St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 408- لماذا نجد يسوع تارة يساوي بين عدد الأبرار وعدد الأشرار (مت 25: 2)، وتارة يعتبر الأشرار مجرد شخص واحد من عدد المدعوين للعرس (مت 22: 11)، وتارة يقلّص عدد الأبرار (مت 22: 14)؟ وكيف يُبطئ العريس المتشوّق لعروسه إلى منتصف الليل (مت 25: 5)؟ وكيف لا نجد أثر للعروس في مَثَل العذارى والعريس، حتى أن صديقاتها يخرجن بدونها لاستقبال العريس (مت 25: 1 - 13)؟

 

س408: لماذا نجد يسوع تارة يساوي بين عدد الأبرار وعدد الأشرار (مت 25: 2)، وتارة يعتبر الأشرار مجرد شخص واحد من عدد المدعوين للعرس (مت 22: 11)، وتارة يقلّص عدد الأبرار (مت 22: 14)؟ ، وكيف يُبطئ العريس المتشوّق لعروسه إلى منتصف الليل (مت 25: 5)؟ ، وكيف لا نجد أثر للعروس في مَثَل العذارى والعريس، حتى أن صديقاتها يخرجن بدونها لاستقبال العريس (مت 25: 1 - 13)؟

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

ج: 1- س408: لماذا نجد يسوع تارة يساوي بين عدد الأبرار وعدد الأشرار (مت 25: 2)، وتارة يعتبر الأشرار مجرد شخص واحد من عدد المدعوين للعرس (مت 22: 11)، وتارة يقلّص عدد الأبرار (مت 22: 14)..؟ الحقيقة أن العدد الإجمالي للأبرار أقل كثيرًا من عدد الأشرار ولذلك قال السيد المسيح: "لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ" (مت 22: 14) وأعاد القول ثانية في (مت 20: 16). وفي مَثَلي عرس ابن الملك، والعذارى، لم يقصد السيد المسيح أن يجري إحصاء لأعداد الأبرار وأعداد الأشرار، واحتساب النسبة بينهما، بل كان يرمي لهدف آخر، فكونه يذكر أن الذي لم يرتدي ثياب العُرس كان شخصًا واحدًا في عُرس ابن الملك، فهو أراد أن يقول مهما كانت شدة الزحام فإن كل شيء مكشوف أمامه، حتى لو وُجِد شخص واحد وسط ربوة ليس مستحقًا أن يحضر العرس فإن اللَّه سيكشفه. وفي مَثَل العذارى أراد أن يرفع من معنويات المستمعين ويعرفهم أن ملكوت السموات يقدم لهم بسعة، لئلا يظن أحد أنه ليس إنسان صالح على الأرض وأن باب الملكوت قد أُغلق ولن يدخله أحد، كما ظن أحد عظماء الأنبياء قديمًا، فقال: "يَارَبُّ قَتَلُوا أَنْبِيَاءَكَ وَهَدَمُوا مَذَابِحَكَ وَبَقِيتُ أَنَا وَحْدِي.. لكِنْ مَاذَا يَقُولُ لَهُ الْوَحْيُ. أَبْقَيْتُ لِنَفْسِي سَبْعَةَ آلاَفِ رَجُل لَمْ يُحْنُوا رُكْبَةً لِبَعْل" (رو 11: 3 ، 4). وفي مَثَل العذارى هذا جعل العذارى الحكيمات خمسة لأن ليس لجميع المؤمنين شخصية واحدة، ففي الكنيسة نلتقي بمريم ونلتقي بمرثا، نلتقي بالأنبا أرسانيوس الحكيم الذي آثر الهدوء والسكينة، ونلتقي الأنبا موسى القوي الذي يحب إضافة الغرباء، نلتقي بالخادم والمُعلم والواعظ والمُعطي والمدبر: "أَمْ خِدْمَةٌ فَفِي الْخِدْمَةِ. أَمِ الْمُعَلِّمُ فَفِي التَّعْلِيمِ. أَمِ الْوَاعِظُ فَفِي الْوَعْظِ. الْمُعْطِي فَبِسَخاءٍ. الْمُدَبِّرُ فَبِاجْتِهَاد" (رو 12: 7 ، 8)، وأيضًا عدد خمسة يشير لتقديس الحواس الخمسة، ويشير للقوة، فأصابع اليد الخمسة تكون القبضة. كما أن اختيار الرب يسوع لعدد عشرة له مغزى روحي، حيث أن عدد عشرة هو عدد الكمال مثل الوصايا العشر، ولو كان هناك عشرة أبرار في سدوم لعفى اللَّه عن المدينة، وكل أسرة يصل عددها إلى عشرة أشخاص تستطيع أن تحتفل بالفصح وإلاَّ ينضم أسرتين معًا أو أكثر، وأي تجمع لليهود يزيد فيه عدد الرجال عن عشرة يستطيعون أن يقيموا مجمعًا للصلاة، وفضة الكفارة التي يلتزم بها الفقير كالغني عشرة جيرات من الفضة، وكل حفل زفاف يُقام لا بد أن يحضره عشرة رجال مثلما حدث في حفل زواج بوعز براعوث. وأخيرًا نقول أن اللَّه يعرف جيدًا الذين له، وإن كان عددهم قليلًا لكن في النهاية سيكونون جمعًا لا يُحصى ولا يُعد، فقد قدَّر البعض عدد الشهداء الذين بذلوا دمائهم رخيصة من أجل إيمانهم المُستقيم منذ بداية العالم للآن بأكثر من 45 مليون شهيد.

