الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 121- ما مدى الصعوبات التي لاقت المترجمين في عملهم؟ وهل يُفضَّل الاعتماد على ترجمة واحدة، أم أنه من الأفضل الاطلاع على كافة الترجمات المتاحة؟

 

س121: ما مدى الصعوبات التي لاقت المترجمين في عملهم؟ وهل يُفضَّل الاعتماد على ترجمة واحدة، أم أنه من الأفضل الاطلاع على كافة الترجمات المتاحة؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: أولًا: الصعوبات التي لاقت المترجمين في عملهم
    1ــ ضرورة إتقان قواعد اللغتين المُترجَم عنها والمُترجَم إليها
    2ــ ضرورة التعرف على الفواصل بين الكلمات
    3ــ هناك معاني مفردات في اللغة الأصلية، لو تُرجِمت ترجمة حرفية لا تعطي المعنى الذي أراده الكاتب الأصلي
 ثانيًا: هل يُفضَّل الاعتماد على ترجمة واحدة أم أنه من الأفضل الاطلاع على كافة الترجمات المتاحة؟

 

 ج: أولًا: الصعوبات التي لاقت المترجمين في عملهم:

هناك صعوبات جمة طالما أضنت المترجمون في عملهم، فبذلوا من الجهد والوقت الكثير والكثير، لم يستهينوا بالأمور ولم يتعجلوا إنهاء عملهم بأي شكل كان، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. بل لاقوا الصعوبات بقلب قوي وروح وثّابة، حتى أنهم كانوا يقضون أيامًا لوضع ترجمة دقيقة لعبارة معينة في الأصل اليوناني، ولا سيما في رسائل فيلسوف المسيحية بولس الرسول، ومن هذه الصعوبات نذكر الآتي:

1ــ ضرورة إتقان قواعد اللغتين المُترجَم عنها والمُترجَم إليها:

فالمُترجم عليه أن يتخير وينتقي الكلمات والألفاظ ويرتبها في عبارات بحسب قواعد اللغة المنقول لها، لتعطي نفس المعنى الذي قصده الكاتب تمامًا، ولا تعطى معنى آخر مخالفًا لما قصده الكاتب، والمُترجِم يراعي الكلمات اليونانية ويتفهمها جيدًا، لأن نهايات الكلمات اليونانية لها أهمية خاصة، إذ تُظهِر معاني عديدة، فهذه النهايات توضح:

أ - نوع الكلمة مفرد أو جمع.

ب - نوع الكلمة مذكَّر أو مؤنث.

جـ - محل الكلمة من الإعراب في الجملة.

د - المعاني التي تحملها الكلمة.. إلخ..

وأيضًا "الأفعال" في اليونانية توضح معاني عديدة مثل:

أ - مَن يقوم بالفعل.

ب - الذي يقوم بالفعل عما إذا كان مفردًا أو جمعًا، مذكَّرًا أو مؤنثًا.

جـ - زمن هذا الفعل.

د - هل الفعل انتهى أم أنه فعل مستمر.

هـ - هل الفعل حدث أم أنه طلب أم أنه تمني.

و - يوضح الفعل الفاعل عما إذا كان معلوم أم مبني للمجهول.. إلخ..

ويقول "ريموند ل. إليوت" عن استخدامات "أداة التعريف" في اليونانية: "في اليونانية تُكتب "الـ التعريف" بسبعة عشر طريقة مختلفة ولها أربع وعشرون وظيفة نحوية مختلفة. بعضها للتمييز بين المفرد والجمع، والبعض الآخَر للتمييز بين المذكر والمؤنث، أو المحايد بين الجنسين وبعضها يشير إلى محل الكلمة من الإعراب مثل فاعل، أو مفعول به، أو مضاف إليه أو ظرف"(879).

