الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

35- ما هو المفهوم الصحيح للوحي الإلهي؟ وما معنى "مُوحَى به من الله"؟

 

س35 : ما هو المفهوم الصحيح للوحي الإلهي؟ وما معنى "مُوحَى به من الله"؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: أولًا: المفهوم الصحيح للوحي الإلهي:

1ـــ مفهوم الوحي الإلهي سرّ عظيم لا نستطيع أن نسبر أغواره أو ندرك أعماقه، وكل ما نفعله أننا نقترب منه بروح الخشوع والتقوى ونتأمل طويلًا: كيف أصغى الإنسان لصوت الله..؟! كيف شارك روح الله القدوس الإنسان في إنتاج هذه النصوص المقدَّسة..؟! كيف وصلت إلينا كلمات الله مدوَّنة بلغتنا البشرية بطريقة فريدة، لا يشابهها شيء غير التجسد الإلهي..؟! حقًا أن معرفة ماهية الوحي الإلهي تكاد تكون أمرًا مستحيلًا.

يقول "الأب چورج فلورفسكي": " أن الكتاب هو مُوحى به من الله، فهو كلمته.. لكن بحث ماهية الوحي بدقة فهو أمر مستحيل، لأنه مُحاط بسرّ، بسرّ مواجهة الله للإنسان. إننا لا نستطيع أن نفهم الطريقة التي سمع بها قديسو الله سيدهم، ولا كيفية تعبيرهم اللغوي عما أوحى به الله إليهم، وحتى في عملية تعبيرهم الإنساني كان صوت الله معهم. هذه هيَ معجزة الكتاب وأسراريته، أنه ظهور كلمة الله مدوَّنة في لغة بشريّة" (139).

 ويقول "الدكتور إميل ماهر إسحق": " الوحي لا يمكن تعليله فهو غير قابل للشرح (inexplicable)، فبالرغم من كل ما قلناه عن طبيعة الوحي، إلاَّ أننا لا نعرف بالتدقيق بأي كيفية تعمل تلك القدرة التي للروح القدس" (140).

 

2ـــ لم يهتم الآباء الأولين بوضع تعريف محدد ودقيق للوحي الإلهي، ولكنهم اتفقوا على أن الوحي هو التأثير الإلهي الفائق الوصف على الكتَّاب.. "القديس إيرينيؤس" (120 - 202م) كان يعتقد أن الوحي ليس روحًا يأتي ويسكن في قلب الكاتب فيلهمه لإعلان حقيقة جديدة، إنما الوحي هو أن الروح القدس الساكن في جميع المؤمنين المتمسكين بالحق يسموا بالكتَّاب ويحفظهم من الخطأ (راجع فكرة عامة عن الكتاب المقدَّس - إصدار القديس أنبا مقار ص 12)، ويرى "القديس ثاؤفيلس الأنطاكي" (182م) أن الله يختار الكتَّاب القديسين كآنية لخدمته: " فإن رجال الله الذين نالوا تعليمهم من الله فصاروا قديسين وأبرارًا يحل فيهم روحه القدوس فيصيرون أنبياء مُلهمين ومملوئين من حكمة الله. فمن ثم استحقوا أن ينالوا هذه العطية العظمى وأن يصيروا آنية الله تحمل الحكمة التي مـن عــنده (Ad Autal 11.9)" (141).

 

3ـــ جاء في "قاموس وبستر" عن الوحي الإلهي أنه: " هو تأثير روح الله الفائق للطبيعة على الفكر البشري، به تأهل الأنبياء والرسل والكتبة القديسون لأن يقدموا الحق الإلهي بدون مزيج من الخطأ".

وجاء في "قاموس شامبرز" عن الوحي أيضًا أنه: " التأثير الإلهي الذي بواسطته أُرشد كتبة الكتاب المقدَّس القديسون".

