمجمع فرارا بعد أن صلى اللاتين قداسهم باللاتينية، وصلى الشرقيون قداسهم باليونانية. أما البطريرك يوسف فلم يتمكن من الحضور بسبب شيخوخته واعتلال صحته.. تُلي في الجلسة أمر البابا بافتتاح المجمع ودعوته لكل الممالك المسيحية والبطاركة حضور هذا المجمع المسكوني، وأما الذي يحتقر هذا المجمع فليكن محرومًا.

الإجتماعات الخاصة: أشار البابا بالبدء في عقد اجتماعات خاصة بين بعض الأساقفة الشرقيين والغربيين، وتأجيل الجلسات العامة لحين حضور أساقفة مجمع باسيليا، وكان أمر القيصر مشدَّد بأن لا يجادل أحد اللاتين إلاَّ مرقس مطران أفسس وبيصاريون مطران نيقية، وأما الذي شارك في الجدال من اللاتين فهم يوليانوس قيصريني، ونيقولاوس البرغاتي، واندراوس أسقف كولوسي الذي كان أرثوذكسيًا من قبل، ويوحنا الفيلسوف الأسبانى واعظ البلاط البابوي بالإضافة إلى بعض رؤساء الأديرة.

وقد أستقر الرأى على مناقشة الخلافات الأتية:

1- انبثاق الروح القدس.

3- تقديم الخبز أو الفطير في القداس الإلهى.

2- المطهر.

4- رئاسة البابا.

وبدأ النقاش حول قضية المطهر فطلب الآباء الشرقيون تعاليم الغرب كتابة فحصلوا عليه، وسجلوا الردود الوافية الشافية، وهذا ما سنتعرض له بمعونه الله في مناقشتنا لتلك القضية في الباب الثالث، ولكن رجال الغرب أصرَّوا على موقفهم مما جعل القيصر يضجَّ وينصرف إلى أحد الأديرة شاغلًا نفسه بالصيد ليخفف الاكدار عن كاهله ولا سيما أنه سمع أن السلطان مراد الثاني يستعد لحصار القسطنطينية عاصمة مملكته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الجلسات العمومية:

تأخر إنعقاد الجلسات العمومية أملًا في وصول بعض الأساقفة من مجمع باسيليا دون جدوى، وعلى مدار سبعة أشهر ملَّ المجتمعون وانسحب منهم جانب كبير فرحل ستة من الكرادلة وتبقى خمسة، ورحل مائة أسقف وتبقى خمسون فقط ولا سيما أن هناك وباء قد ظهر في المدينة فشجعهم على الفرار من فرارا.

وفي يوم 8 أكتوبر سنة 1438م بدأت الجلسات العمومية وانعقدت 16 جلسة خلال شهرين حيث تم مناقشة قضية انبثاق الروح القدس، واحتج الآباء الغربيون بان القصد من إضافة " والابن " ليس الزيادة ولكن القصد هو الشرح والتفسير، فاثبت الآباء الشرقيون أن أي تغيير في قانون الإيمان ممنوع منعًا باتًا بحكم مجمع أفسس المسكوني الذي نص على الآتى:

" انه لا يُسمح لأحد أن يُقِدم أو يُؤلِف أو يُركّب إيمانًا آخرًا غير المُحدَّد من الآباء القديسين الذين اجتمعوا في نيقية. أما الذين يتجاسرون أن يؤلفوا أو يقدّموا أو يأتوا بإيمان آخر، فإن كان المتجاسر اكليركيًا فليقطع وإن كان عاميًا فليحرم "(102) ورغم طول مدة النقاش إلاَّ أن الغربيون اصروا على موقفهم وفشل الحوار بين الجانبين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نقل المجمع إلى فلورنسا:

أغرى رئيس جمهورية فلورنسا "قزما" وأغيناءها البابا بنقل المجمع من فرارا إلى فلورنسا واعدين إياه بأربعين ألفًا من الذهب له، واثني عشر ألفًا للقيصر مع إهداء سفينتين للدفاع عن القسطنطينية، ولم يرق هذا الإقتراح لمعظم الآباء الشرقيون الذين أثروا العودة إلى بلادهم إلاَّ أن القيصر منعهم من هذا، ولا سيما أنه وعد البابا بإنه في فلورنسا سيجدون طريقًا لإتمام الاتحاد بعيدًا عن المجادلات.

