St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 313- لماذا تأخر يسوع على شفاء الأعميين فتركهما يتبعانه وهما يستغيثان به حتى جاء إلى البيت (مت 9: 27، 28)؟ ومن أين عرف هذان الأعميان أن السيد المسيح ابن داود؟ ولماذا انتهرهما يسوع وأوصاهما أن لا يخبرا أحد بما جرى لهما (مت 9: 30)؟

 

س313: لماذا تأخر يسوع على شفاء الأعميين فتركهما يتبعانه وهما يستغيثان به حتى جاء إلى البيت (مت 9: 27، 28)؟ ومن أين عرف هذان الأعميان أن السيد المسيح ابن داود؟ ولماذا إنتهرهما يسوع وأوصاهما أن لا يخبرا أحد بما جرى لهما (مت 9: 30)؟

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

ج: 1ــ كثيرون يصرخون وصراخهم لا يعبر عن حقيقة احتياجاتهم، فليس كل من يصرخ ويستغيث هو في حاجة مُلحَّة للمعونة، فربما صراخهما ناشئ من تأثير وحماس الجماهير، ولذلك صبر السيد المسيح وتأنى في تفتيح أعينهما ليُظهِر مدى جديتهما، وليبعث فيهما حرارة الصلاة، ويعلمنا بواسطتهما كيف تكون اللجاجة في الصلاة، وأيضًا ليعلن عن إيمانهما الذي جعلهما يستمران في الاستغاثة ولم يحبطا من تجاهل المسيح لهما، ولو لم يكن لديهما الإيمان القوي لصرخا مرة ومرتين وكفا عن الصراخ، أو سارا وراءه خطوات قليلة وكفَّا عن السير، بل وهما أعميان لا يبصران كان كل منهما يحفز الآخر ويعينه في تتبع خطوات يسوع، وعندما دخلا البيت الذي دخله يسوع، سألهما: "أَتُؤْمِنَانِ أَنِّي أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ هذَا؟ قَالاَ لَهُ نَعَمْ يَاسَيِّدُ. حِينَئِذٍ لَمَسَ أَعْيُنَهُمَا قَائِلًا بِحَسَب إِيمَانِكُمَا لِيَكُنْ لَكُمَا. فَانْفَتَحَتْ أَعْيُنُهُمَا" (مت 9: 28 - 30)، وقول يسوع " بِحَسَب إِيمَانِكُمَا" لا يعني بمقدار إيمانكم يكون إبصاركم، بل لأنكما تؤمنا يكون لكما. فالأعميان هنا لم يؤمنا لأنهما أبصرا، بل لأنهما آمنا لذلك أبصرا، فالإيمان أولًا والإبصار ثانية، ولأنهما ضريران فقد تلقيا الإيمان سماعًا، فقد سمعوا عن يسوع ومحبته وتحننه وأعماله وهم لم يروا شيئًا، وعندما أبصرا رأيا أمامهما ابن الإنسان الأبرع جمالًا من بني البشر.. حقًا أن المنطق البشري يقول "الإبصار هو الإيمان" أي عندما يبصر الإنسان شيئًا فهو يؤمن بوجوده، أما المنطق الإلهي فيقول: "الإيمان هو الإبصار" أي من يؤمن يستطيع أن يُبصر حتى وإن كان كفيفًا فأنه يستمتع بالبصيرة الروحية، وقال اللَّه لمرثا: "أَلَمْ أَقُلْ لَكِ إِنْ آمَنْتِ تَرَيْنَ مَجْدَ اللَّه" (يو 11: 40) وقال بولس الرسول " بِالإِيمَانِ نَفْهَمُ.." (عب 11: 3) وقال يوحنا الحبيب: "كَتَبْتُ هذَا إِلَيْكُمْ أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ بِاسْـمِ ابْنِ اللَّه لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ حَيَاةً أَبَدِيَّةً" (1 يو 5: 13).

