St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 286- كيف يقول السيد المسيح: "وَمَنْ مِنْكُمْ إِذَا اهْتَمَّ يَقْدِرُ أَنْ يَزِيدَ عَلَى قَامَتِهِ ذِرَاعًا وَاحِدَةً" (مت 6: 27) مع أن الزراع نحو نصف متر؟ ألم يكن من الأوقع أن يقول: "يزيد على قامته سنتيمتر واحد؟!!

 

س286: كيف يقول السيد المسيح: "وَمَنْ مِنْكُمْ إِذَا اهْتَمَّ يَقْدِرُ أَنْ يَزِيدَ عَلَى قَامَتِهِ ذِرَاعًا وَاحِدَةً" (مت 6: 27) مع أن الزراع نحو نصف متر؟ ألم يكن من الأوقع أن يقول: "يزيد على قامته سنتيمتر واحد؟!!

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

 ج: 1ــ لم يصل إنسان إلى القامة التي وصل إليها بجهده الخاص، بل كما أعطاه اللَّه أن تكون قامته، ولذلك من الحكمة أن يقتنع الإنسان ويرضى بقامته مهما بلغ به القصر، لأنه من المستحيل أن يزيد قامته هذه نصف متر، وهكذا قصد السيد المسيح أن لا نعول الهم ولا نضطرب من أجل الطعام أو الشراب أو الملبس، فإن اللَّه الذي يقوت طيور السماء التي لا تزرع ولا تحصد فبالأولى يقوت الإنسان، ويقول "القديس أغسطينوس": "اللَّه الذي بحسب قدرته وقوته وهبك هذه القامة، أفلا يستطيع أن يلبسك أيضًا؟! فما دمت لم تبلغ إلى هذه القامة بقدرتك الخاصة، لذلك لن تستطيع أن تزيد قامتك ذراعًا واحدًا. لهذا فلنترك الاهتمام بعناية جسدك هذا لذاك الذي بعنايته بلغ بك إلى هذه القامة" (695).

 ويقول "متى هنري": "ونحن لن نستطيع أن نغيّر القامة التي وصلنا إليها إن أردنا. يا لها من غباوة وحماقة وسخف إن فكر إنسان قصير القامة في أن يجهد نفسه ويكد قريحته ويحصر كل تفكيره وهمه في الليل والنهار لكي " يَزِيدَ عَلَى قَامَتِهِ ذِرَاعًا وَاحِدَةً " وهو يعلم أنه مهما فعل لا يستطيع أن يفوز بأمنيته وأن الأولى له أن يقتنع بالحالة التي هو فيها. أننا لسنا كلنا في طول واحد ومع ذلك فاختلاف طول القامة ليس أمرًا جوهريًا وليس في الصميم" (696).

 

2ــ الكلمة اليونانية المستخدمة هنا "هليكيا" helikia تُرجمت إلى "قامة" بينما تُرجمت نفس الكلمة في إنجيل يوحنا إلى "سن" أو "عمر" فقال والدي المولود أعمى: "هُوَ كَامِلُ السِّنِّ.. إِنَّهُ كَامِلُ السِّنِّ. اسْأَلُوهُ" (يو 9: 21، 23)، وتُرجمت أيضًا نفس الكلمة في رسالة العبرانيين إلى "السن": "بِالإِيمَانِ سَارَةُ نَفْسُهَا أَيْضًا أَخَذَتْ قُدْرَةً عَلَى إِنْشَاءِ نَسْل وَبَعْدَ وَقْتِ السِّنِّ وَلَدَتْ" (عب 11: 11)، فالكلمة اليونانية تحتمل معنيين، أما طول الجسد (القامة) أو طول الحياة (العمر)، وكليهما يحمل معنى الاستحالة. إذًا المقصود بالقامة هنا بالأكثر عمر الإنسان، فالإنسان لا يستطيع أن يزيد في عمره لحظة تساوي اللحظة التي يقطع فيها زراعًا واحدة، أي أقل من خطوة باعتبار أن الخطوة 75سم، وقديما قال داود النبي: "هُوَذَا جَعَلْتَ أَيَّامِي أَشْبَارًا وَعُمْرِي كَلاَ شَيْءَ قُدَّامَكَ" (مز 39: 5)، فجعل الشبر مقياسًا لطول العمر.

 ويقول "باسل أتكنسون": "هذه عبارة صعبة. اللفظة اليونانية هيَ " هليكيا " التي لا تعني " قامة " بل " عُمْر ". أن الزراع هيَ نصف متر تقريبًا، ولا معنى لها بالنسبة إلى القامة. أن المطلوب مرادف للقول " سنتيمتر " ويمكن أن يكون هناك معنى آخر يناسب القرينة هو: يزيد نصف متر على مسافة رحلة حياته" (697).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(695) ترجمة القمص تادرس يعقوب - الموعظة على الجبل ص214.

(696) ترجمة القمص مرقس داود - تفسير الكتاب المقدَّس - إنجيل متى جـ 1 ص209.

(697) مركز المطبوعات المسيحية - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 5 ص31، 32.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/286.html