 

2- كيف يُبطئ العريس المتشوّق لعروسه إلى منتصف الليل (مت 25: 5)..؟ من المألوف أن العروس تتأخر لسبب أو لآخر، مثل استكمال زينتها أو توديع ذويها، أما تأخر العريس إلى منتصف الليل فله مغزى في هذا المَثَل، فالعريس يشير للسيد المسيح في مجيئه الثاني المملوء مجدًا مع ملائكته القديسين ليُدين المسكونة ويزف عروسه لملكوته، وعمومًا فأن موعد مجيئه أمر يدخل في نطاق التدبير الإلهي لذلك لم يخبر تلاميذه الأخصاء بموعد مجيئه -كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى- بل قال لهم: "لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الَّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِه" (أع 1: 7) ، وليس على الإنسان سوى الاستعداد الدائم لاستقبال العريس، وإن رأى البعض أن الزمن يمضي والعريس قد أبطأ فذلك له أسبابه:

أ - لا بد أن تتم الكرازة للعالم أجمع " وَيُكْرَزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ هذِهِ فِي كُلِّ الْمَسْكُونَةِ شَهَادَةً لِجَمِيعِ الأُمَمِ. ثُمَّ يَأْتِي الْمُنْتَهَى" (مت 24: 14).

ب - لا بد أن تتم مشيئة اللَّه وقصده، وأن ينضج الحصاد.

جـ - لا بد أن يُستعلن صبر اللَّه وإمهاله وطول أناته على الخطاة.

د - لا بد أن يُستعلن صبر القديسين، وتكمل أزمنة الأمم.

هـ - لا بد أن يكمل عدد المفديين (رؤ 6: 11).

كان اليهود يتوقعون أنه بمجيء المسيا يُستعلن ملكوت اللَّه وتنتهي الأزمنة: "وَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ مَلَكُوتَ اللَّه عَتِيدٌ أَنْ يَظْهَرَ فِي الْحَالِ. فَقَالَ إِنْسَانٌ شَرِيفُ الْجِنْسِ ذَهَبَ إِلَى كُورَةٍ بَعِيدَةٍ لِيَأْخُذَ لِنَفْسِهِ مُلْكًا وَيَرْجعَ" (لو 19: 11، 12) فأوضح السيد المسيح لهم في هذا المَثَل أنه سيأتي في مجيئه الثاني، ولكن ليس بحسب السرعة التي يتصوَّرونها، هذا من جانب، ومن جانب آخر أن تأخره لا يعني أبدًا أنه لن يأتي، فقال حبقوق النبي: "عَلَى مَرْصَدِي أَقِفُ وَعَلَى الْحِصْنِ أَنْتَصِبُ وَأُرَاقِبُ لأَرَى مَاذَا يَقُولُ لِي.. فَأَجَابَنِي الرَّبُّ وَقَالَ اكْتُبِ.. لأَنَّ الرُّؤْيَا بَعْدُ إِلَى الْمِيعَادِ وَفِي النِّهَايَةِ تَتَكَلَّمُ وَلاَ تَكْذِبُ. إِنْ تَوَانَتْ فَانْتَظِرْهَا لأَنَّهَا سَتَأْتِي إِتْيَانًا وَلاَ تَتَأَخَّرُ" (حب 2: 1 - 3). فإبطاء العريس لا يقودنا للاستهانة مثل العبد الشرير الذي: "قَالَ.. فِي قَلْبِهِ سَيِّدِي يُبْطِئُ قُدُومَهُ" (مت 24: 48) بل دائمًا تحذير الكتاب أمام أعيننا: "سَيَأْتِي فِي آخِرِ الأَيَّامِ قَوْمٌ مُسْتَهْزِئُونَ سَالِكِينَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ أَنْفُسِهِمْ وَقَائِلِينَ أَيْنَ هُوَ مَوْعِدُ مَجِيئِهِ لأَنَّهُ مِنْ حِينَ رَقَدَ الآبَاءُ كُلُّ شَيْءٍ بَاق هكَذَا مِنْ بَدْءِ الْخَلِيقَةِ.. لاَ يَتَبَاطَأُ الرَّبُّ عَنْ وَعْدِهِ كَمَا يَحْسِبُ قَوْمٌ التَّبَاطُؤَ لكِنَّهُ يَتَأَنَّى عَلَيْنَا وَهُوَ لاَ يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ بَلْ أَنْ يُقْبِلَ الْجَمِيعُ إِلَى التَّوْبَة" (2 بط 3: 3 - 9).