هذا بينما اللغة التي يُنقل إليها قد لا تجد فيها هذه المعاني وهذه التمايزات، ولذلك قد يضطر المترجم إلى ترجمة كلمة واحدة يونانية إلى عبارة ليفي بالمعنى المطلوب، ويقول "ريموند ل. إليوت": "تتطلب كلمة يونانية واحدة أن تُترجَم أحيانًا في عبارة أو جملة أو أكثر في اللغات الأخرى، على سبيل المثال: الفعل الواحد "دخ " في مرقس 6 : 10 يخبرنا: (1) أن من يقوم بهذا العمل هم الناس الذين يتكلم إليهم يسوع. (2) وأنهم أكثر من واحد. (3) وأن العمل يُنظَر إليه باعتباره حدثًا واحدًا. ولكن أيضًا (4) يُنظَر إليه على أنه أمر لم يحدث بعد. بما أن كلمة واحدة في اليونانية تحمل كل هذه المعاني. إذًا يجب أخذ كل هذه المعاني في عين الاعتبار عند ترجمة هذا المقطع"(880). وأيضًا ترتيب الكلمات في اليونانية يختلف عنه في اللغات الأخرى، فمثلًا لو ترجمنا ما جــاء فـي العبارة اليونانية (2بط 3 : 1) ترجمة حرفية، فإن المعنى سيختل لأنها ستقرأ: "هذه الآن الأحباء ثانيةً إليكم أكتب رسالة"، بينما تُرجمت للعربية مع إعادة ترتيب الكلمات لتُعطي المعنـى المقصود: " هذه أكتبها إليكم رسالة ثانية أيها الأحباء".

2ــ ضرورة التعرف على الفواصل بين الكلمات:

كُتبت اليونانية بالخط البوصي من خلال حروف كبيرة منفصلة، كما رأينا من قبل، فاختفاء علامات الترقيم والفواصل قد يؤدي إلى لَبث في الترجمة، حتى أن المُترجِم قد يدمج كلمتين في كلمة واحدة، وقد يقسّم الكلمة الواحدة إلى كلمتين، وهناك مثل إنجليزي يوضح هذا، فلو كتبنا العبارة الآتية بدون فواصل "Godisnowhere" يترجمهـا الإنسـان المؤمـن إلى "God is now here" أي "الـرب هنــا الآن "أما الإنسـان غير المؤمن فأنـه يستطيـع أن يترجمهــا إلى "God is nowhere" أي "الرب غير موجود".

3ــ هناك معاني مفردات في اللغة الأصلية، لو تُرجِمت ترجمة حرفية لا تعطي المعنى الذي أراده الكاتب الأصلي:

ومن أمثلة ذلك في العهدين القديم والجديد:

أ - جـاء في سفر التكوين: "ثُمَّ رَفَعَ يَعْقُوبُ رِجْلَيْهِ وَذَهَبَ إِلَى أَرْضِ بَنِي الْمَشْرِقِ" (تك 29 : 1)، والمعنى المقصود أن يعقوب غادر المكان، بينما في اللغات الأخرى نجد تعبير "رفع رجليه" يصعب فهم معناه.

ب - قـول فرعـون ليوسف: "أَنْتَ تَكُونُ عَلَى بَيْتِي وَعَلَى فَمِكَ يُقَبِّلُ جَمِيعُ شَعْبِي" (تك 41 : 40)، فمعنى "وعَلَى فَمِكَ يُقَبِّلُ" في عصرنا الحاضر نجد صعوبة في فهمها، وقد يجد المترجم صعوبة بالغة في ربطها بسياق الحديث، ولكن بعد الدراسة اتضح أن القبلة علامة الحب والتوقير، فشعب مصر يقبّل فم يوسف أي يقدم له الحب والتوقير والاحترام والطاعة.

جـ - تعبير "بَائِلٌ بِحَائِطٍ" (1صم 25 : 34) كناية على الكلاب، لأنها تتبول على الجدران.

د - تعبير عامـوس النبي: "مِنْ أَجْلِ ذُنُوبِ.. الثَّلاَثَةِ وَالأَرْبَعَةِ" (عا 1 : 3، 6، 9، 11، 13، 2 : 1، 4، 6) يعبر عن الذنوب العديدة المتكررة، وترجمتها الحرفية إلى اللغات الأخرى قد يُفهم منها أنها ذنوب محددة بعدد معين.