 

2ــ كان من الشائع لدى اليهود أن المسيا سيأتي للعالم من نسل داود ووارث عرشه كقول إشعياء النبي: "لِنُمُوِّ رِيَاسَتِهِ وَلِلسَّلاَمِ لاَ نِهَايَةَ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ وَعَلَى مَمْلَكَتِهِ، لِيُثَبِّتَهَا وَيَعْضُدَهَا بِالْحَقِّ وَالْبِرِّ مِنَ الآنَ إِلَى الأَبَد" (إش 9: 7)، وأن المسيا سيصنع معجزات عديدة وعجيبة كقول النبي: "اَلشَّعْبُ السَّالِكُ فِي الظُّلْمَةِ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا الْجَالِسُونَ فِي أَرْضِ ظِلاَلِ الْمَوْتِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ" (إش 9: 2).. " وَيَسْمَعُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ الصُّمُّ أَقْوَالَ السِّفْرِ وَتَنْظُرُ مِنَ الْقَتَامِ وَالظُّلْمَةِ عُيُونُ الْعُمْيِ" (إش 29: 18).. " حِينَئِذٍ تَتَفَقَّعُ عُيُونُ الْعُمْيِ وَآذَانُ الصُّمِّ تَتَفَتَّحُ" (إش 35: 5).

ويقول "متى هنري":" (1) اللقب الذي لقَّبه به الأعميان " ارْحَمْنَا يَا ابْنَ دَاوُد " كان الوعد الذي أُعطي لداود أنه من صلبه يأتي المسيا، وكان هذا الوعد معلومًا للجميع، ولذلك كان المسيا يُدعى " ابْنَ دَاوُد ". في ذلك اليوم كان هناك إنتظار عام لظهوره. وقد عرف هذان الأعميان أنه أتى، واعترفا بهذا في شوارع كفرناحوم، واعترفا بأن هذا هو المسيا المنتظر، وهذا ما زاد من شناعة غباوة وخطية رؤساء الكهنة والفريسيين الذين أنكروا بأنه هو المسيا وقاوموه. إنهما لم يبصراه ولا أبصرا معجزاته، ولكن " الإيمان بالخبر" (أو بالسمع)..

(2) طلبتهما " ارْحَمْنَا " سبق أن قيل أن ابن داود يكون رحيمًا (مز 72: 12، 13) وأنه بأحشاء رحمته يفتقدنا المشرق من العلاء (لو 1: 78)" (810).

 

3ــ يقول القديس متى: "فَانْفَتَحَتْ أَعْيُنُهُمَا. فَانْتَهَرَهُمَا يَسُوعُ قَائِلًا انْظُرَا لاَ يَعْلَمْ أَحَدٌ" (مت 9: 30)، ويبدو أنهما عندما انفتحت أعينهما لم يتمالكا شعورهم فصارا يهلللان ويهتفان باندفاع شديد، بينما السيد المسيح يحب أن الأمور تسير في هدوء وسلام، ولا سيما أن ساعته لم تكن قد جاءت بعد، فهو لا يريد أن يشعل ثورة الفريسيين ضده، ولهذا بعد أن شفاهما إنتهرهما وكأنهما عملا عملًا لا يليق، فإن الحماس وتجمع الجموع حولهما ربما أشبع غرورهما، ولهذا سقطا في مخالفة الوصية: "انْظُرَا لاَ يَعْلَمْ أَحَدٌ. وَلكِنَّهُمَا خَرَجَا وَأَشَاعَاهُ فِي تِلْكَ الأَرْضِ كُلِّهَا" (مت 9: 30، 31). ويرى البعض أنهما أخطئا لأنهما لم يزعنا لوصية السيد المسيح، فيقول "وليم ماكدونالد": "أما الرجلان فقد أذاعا خبر معجزة شفائهما. ذلك أنهما كان يخالجهما شعور شديد بالعرفان بالجميل، وبينما نميل للتعاطف معهما أو لإبداء الإعجاب بشهادتهما الحية، تبقى الحقيقة أنهم عصيا أمر الرب بوضوح.. فحتى العرفان بالجميل ليس حجة صالحة للعصيان"(811). بينما يرى البعض أنهما لم يخطئا، فيقول "القمص تادرس يعقوب": "لم يخالف الأعميان أمرًا إلهيًّا حين أشاعا الخبر، فإن قوله " انْظُرَا لاَ يَعْلَمْ أَحَدٌ " لم يكن وصية يلزمهما بهما وإنما هو حديث حبي فيه يعلن عدم طلبه مجد العالم مقابل محبته، أما هما فردا الحب بالحب خلال الشهادة له. لقد إستنارت أعينهما فاشتهيا أن يتمجد الطبيب السماوي بتفتيح أعين الكل، ليعاينوا ما يعايناه هما!" (812).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(810) ترجمة القمص مرقس داود - تفسير الكتاب المقدَّس - تفسير إنجيل متى جـ 1 س305 ، 306.

(811) تفسير الكتاب المقدَّس للمؤمن - العهد الجديد جـ 1 ص174.

(812) تفسير إنجيل متى ص225.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/313.html