وقال مرقس مطران أفسس الأرثوذكسي الغيور لأعضاء الوفد البيزنطى " إن كان الجميع موافقون لي ويسلموني أراءهم فإنى أنزل على هذه الصفة ميدان الجهاد " ولكن قوله هذا أغضب أصحاب النيات غير الصالحة فقال أحدهم للقيصر: "يا سيدى القديس هل أقمت هذا رئيسًا على المجمع؟ فإن كنت أقمته فمرْنا به لنعلم أننا كلنا تحت إرادته " مما دعى القيصر لزجر ذلك الشيخ البرئ.

وفي 10 يناير سنة 1439م تلي قرار البابا في كاتدرائية فرارا بنقل المجمع إلى فلورنسا بسبب الوباء، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. (مع أن الوباء كان قد انقطع منذ شهرين) وصرف البابا للوفد البيزنطي الرواتب المتأخرة لهم بالإضافة إلى مصاريف السفر. كما أرسل إلى القسطنطينية تسعة عشر ألفًا من الذهب.

وخرج البابا باحتفال عظيم من فرارا قاصدًا فلورنسا، ولكن بسبب خوفه من الإغتيال بواسطة مجمع فلورنسا اصطحب معه عددًا كبيرًا من الرجال وكان متخفيًا في زى راهب بسيط. أما القيصر فقد اتخذ احتياطات أمن مشدَّدة حتى لا يهرب أحد من الأباء الشرقيون إلى بلادهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

النجاح الزائف:

وفي يوم الخميس الموافق 26 فبراير سنة 1439م بدأت الجلسة السابعة عشر في فلورنسا، وهو يوافق الأسبوع الثاني من الصوم الكبير، وكاد الجدال ينحصر بين مرقس مطران أفسس ويوحنا الدومينيكاني البارع في علم الجدال، ولكن أخيرًا أقنع مرقس يوحنا الذي سجل اعترافه قائلًا "أننا نحن أتباع السدة الرسولية نعترف بأن الآب وحده علة واحدة للابن والروح، ولذا فالكنيسة الرومانية لا تقصد بمبدأين أو بعلتين بل بمبدأ وعلة واحدة، وأما الذين يعتقدون بمبدأين أو بعلتين فنحرمهم " وقد أُعتبر هذا نصرًا للوفد البيزنطي، فجمع يوحنا القيصر المطارنة في غرفة البطريرك يوسف وكتبوا كتاب الاتحاد الذي بدأ ب " الله الآب هو العلة الوحيدة، وأما الروح القدس فعلته الآب ..".

وفي تلك الليلة حرك عدو الخير الكرادلة والأساقفة الغربيين مع حاكم جزيرة رودس الذي حضر مع ألفين من جنوده فضغطوا على البابا حتى لا يوقع على هذا الاتفاق ويطفئ مجد الشعوب الغربية.

وفي الصباح أسرع الأساقفة الشرقيون إلى الكاتدرائية ليوقّعوا على كتاب الإتحاد ولكنهم فوجئوا بأن الأساقفة الغربيون لم يحضر أحد منهم، فذهبوا إلى القيصر ليجدوا عنده رسل البابا مُحمَلين بالهدايا، فأدركوا أن نجاحهم هذا كان مزيفًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تواطؤ القيصر:

ثم عادت الجلسات العمومية للانعقاد بدون حضور مرقس مطران أفسس وانطونيوس مطران هرقلية بحسب أوامر القيصر، فأخذ يوحنا الدومينيكاني يصول ويجول وليس من يوقفه، فقال له ايسيذوزوس مطران روسيا " أن الذي يركض وحده في الميدان ويجاهد في الميدان وحده بلا مقاوم لا عجب إذا ظن نفسه غالبًا، والذي يقول وحده ولا يجيبه أحد يظن أن كلامه لا يُردُّ " (103)