فالوحي الإلهي مصطلح لاهوتي يعني تأثير روح الله القدوس على كتَّاب الأسفار المقدَّسة، فيرشدهم إلى كل ما هو حق، ويعصمهم من أي خطأ، وجاء في "دائرة المعارف الكتابية" عن الوحي الإلهي أنه: "مصطلح لاهوتي للدلالة على سيطرة الله على كتبة الأسفار المقدَّسة مما مكَّنهم من نقل إعلانه عن نفسه وتسجيله كتابة" (142)، وبالطبع ليس المقصود بالسيطرة أن روح الله يُفقد الكاتب شخصيته، أو أن الكاتب يقع تحت الانخطاف ويغيب عن وعيه.

ويقول "دكتور إميل ماهر إسحق" أن: " الوحي هو العمل الفائق الطبيعة الذي يقوم به الروح القدس، فيؤثر في أذهان كتبة الأسفار المقدَّسة، بحيث تكون الأسفار المقدَّسة ليست هيَ مجرد كتاباتهم الشخصية، وإنما هيَ كلمة الله. فالكتاب المقدَّس ليس مجرد كتاب يحتوي على كلمة الله، ولكنه كلمة الله، فالكلمة المكتوبة كاملة إلهيًا، وهيَ في نفس الوقت كاملة إنسانيًا. لها سلطان معصوم لأنها كلمة الله، وهيَ مفهومة لأنها بلغة البشر" (143).

 

ثانيًا: معنى "مُوحَى به" من الله:

1- مُوحَى به من الله: في الإنجليزية Inspired of God، وفي اليونانية " ثيؤبينوستوس" (Theopneustos) Θεοπευστοζ، و"ثيؤ" (theo) Θεο أي الله، و"بينوستوس"πευστοζ (Pneustas) أي "نُفخ"، فالعبارة جاءت في صيغة المبني للمجهول، وترجمتها الحرفية "نُفخت من الله" أي صدرت من الله، وصيغت بروح الله، فالله هو مصدرها وليس الإنسان، فالكتاب المقدَّس هو كلمات الله التي عبرت خلال ذهن الإنسان، هو نفخة الروح القدس، هو نسمة من الله، فقال الله لإشعياء النبي: " هكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنْ فَمِي. لاَ تَرْجعُ إِلَيَّ فَارِغَةً بَلْ تَعْمَلُ مَا سُرِرْتُ بِهِ وَتَنْجَحُ فِي مَا أَرْسَلْتُهَا لَهُ" (إش 55 : 11).

ولفظة "ثيؤبينوستوس" تنسجم تمامًا مع قول السيد المسيح له المجد: " لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ" (مت 4 : 4)، وهذا ما سبق وجاء في سفر التثنية: " لِكَيْ يُعَلِّمَكَ أَنَّهُ لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ بَلْ بِكُلِّ مَا يَخْرُجُ مِنْ فَمِ الرَّبِّ يَحْيَا الإِنْسَانُ" (تث 8 : 3). وأيضًا "ثيؤبينوستوس" تنسجم مع تعبير الوحي الإلهي على لسان بطرس الرسول: " لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ" (2بط 1 : 21)، والمقصود بكلة "نُبُوَّةٌ" جرافيس γραφης (graphis) أي الأسفار المقدَّسة، وكلمة " مَسُوقِينَ" فيرومينوي)Φερομευοι (Pheromeni أي محمولين بالروح القدس، فالروح القدس كان يحمل الكاتب ويقوده لكيما يكتب ما يريده الله بالضبط.

ويقول "دكتور إدوار ج. يونج": " يكتب الرسول بطرس لغة غاية في القوة والوضوح.. ويمكن ترجمة العبارة "محمولين بالروح القدس"، وهنا نصل في لمحة إلى لُب الموضوع، فبطرس كبولس يؤكد أن الكتاب المقدَّس مصدره الله، وأن أناس الله الذين تكلموا به كانوا محمولين بروح الله، ولا خلاف بين الاثنين في هذا الشأن.. إذ لا يؤكد بطرس بصدد هذه الكتب، من الله فحسب، بلي يمتد أكثر إلى القول أن أناس الله تكلموا بها وهم محمولين بالروح القدس.. وهو يكشف بذلك كيف نفخ الله أو أوجد هذه الكتب، إذ أنها في عُرف بطرس ليست كتبًا سحرية سقطت من السماء، لكن الله أعطاها لنا من أُناس تكلموا بها من عنده!!