 

3- كيف لا نجد أثر للعروس في مَثَل العذارى والعريس، حتى أن صديقاتها يخرجن بدونها لاستقبال العريس (مت 25: 1 - 13). السيد المسيح عريس يختلف عن أي عريس آخر، فكل عريس يرتبط بعروسه على المستوى الجسدي، أما الرب يسوع فهو عريس كل الأبرار كبار وصغار، ذكورًا وإناث. هو عريس لكل نفس على حدى، وهو عريس الكنيسة ككل. ليس هو عريسًا أرضيًا إنما هو عريس سمائي، جاء من علياء سمائه ليخطبنا لنفسه، ودفع دمه الثمين مهرًا غاليًا، وفكرة المسيح العريس تجدها في الكتاب المقدَّس محفورة بعمق في عهديه، في المزمور الخامس والأربعين وفي سفر النشيد ومواضع عديدة (راجع مثلًا: إش 54: 5، 6: 5 ، هو 2: 19، مت 9: 14 ، 15 ، 25: 6 ، يو 3: 29 ، 2 كو 11: 2 ، أف 5: 25 - 27 ، رؤ 21: 9). وفي هذا المَثَل نجد العذارى الخمس الحكيمات هن اللاتي يمثلن العروس، وهن اللاتي دخلن إلى حجاله أي ملكوته السمائي، أما الخمسة الجاهلات اللاتي لم يزيّن أنفسهن بالفضائل فوُجِدت مصابيحن مطفأة، فقد رُفِضن من العريس.

أما عن خروج العذارى لاستقبال العريس، فقد كان العرس بين اليهود في زمن السيد المسح يُعد حدثًا كبيرًا ينشغل به كافة أبناء القرية لمدة أسبوع كامل (قض 14: 12) وحضت التقاليد اليهودية الجميع على مشاركة العروسين فرحتهما، حتى أنه كان يُسمح لدارس الشريعة أن يترك دراسته من أجل المشاركة في مراسم العرس، كان العريس يصطحب أصدقائه في موكب يتحرك من منزله إلى منزل العروس، يحملون المشاعل، وينشدون بالمزمار، وعندما يقترب الموكب من منزل العروس كان يسرع أحد الأشخاص مناديًا: "ها هو العريس قادم أخرجوا للقائه"، فتخرج العروس يحيط بها صديقاتها العذارى وكن في الغالب عشر عذارى وهن يحملن مصابيحهن ويغنين للعروس: "في إِثْرِهَا عَذَارَى صَاحِبَاتُهَا" (مز 45: 14)، ويلتحم الموكبان موكب العريس وموكب العروس، يصاحبهم الضاربين بالدُف وبعض الآلات الموسيقية، مع الأقرباء والأصدقاء، يجولون شوارع القرية أو المدينة ينيرون ظلمتها ويشيعون البهجة في القلوب: "صَوْتُ الطَّرَبِ وَصَوْتُ الْفَرَحِ، صَوْتُ الْعَرِيسِ وَصَوْتُ الْعَرُوسِ صَوْتُ الْقَائِلِينَ احْمَدُوا رَبَّ الْجُنُودِ لأَنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ لأَنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ" (إر 33: 11). فهذا الموكب البهيج هو موكب العريس والعروس، ولولا وجود العروس ما دُعي العريس عريسًا، ولا دُعي الموكب موكب العروسين: "وَكَفَرَحِ الْعَرِيسِ بِالْعَرُوسِ يَفْرَحُ بِكِ إِلهُكِ" (إش 62: 5).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/408.html