وكان القيصر يتظاهر بأنه يعتد برأى الأساقفة الشرقيين فعندما كان يضغط عليه البابا والكرادلة كان يجاوبهم قائلًا "أننى لست رب المجمع ولا أريد إتحادًا إجباريًا " بينما كان يسعى خفية لإتمام الإتحاد بأسرع ما يمكن لإنقاذ مُلكِه ومملكته، ولذلك استبعد المتمسكين بالإيمان وعلى رأسهم مرقس مطران أفسس الذي صرَّح قائلًا "أن اللاتين ليسوا منشقين فقط بل هم هراطقة أيضًا، وهذا الأمر سكتَّت عنه كنيستنا نظرًا إلى كون هذا الجنس أكثر وأقوى منا.. فلا يجب أن نتحد معهم إلاَّ بعد أن يحذفوا الزيادة في دستور الإيمان " (104). أما ذوسيئاوس مطران موغباسيا فقال "ماذا تريدون؟ هل تريدون أن نخون عقيدتنا لكي نتوجه إلى الوطن على مصروف البابا (لأنهم لم يكن معهم أجرة العودة إلى بلادهم)؟ إنى أفضل أن أموت ولا اتليتن (أؤمن بعقيدة اللاتين) "

أما بيصاريون الذي كان يسعى نحو نوال الكرامة من بابا روما فقد خان الأمانة وكان يهاجم الأنبا مرقس قائلًا أنه مجنون وبه شيطان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإغراءات البابوية:

وفي 27 مايو اجتمع البابا بالأساقفة الشرقيين وعرض عليهم تعبه وغيرته واحتماله من أجل الاتحاد، فإن وافقوه فإنه سيدعو امراء الغرب لمساعدتهم وإنقاذ بلادهم، فتحمس بعضهم وأخذ يلح على القيصر بإتمام الإتحاد. أما البطريرك يوسف فقد انحاذ إلى رأيهم وأخذ يرجو مرقس مطران أفسس أن يوافقه إكرامًا لخاطره. أما الرجل الشجاع مرقس فأجابه قائلًا بأن الأمور الإيمانية لا دخل للعواطف والخواطر بها.

وقد أغرى الكرادلة القيصر يوحنا بالآتي:

1- يتعهد البابا بتقديم مصاريف العودة للأساقفة الشرقيين.

2- يرسل البابا 300 جندى وسفينتين للدفاع عن القسطنطينية.

3- يحمل البابا زوار الأماكن المقدسة بالمرور على القسطنطينية.

4- عند الضرورة يرسل البابا لهم عشرين سفينة لمدة ستة أشهر أو عشر سفن لمدة سنة كاملة.

5- إذ دعت الحاجة يقنع البابا أمراء الغرب لإرسال جنودهم للدفاع عن القسطنطينية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

محاولة فاشلة:

حاول بعض أساقفة الشرق الحصول على موافقة اللاتين على إقرار إيمان ينص على الآتي:

" أننا نؤمن بأن الروح القدس أزليًا وجوهريًا هو من الآب والابن، وأنه أزليًا وجوهريًا ينبثق من الآب بالابن".. ولكن الجانب الروماني لم يرضه هذا القرار بل أصرَّ على الإعلان صراحة بانبثاق الروح القدس من الآب والابن. وأخيرًا خضع معظم أساقفة الشرق ووافقوهم القول ومنحوا البابا مشتهاه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

موت البطريرك:

وفي أثناء هذا مات يوسف بطريرك القسطنطينية قبل أن يوقع على صك الاتحاد فزوَّرا أمضاءه وذُكر في كتاب خطي بالفاتيكان بان البطريرك ندم عما بدر منه فخنقه ثلاثة من الرهبان وزوَّروا إمضاءه، وادَّعوا أنهم دخلوا عليه فوجدوه ميتًا وقد كتب إقرارًا بخط يده يعترف فيه بإيمان روما الكامل بما فيه المطهر وعصمة البابا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الضغط البابوي:

بعد أن خضع الوفد البيزنطى لرأى روما في موضوع إنبثاق الروح القدس من الآب والابن لم يكتف البابا بهذا بل طلب موافقتهم على المطهر وعصمة البابا وتقديم سر الإفخارستيا بالفطير، وشعر القيصر أن موت البطريرك ألقى عليه المسئولية الكاملة عن نتائج المجمع، وكما أنه ملَّ من اللاتين حتى صرخ قائلًا:

" أنى أراهم (أي اللاتين) قومًا عتاة يماحكون دومًا ليؤيدوا أرائهم ويجتهدوا إجتهادًا عظيمًا في أن ينقضوا كل ما يقوله لهم الغير حتى أنهم إن قال لهم أحد منا أن المسيح هو إلهنا الحقيقى لا يلبثون أن يجادلوننا يومًا كاملًا أو يومين ويجتهدوا بكل وجه لينقضوا قولنا ويقولون بأن المسيح ليس إلهنا الحقيقى " (105)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

التوقيع على صك الاتحاد:

في اليوم الخامس من شهر يوليو إجتمع الأساقفة الشرقيون في قصر القيصر ليوقعوا على صك الإتحاد فبدأ القيصر بالتوقيع أعقبه الطامعون في الكرامات البابوية مثل بيصاريون وايسيذورس اللذان انعم عليهما بابا روما برتبة الكرادلة، وغريغوريوس رئيس إعتراف القيصر الذي سيم بطريركًا على القسطنطينية خلفًا لمتروفونوس خليفة يوسف، ثم أُجبر الآخرين على التوقيع ماعدا الذين تمكنوا من الهروب من فلورنسا. أما مرقس الرجل الشجاع فقد رفض التوقيع في شمم وآباء، وعندما أرسلوا الصك إلى بابا روما مع عشرة أساقفة سألهم وهو يوقَّع: هل وقَّع مرقس؟ فقالوا له: لا.. لأنه رفض، فعندئذ صرخ فيهم البابا قائلا " فاذًا لم نعمل شيئًا".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

فشل المؤتمر في إحلال السلام:

وفي اليوم السادس من شهر يوليو احتفلت فلورنسا بإعلان الإتحاد، وقرأ يوليانوس صك الإتحاد باللاتينية ثم قرأه بيصاريون باليونانية، وجاء فيه بعد تقديم الشكر لله ومدح الأساقفة الشرقيون والغربيون والتعبير عن الفرح لعودة الوحدة على أساس أن الروح القدس ينبثق من الآب والابن، وأيضًا قبول القائلين بأن الروح القدس ينبثق من الآب بالابن، وسمح صك الاتحاد بتقديم سر الأفخارستيا سواء بالفطير أو الخبز، واعترف الصك بالمطهر، ورئاسة بابا روما خليفة بطرس هامة الرسل وقائم مقام المسيح ورأس كل الكنيسة وأب ومعلم كل المسيحيين، وعند الإنتهاء من قراءة صك الإتحاد سأل يوليانوس اللاتين؟ هل أنتم موافقون؟ فصرخوا مرتين " نحن موافقون " ولكن عندما سأل بيصايون الشرقيين نفس السؤال فأجاب الأكثرية " نحن موافقون " بينما صمتت الأقلية. ثم أُقيم قداس لاتينى وطلب البابا من الأساقفة الشرقيين الإشتراك معهم في القداس إلاَّ أن أحدًا منهم لم يستجب بسبب تقديم الفطير، وعند القُبلة الأخوية لم يُقّبل الشرقيون اللاتين، ولا اللاتين قبَّلوا الشرقيين وهكذا فشل المجمع في إحلال السلام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

محاولة النيل من مرقس:

إغتاظ البابا من مرقس مطران أفسس وأراد محاكمته لأنه رفض التوقيع على صك الاتحاد، ولكن القيصر الذي كان يجلَّهُ ويوقّره لم يوافق البابا قائلًا له أن الأساقفة الشرقيون لهم حق محاكمته لأنه أسقفًا شرقيًا، فطلب البابا أن يَمثُل أمامه ليرشده ويهدّده، فَمثُل الرجل الشجاع أمام البابا الذي أكثر له الأسئلة فأجابه على جميعها، وعندما هدَّدهُ البابا فلم يخف أو يتزعزع بل قال له: أن المجامع تحكم أولًا على التعاليم الخاطئة، فإن كان إيمانى صحيحًا وهو إيمان كنيستكم قبل الإنشقاق في خلقيدونية فعلآم التهديد؟!!