وفي الواقع أنها لغة مثيرة إذ يوصف الناس الذين تكلموا من عند الله بالقول: أنهم محمولون بالروح القدس.. أي أن الروح حملهم ومن ثم تكلموا، لقد حُمِلوا بقوة الروح القدس، وليس بقوة خاصة بهم.. كان الله هو المصدر أنه الينبوع لكلامهم، غير أنهم عندما تكلموا بلغة الناس والبشر.. قد حملهم روح الله وإذ حملهم تكلموا. ومن ثمَّ فكتاب الله لم ينشأ من الخواء، بل تكلم الله به، فيمن حملهم بروحه وتكلم بهم، بواسطة الناس وأسلوبهم" (144).

2- لأن كلمات الأسفار المقدَّسة نُفخت من الله وصدرت منه، لذلك فهيَ ثابتة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. لا يمكن أن تتغيَّر أو تتبدل أو تُحرَّف " وَأَمَّا كَلِمَةُ إِلهِنَا فَتَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ" (إش40 : 8)، وحقًا قال السيد المسيح له المجد: " وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ" (يو10 : 35). ولأن كلمات الأسفار المقدَّسة صدرت من الله، لذلك فهيَ "معصومة" عصمة كاملة شاملة تامة، تخلو من أي خطأ أو شبه خطأ، ومَن ينسب أي خطأ للكتاب فهو في الحقيقة ينسب هذا الخطأ لصاحب الكتاب.

3ــــ لأن كلمات الأسفار المقدَّسة صدرت من الله، لذلك كثيرًا ما استخدم الكتاب عبارات " قال الرب" أو "هكذا يقول الرب" أو " فكانت كلمة الرب إليَّ"، وتكررت هذه العبارات ومرادفاتها آلاف المرات، فمثلًا:

أ - قال داود النبي:" رُوحُ الرَّبِّ تَكَلَّمَ بِي وَكَلِمَتُهُ عَلَى لِسَانِي" (2صم 23 : 2).. فمَن هو المتكلّم؟.. أنه روح الله القدوس الذي تكلّم بفم أبينا داود النبي.

ب - قال ميخا بن يملة: " حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِنَّ مَا يَقُولُهُ لِيَ الرَّبُّ بِهِ أَتَكَلَّمُ" (1مل 22 : 14).. فمَن القائل؟.. أنه الرب بفم ميخا بن يملة.

ج - قال الرب لإرميا النبي: " وَتَتَكَلَّمُ بِكُلِّ مَا آمُرُكَ بِهِ" (إر1 : 7).. من الآمر؟.. أنه الرب لإرميا النبي.. استخدم إرميا في الإصحاح الثامن عشر تعبير " قال الرب" أو "هكذا قال الرب" اثنى عشرة مرة.

د - قال الرب لزكريا النبي: " وَالْكَلاَمَ الَّذِي أَرْسَلَهُ رَبُّ الْجُنُودِ بِرُوحِهِ عَنْ يَدِ الأَنْبِيَاءِ الأَوَّلِينَ" (زك 7 : 12).. من المُرسِل؟.. أنه رب الجنود بفم أنبيائه الأولين.

