St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 319- هل جاء السيد المسيح من أجل شعبه اليهودي فقط، وليس من أجل كل الشعوب بدليل قوله لتلاميذه " إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّـةِ" (مت 10: 6، 6)، وقال الملاك ليوسف: "وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ" (مت 1: 21)، وسأل المجوس عن: "الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ" (مت 2: 2)، وتنبأ ميخا النبي عن بيت لحم: "لأَنْ مِنْكِ يَخْرُجُ مُدَبِّرٌ يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيلَ" (مت 2: 6)، وقال للكنعانية: "لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ" (مت 15: 24) كما قال التلاميذ: "تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ" (مت 19: 28)، وسأله بيلاطس: "أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ" (مت 27: 11)؟

 

س319: هل جاء السيد المسيح من أجل شعبه اليهودي فقط، وليس من أجل كل الشعوب بدليل قوله لتلاميذه " إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّـةِ" (مت 10: 6، 6)، وقال الملاك ليوسف: "وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ" (مت 1: 21)، وسأل المجوس عن: "الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ" (مت 2: 2)، وتنبأ ميخا النبي عن بيت لحم: "لأَنْ مِنْكِ يَخْرُجُ مُدَبِّرٌ يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيلَ" (مت 2: 6)، وقال للكنعانية: "لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ" (مت 15: 24) كما قال التلاميذ: "تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ" (مت 19: 28)، وسأله بيلاطس: "أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ" (مت 27: 11)؟ (راجع علاء أبو بكر - البهريز جـ 3 س29 ص41، س48 ص 64 - 66، س104 ص 106، 107، والبهريز جـ 4 س72 ص30، والسيد سلامة غنمي - التوراة والأناجيل بين التناقض والأساطير ص 370، وحفيظ اسليماني - الأناجيل الأربعة دراسة نقدية ص123، وأحمد ديدات - ترجمة على الجوهري - عتاد الجهاد ص46، 47).

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

ج: 1ــ لو تحدثت عن أمر معين وذكرت معلومة عنه، فهذا لا يمنع بالقطع وجود معلومة أو أكثر أخرى لم أذكرها، وهذا لا يُعد تناقض، فمثلًا عندما ذهب صموئيل النبي إلى بيت لحم فارتعد شيوخ المدينة وسألوه عن سبب مجيئه، فقال: "جِئْتُ لأَذْبَحَ لِلرَّبِّ. تَقَدَّسُوا وَتَعَالَوْا مَعِي إِلَى الذَّبِيحَةِ" (1 صم 16: 5)، ولم يذكر أنه جاء ليمسح داود ملكًا على إسرائيل، مع أنه ذهب إلى بيت لحم لأجل هذا السبب، وفعلًا مسح داود ملكًا (1 صم 16: 13) ولكن لم يذكر هذه المعلومة خشية من غضب شاول، وهكذا فقول الملاك ليوسف عن السيد المسيح: "يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ " فهذا لا يمنع من أنه يخلص شعبه، وأيضًا يخلص جميع شعوب العالم.. وقد سأل المجوس عن ملك اليهود لأن النجم توقف في أرض اليهود، فهو ملك اليهود، وهو أيضًا " مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ" (رؤ 19: 16)، وبالمثل قول ميخا النبي عن السيد المسيح " مُدَبِّرٌ يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيلَ " فهذا لا يمنع على الإطلاق أنه يرعى شعبه إسرائيل وأيضًا بقية شعوب العالم، وكما قال " شَعْبِي إِسْرَائِيلَ " قال في موضع آخر إشعياء النبي: "مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ" (إش 19: 25). وعندما قال للكنعانية: "لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّة" فذلك لكي يظهر عظم إيمانها، والمقصود بأسباط إسرائيل الاثنى عشر أي كل شعب إسرائيل القديم، وأيضًا إسرائيل الجديد متمثلًا في المسيحية، فالمسيحية هيَ امتداد لليهودية، فالرسل سيدينون اليهود الذين رفضوا السيد المسيح: "إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ" (يو 1: 11). وسأل بيلاطس السيد المسيح: "أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُود" مجسّدًا إتهام اليهود له بأنه يسعى ليقيم نفسه ملكًا ضد مملكة قيصر.

 

2ــ لماذا أوصى السيد المسيح تلاميذه أن لا يمضوا لطريق الأمم ولا يدخلوا مدينة للسامريين؟ ذلك لأن السيد المسيح يعرف مقدرة التلاميذ حينذاك، فهم عيدان خضراء، لم يشتد عودهم بعد، فالمشاكل الصعبة قد تصيبهم باليأس والإحباط، وهم ما زالوا في دور التدريب، وهو يدربهم خطوة خطوة، لذلك قصر كرازتهم هذه المرة الأولى على مدن الجليل، فهذه المدن قد شاهدت أو على الأقل سمعت أخباره المعجزية، وكلماته التي لا مثيل لها، فالتلاميذ سيجدون قبولًا وترحيبًا، ومع هذا فقد أوصاهم أن المدينة التي ترفضهم ينفضون غبار أرجلهم شهادة على تلك المدينة الرافضة، فإن دينونتها ستكون أعظم من دينونة سدوم وعمورة.