وحافظ القيصر على مرقس مطران أفسس وأيضًا على ديمتريوس (شقيق القيصر) خوفًا من مؤامرات اللاتين بسبب رفضهما التوقيع على صك الاتحاد.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأبروشيات المغتصبة:

طلب القيصر من البابا أوجانيوس رد الأبروشيات التي اغتصبها اللاتين من الروم وسحب الأساقفة اللاتين منها، فرفض البابا بحجة أنه ما دام الإيمان صار واحدًا فليظل الأسقف اللاتيني مع الأسقف البيزنطي، والذي يبقى على قيد الحياة منهما تتبعه الأبروشية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قرارات مجمع باسيليا:

ربط مجمع باسيليا البابا أوجانيوس عن كل خدماته الدينية، وفي 14 سبتمبر جمع البابا نيف وسبعين أسقفًا وحكم بالحرم على كل آباء مجمع باسيليا، وهدَّد شعب المدينة بالحرم إن لم يطردوا هذا المجمع من مدينتهم , فماذا كان رد الفعل؟

إنعقد مجمع باسيليا في جلسته الرابعة والثلاثين في 17 سبتمبر وقطعوا البابا وحرموه وعزلوه، واقاموا فيلكس الخامس عوضًا عنه، فادعى كل من أوجانيوس وفيلكس أنه البابا القانونى وحرم كل منهما الآخر ولعنه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

العودة إلى الوطن:

سافر القيصر ووفده إلى البندقية استعدادًا للرحيل بعد أن تلقى وعودًا براقة من أوجانيوس بابا روما بالدفاع عن القسطنطينية، وقبل رحيلهم صلوا قداسًا في البندقية ولم يذكروا فيه اسم بابا روما كما أنهم تلوا قانون الإيمان بدون الزيادة.

وأخيرًا عاد القيصر ووفده إلى وطنه ليس على سفن البابا بل على سفن شحن رديئة استغرقت حتى القسطنطينية 105 يومًا.. عادوا بعد غياب سنتين عن الأوطان، ولم يعد معهم باباهم البطريرك الذي مات في إيطاليا.. وصلوا إلى الوطن أول فبراير سنة 1440م فعلِم القيصر بوفاة زوجته وزوجة أخيه ديمتريوس فإزدات أحزانه وآلامه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

عض بنان الندم:

خرج الشعب الأرثوذكسي متعطشًا لسماع أخبار رؤسائه العائدين فعلم بوفاة باباهم البطريرك يوسف. أما الأساقفة الذين وقًعوا صك الإتحاد رغمًا عنهم كان يعضَّون بنان الألم، ونيران الضمير تلهبهم حتى أنهم قالوا لأولادهم " أننا بعنا إيماننا، وأبدلنا الإيمان الحسن بالردئ لأننا خُنَا الذبيحة الطاهرة وصرنا من ذوى الفطير. هذه اليمين أمضت (الصك) فلتقطع. هذا اللسان اعترف (بالإيمان الخاطئ) فليقطع " (106)

وعندما سمع ابناء القسطنطينية هذه الاعترافات اضطربوا، وتحاشوا أعضاء المجمع وانفصلوا عنهم ولم يشتركوا معهم في الصلاة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إقامة بطريركًا جديدًا:

اعتزل القيصر عن الأمور الكنسية نحو ثلاثة أشهر بسبب اشمئزازه من معاملات البابا وقومه، وأيضًا بسبب حزنه على وفاة زوجته. ثم أقاموا مترفونوس مطران كيريكوس بطريركًا للقسطنطينية عن طريق حيلة خبيثة إذ وضعوا في إحدى ورقتى القرعة إسم " مترفونوس " وفي الآخرى " مطران كريكوس " وعندما نُصِب بطريركًا لأنه كان من المشجعين على الإتحاد تجنبه الشعب والاكليروس. أما مرقس مطران أفسس والرجال الأمناء فقد هاجموا صك الإيمان والذين وقَّعوا عليه، فأرسل بابا روما بعض علماء الغرب ليقنعوا شعب القسطنطينية ولكن مهمتهم باءت بالفشل.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إدانة مجمع فلورنسا:

عندما إنعقد مجمع فلورنسا لم يحضر بطاركة الإسكندرية وأورشليم وأنطاكية للروم الأرثوذكس فأختار القيصر أنطونيوس مطران هرقلية نائبًا عن البطريرك السكندري للروم الأرثوذكس، وأختار ذوسيثاوس مطران موغباسيا نائبًا عن بطريرك أورشليم، وأختار مرقس مطران أفسس نائبًا عن بطريرك أنطاكية.