هـ - قال بولس الرسول: " حَسَنًا كَلَّمَ الرُّوحُ الْقُدُسُ آبَاءَنَا بِإِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ" (أع 28 : 25).. مَن الذي تكلّم؟.. أنه الروح القدس بفم إشعياء النبي. واستخدم بولس الرسول عبارة: " يَقُولُ الْكِتَابُ" أو " الْكِتَابُ إِذْ سَبَقَ فَرَأَى" وهو يقصد الله (صاحب الكتاب)، فقال: " لأَنَّهُ يَقُولُ الْكِتَابُ لِفِرْعَوْنَ إِنِّي لِهذَا بِعَيْنِهِ أَقَمْتُكَ لِكَيْ أُظْهِرَ فِيكَ قُوَّتِي وَلِكَيْ يُنَادَى بِاسْمِي فِي كُلِّ الأَرْضِ" (رو 9 : 17)، وهذه الكلمات قالها الله ذاته في سفر الخروج (خر 9 : 16). كما قال: " الْكِتَابُ إِذْ سَبَقَ فَرَأَى أَنَّ اللهَ بِالإِيمَانِ يُبَرِّرُ الأُمَمَ سَبَقَ فَبَشَّرَ إِبْرَاهِيمَ أَنْ فِيكَ تَتَبَارَكُ جَمِيعُ الأُمَمِ" (غل 3 : 8)، والذي بشر إبراهيم بأن في نسله تتبارك جميع الأمم هو الله (تك 22 : 18).

ويقول "دكتور إدوار ج. يونج": " ولعل هذا هو السبب فيما درج عليه الأنبياء عندما ألفوا كثيرًا أن يقولوا: "هكذا قال الرب".. وعلى السامع أن يدرك أن هذه الكلمات، ليست أقوال النبي، أو أخصاب البذرة المزروعة في ذهنه، بل هيَ ذات كلمات الله المعلنة له، وخير مثال لذلك ما كشفت عنه الحفريات في الشرق الأدنى، إذ وجدت خطابات متعددة تحمل هذه العبارة المتكررة: "هكذا يقول س" وهيَ تعني بذلك أنها منسوبة مباشرة إلى هذا الشخص المشار إليه، وعندما أعطى الأنبياء رسالتهم كانوا يقصدون على وجه التحديد، أن يبينوا أن هذه الرسالة ليست من بنات أفكارهم، بل هيَ كلمات السيد نفسه، التـي ألقاها إليهم، فإذا كان النبي وهو يتكلّم برسالته حقًا، يعلن ذات الكلام الذي كلمه به الرب، بات واضحًا أنه مُوحَى إليه من الله" (145).

4ــ تعبير "ثيؤبينوستوس" يعني أيضًا "نَفَسْ الله" أو "تنفس الله" أو "الله تنفس"، فالكتاب المقدَّس هو أنفاس الله، هو نسمة من الله، فالكتاب المقدَّس يتساوى في قدره وعظمته مع خلقة الملائكة والإنسان، فقال الكتاب عن خلق الملائكة: " بِكَلِمَةِ الرَّبِّ صُنِعَتِ السَّمَاوَاتُ وَبِنَسَمَةِ فِيهِ كُلُّ جُنُودِهَا" (مز 33 : 6)، كما قال الكتاب عن خلق الإنسان: " وَجَبَلَ الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ تُرَابًا مِنَ الأَرْضِ وَنَفَخَ فِي أَنْفِــهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْسًا حَيَّةً" (تك 2 : 7)، فالكتاب المقدَّس خرج للوجود بذات القدرة التي خلق بها الله الملائكة والإنسان.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (139) ترجمة الأب ميشال نجم - الكتاب المقدَّس والكنيسة والتقليد ص 31، 32.

 (140) الكتاب المقدَّس - أسلوب تفسيره السليم وفقًا لفكر الآباء القويم ص 48.

(141) فكرة عامة عن الكتاب المقدَّس - دير القديس أنبا مقار ص 12، 13.

(142) دائرة المعارف الكتابية جـ 6 ص 323.

(143) الكتاب المقدَّس - أسلوب تفسيره السليم وفقًا لفكر الآباء القويم ص 40.

 (144) ترجمة القس إلياس مقار - أصالة الكتاب المقدَّس ص 32، 34.

 (145) ترجمة القس إلياس مقار - أصالة الكتاب المقدَّس ص 53، 54.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس)

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/35.html