إذًا الخطة التي وضعها السيد المسيح للكرازة تم تنفيذها على مرحلتين:

أ - المرحلة الأولى: قبل موت المسيح وقيامته، واقتصرت على المدن اليهودية، فاليهود هم خراف بيت إسرائيل الضالة: "كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا" (إش 53: 6).. " كَانَ شَعْبِي خِرَافًا ضَالَّةً، قَدْ أَضَلَّتْهُمْ رُعَاتُهُمْ. عَلَى الْجِبَالِ أَتَاهُوهُمْ" (إر 50: 6) (راجع أيضًا حز 34: 1 - 19، 1 بط 2: 25) فالشعب اليهودي الذي إقتناه الرب وقال عنه " إِسْرَائِيلُ ابْنِي الْبِكْرُ" (خر 4: 22) كان له الأولوية في البشارة بالملكوت. هذا من جانب، ومن جانب آخر لم يكن لدى التلاميذ الخبرة والكفاءة بعد للكرازة في مدن الأمم ومدن السامريين، فالسيد المسيح عندما أراد تارة أن يدخل مدينة للسامريين قوبل بالرفض حتى قال يعقوب ويوحنا: "يَارَبُّ أَتُرِيدُ أَنْ نَقُولَ أَنْ تَنْزِلَ نَارٌ مِنَ السَّمَاءِ فَتُفْنِيَهُمْ كَمَا فَعَلَ إِيلِيَّا أَيْضًا. فَالْتَفَتَ وَانْتَهَرَهُمَا وَقَالَ لَسْتُمَا تَعْلَمَانِ مِنْ أَيِّ رُوحٍ أَنْتُمَا. لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُهْلِكَ أَنْفُسَ النَّاسِ بَلْ لِيُخَلِّصَ" (لو 9: 54، 55) وعندما إلتقى بالمرأة السامرية رأينا كيف صدته في البداية.

ب- المرحلة الثانية: بعد موت المسيح وقيامته وصعوده وحلول روح اللَّه القدوس على التلاميذ على شكل ألسنة من نار، فلبسوا قوة من الأعالي، حينئذ خرجوا إلى أرجاء المسكونة يكرزون بالمسيح مخلص العالم، مطيعين وصيته: "فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ" (مت 28: 19).. " اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا" (مر 16: 15).. " وَأَنْ يُكْرَزَ بِاسْمِهِ بِالتَّوْبَةِ وَمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا لِجَمِيعِ الأُمَمِ مُبْتَدَأً مِنْ أُورُشَلِيمَ" (لو 24: 47).. " وَتَكُونُونَ لِي شُهُودًا فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْض" (أع 1: 8)، عندئذ تحقَّقت نبوءة داود النبي: "فِي كُلِّ الأَرْضِ خَرَجَ مَنْطِقُهُمْ، وَإِلَى أَقْصَى الْمَسْكُونَةِ كَلِمَاتُهُمْ" (مز 19: 4) وأيضًا نبوءة إشعياء النبي: "قَدْ شَمَّرَ الرَّبُّ عَنْ ذِرَاعِ قُدْسِهِ أَمَامَ عُيُونِ كُلِّ الأُمَمِ فَتَرَى كُلُّ أَطْرَافِ الأَرْضِ خَلاَصَ إِلهِنَا" (إش 52: 10). وحقًا قال الرب يسوع: "لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللَّه الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ" (يو 3: 16).

 

3ــ يقول "القس منيس عبد النور": "القانون الذي وضعه المسيح لرسله هو أن يكرزوا أولًا لبني إسرائيل، وبعدها يكرزون للجميع، ويعلمنا كتاب اللَّه أن واجبنا الأول هو العناية بأهل الإيمان أولًا. ثم التبشير لغيرهم، فلا تناقض، وإنما فيه تقديم بيت إسرائيل على غيرهم. كما أن التلاميذ كانوا في رحلة تبشيرية تدريبية فكان من الحكمة إرسالهم إلى من يعرفون لغتهم وعاداتهم ويتفقون معهم في معتقداتهم. وعلى هذا كان البدء في خدمتهم بين اليهود، الذين سَهُل على التلاميذ الإتصال بهم. ولما أكمل تلاميذ المسيح تدريبهم كلَّفهم المسيح بالمهمة الكاملة وهيَ تبشير العالم أجمع. ولذلك كانت نصيحة المسيح لتلاميذه قبل صعوده: "سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُودًا فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ" (أع 1: 8). لا تناقض بين الأمرين، بل الثاني مبني على الأول ويكمله. نبدأ ببني إسرائيل المعروفين وتكمل الكرازة للأمم غير المعروفين"(825) (راجع أيضًا كتاب الهداية جـ4 ص193).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(825) شبهات وهمية حول الكتاب المقدَّس ص305.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/319.html