ولكن بعد انفضاض المجمع بنتائجه غير المرضية للروم الأرثوذكس عقد فيلوثاوس بطريرك الإسكندرية للروم الأرثوذكس مع ذوروثاوس بطريرك أنطاكية ويواكيم أسقف أورشليم مجمعًا في أورشليم وأدانوا مجمع فلورنسا، ووصفوا مترفونوس مطران كيريكوس الذي عُيَّن بطريركًا أنه خاطف لكرسي القسطنطينية، والأمر العجيب أنه عقب مجمع أورشليم مات مترفونوس في 1 أغسطس سنة 1443م، فانتخبوا بدلًا منه غريغوريوس رئيس إعتراف القيصر الذي كان يسعى للإتحاد مع كرسي روما بكل قلبه.

أما كنيسة روسيا الأرثوذكسية الفتية فقد رفضت ايسيذورس الذي أنكر الأمانة في فلورنسا ونال أنعام البابا عليه برتبه كاردينال، وأقاموا بدلًا منه المطران يونان الذي رعى شعبه بطهارة وبر، وما زال جسده محفوظًا بلا فساد في كاتدرائية موسكو وتجرى منه عجائب كثيرة.

وانتهى الأمر بإنكار القيصر للعقائد اللاتينية وإدانة مجمع فلورنسا ودعى لمجمع مسكونى لتصحيح ما حدث في فلورنسا ولكن المنية أدركته في 31 أكتوبر سنة 1448م.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الحكم بفساد مجمع فلورنسا:

بعد وفاة القيصر يوحنا تولى بعده أخيه قسطنطين المعروف بالتنين نظرًا لشجاعته وبسالته وقوته، فعقد المجمع الذي دعى إليه القيصر يوحنا السابق في كنيسة القديسة صوفيا بحضور فيلوثاوس، وذوروثاس، ويواكيم بطاركة الإسكندرية وأنطاكية وأورشليم للروم الأرثوذكس، ورؤساء الأديرة، وطلبوا غريغوريوس بطريرك القسطنطينية ليعطى حسابًا عما فعله في فلورنسا فرفض الحضور فعزله المجمع فهرب إلى روما، وعيَّن المجمع بدلًا منه أثناسيوس الثاني الأرثوذكسي، وأصدر المجمع حكمه بفساد مجمع فلورنسا لأنه جمعية كاذبة خدَّاعه مضلَّة وظالمة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

سقوط القسطنطينية:

مات البابا أوجانيوس سنة 1447م وقام بعده نيقلاوس الخامس فتنازل له البابا فيلكس منافس أوجانيوس الذي أقامه مجمع باسيليا، وتصالح نيقلاوس مع مجمع باسيليا، ومات السلطان العثمانى مراد الثاني وتولى خلفًا له محمد الثاني المعروف بالفاتح في 9 فبراير سنة 1451م.

ظهرت نية السلطان محمد الثاني في إغتصاب القسطنطينية ولم يكفهِ ما أغتصبه أسلافه لكل ولايات المملكة الشرقية فلم يتبق لقيصر القسطنطينية إلاَّ العاصمة وضواحيها فطمع فيها محمد الثاني، وشعر القيصر قسطنطين بهذه النية فعرض عليه دفع الجزية التي يطلبها فرفض، فلجأ إلى بابا روما فاشترط عليه قبول صك الاتحاد وإعادة غريغوريوس إلى كرسيه، وأرسل إليه بابا روما ايسيذوروس مطران روسيا ومعه مائتى جندى الذي حاول إنتزاع موافقة الاكليروس على إعادة غريغوريوس والتصديق على صك الإتحاد.

وفي 5 أبريل سنة 1453م حاصر محمد الثاني القسطنطينية بجيش جرار بلغ 250 ألفا، ومائتى وثمانين سفينة تحمل 84 مدفعًا في الوقت الذي لم يتعدَ جيش قسطنطين ستة آلاف من الأروام وأربعة آلاف جندى من الغرباء.

وبدأت المعارك في 28 أبريل، بينما أجراس الكنائس تقرع قرعات الحزن والخطر والكنائس تزدحم بالمصلين الذين يستمطرون رحمة السماء ويستغيثون بالسيدة العذراء، واستبسل قسطنطين وجنوده في الدفاع عن المدينة حتى ظنَّ أن النصر سيكون حليفه، وشجع محمد الثاني جنوده في المعارك إذ وعدهم أنه إذا فتح القسطنطينية بإنه سيسلمهم المدينة للنهب والسبى لمدة ثلاثة أيام.

وفي فجر الثلاثاء 29 مايو إكتشف الأتراك بابًا صغيرًا سريًا تُرك مفتوحًا بدون قصد فاقتحمه الجنود الإنكشاريَّين وظل قسطنطين يحارب كجندى شجاع حتى سقط متضرجًا في دمائه، وانطلق جنود الأتراك يعيثون في المدينة فسادًا، ويقتلون ويسرقون وينهبون ويسبون النساء لمدة ثلاث أيام وهكذا سقطت الإمبراطورية الشرقية، وبعد سقوط القسطنطينية صلى محمد الفاتح صلاة الجمعة التالية في كنيسة أجيا صوفيا محولًا إياها إلى جامع، وجعل القسطنطينة عاصمة الإمبراطورية العثمانية ودعاها اسطنبول وهي مشتقة من الكلمة اليونانية Eistenpalis أي " في المدينة"، وبعد هروب البطريرك جريجورى الثالث إلى إيطاليا اختار السلطان محمد الفاتح " جينا ايوس اسكولاريوس " وهو من أشد المعارضين لروما وعيَّنه بطريركًا، وسلَّمه عصا الرعاية والصليب وملابس الخدمة كما كان يفعل قيصر القسطنطينية من قبل، وأعلن السلطان محمد الفاتح انه حامي الأرثوذكسية وطلب من البطريرك الجديد كتابة ملخصًا للإيمان الأرثوذكسي حتى يترجمه إلى اللغة التركية. كما منح البطريرك سلطة مدنية على رعاياه بالإضافة إلى السلطة الروحية، وأعاد له إيبارشيات أسيا الصغرى التي كادت تستقل عن كرسي القسطنطينية، وأعاد إلى رئاسته كنائس بلغاريا وصربيا واليونان.

ورغم أن الأرثوذكس سعدوا بسياسة السلطان محمد الفاتح إلاَّ أنهم اكتشفوا بعد هذا أنه أرسي مبدأ تعيّين البطريرك عن طريق السلطان، وكل تعيّين يصدر به فرمان له قيمته المادية، ثم أصبح للسلطان أيضًا حق عزل البطريرك، ولذلك في خلال أربعة قرون تم تعيّين 159 بطريركًا مسكونيًا، وجلس بعضهم على الكرسي أربع أو خمس مرات، والذي يدفع هو الذي يعتلى الكرسي مما جعل الأساقفة الذين يطمعون في رتبة البطريركية يجمعون المال بأى وسيلة كانت وانتشرت السيمونية، ومع توالى القرون كانت الإمبراطورية العثمانية تجير على الكنيسة وتصادر ممتلكاتها.

وشيئًا فشيئًا ضعفت العلاقة بين كنيسة القسطنطينية والكنائس الآخرى التي تتبعها، واستقلت كنيسة روسيا عن كنيسة القسطنطينية سنة 1589م وحاولت أن تأخذ دور القسطنطينية في قيادة العالم الأرثوذكسي الخلقيدوني بعد سقوط القسطنطينية، وفي القرن التاسع عشر ومع انكماش الإمبراطورية العثمانية خاصة في أوربا الشرقية استقلت الكنيسة اليونانية سنة 1833م، وكنيسة صربيا سنة 1879م، وكنيسة رومانيا سنة 1885م، وكنيسة بلغاريا سنة 1871م.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(98) بابا ريفوه: 318 (تاريخ الانشقاق ج3 ص185).

(99) تاريخ الانشقاق ج3 ص189.

(100) المرجع السابق ص193.

(101) المرجع السابق ص198.

(102) المرجع السابق ص215.

(103) المرجع السابق ص261.

(104) المرجع السابق ص264.

(105) المرجع السابق ص286.

(106) تاريخ الأنشقاق ح3 ص305.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/council-basel-florence-1438.html