هـ - قال الرب: "وَأَنَا أَيْضًا أَعْطَيْتُكُمْ نَظَافَةَ الأَسْنَانِ فِي جَمِيعِ مُدُنِكُمْ وَعَوَزَ الْخُبْزِ فِي جَمِيعِ أَمَاكِنِكُمْ" (عا 4 : 6)، فتعبير "نَظَافَةَ الأَسْنَانِ" كناية عن الجوع، بينما في اللغات الأخرى تُعد أمرًا محمودًا.

و - جـاء في سفر عاموس: "هَلْ تَرْكُضُ الْخَيْلُ عَلَى الصَّخْرِ أَوْ يُحْرَثُ عَلَيْهِ بِالْبَقَرِ" (عا 6 : 12)، وأصل الكلمة (بِالْبَقَرِ) في العبري ب ب ق ر ي م، فالمترجم اعتبر الحرفين الأخيرين (ي م) على أنهما علامة جمع (يم) فأضاف كلمة "عَلَيْهِ" لبعض المعنى: "أَوْ يُحْرَثُ عَلَيْهِ بِالْبَقَرِ" وهيَ الترجمة البيروتية، بينما في الترجمة التفسيرية اعتبر المترجم الحرفين الأخيرين (ي م) على أنهما يشكلان كلمة مستقلة "يم" أي ماء أو بحر، فجاءت ترجمته: "أو يُحرَث البحر بالبقر". وإن كانت كلتا الترجمتين تعبران عن الصعوبة والاستحالة، فلا الصخر ولا البحر يُحرَث بالمحراث الذي يجره البقر.

 ز - تعبير "يَقْرَعُونَ صُدُورَهُمْ" (لو 23 : 48) تعبير في اللغة اليونانية عن الندم والتوبة، بينما بعض القبائل الأفريقية تفهم هذا التعبير على أنهم يهنئون أنفسهم.

ح - قال السيد المسيح: "إِنِّي أُشْفِقُ عَلَى الْجَمْعِ لأَنَّ الآنَ لَهُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ يَمْكُثُونَ مَعِي وَلَيْسَ لَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ. وَلَسْتُ أُرِيدُ أَنْ أَصْرِفَهُمْ صَائِمِينَ لِئَلاَّ يُخَوِّرُوا فِي الطَّرِيقِ" (مت 15 : 32) مع أنهم لم يكونوا صائمين، بل لم يكن لديهم ما يأكلونه، ونفس تعبير بولس الرسول معبرًا عن أتعابه: "فِي ضَرَبَاتٍ فِي سُجُونٍ فِي اضْطِرَابَاتٍ فِي أَتْعَابٍ فِي أَسْهَارٍ فِي أَصْوَامٍ" (2كو 6 : 5)، وغالبًا ما يقصد بالصوم هنا الجوع لعدم توافر الطعام، بينما في موضع آخر نلاحظ الفرق بين الجوع بسبب الاحتياج وبين الصوم: "فِي تَعَبٍ وَكَدٍّ فِي أَسْهَارٍ مِرَارًا كَثِيرَةً فِي جُوعٍ وَعَطَشٍ فِي أَصْوَامٍ مِرَارًا كَثِيرَةً فِي بَرْدٍ وَعُرْيٍ" (2كو 11 : 27).

ط - قال بولس الرسول عن السيد المسيح القائم من الأموات: "وَتَعَيَّنَ ابْنَ اللهِ بِقُوَّةٍ" (رو 1 : 4)، وكلمة "تَعَيَّنَ" في اليونانية تعني "تبيَّن" أو "تحدَّد" أو "أُظهِر"، بينما في العربية قد لا تعطي نفس المعنى، لأن معنى "تَعيَّن" أي أنه شغل وظيفة لم يكن يشغلها من قبل.

وعندما قرأ عزرا من سفر الشريعة اهتم بأن يُفهّم الشعب ما يُقرأ: "وَقَرَأُوا فِي السِّفْرِ فِي شَرِيعَةِ اللهِ بِبَيَانٍ وَفَسَّرُوا الْمَعْنَى وَأَفْهَمُوهُمُ الْقِرَاءَةَ" (نح 8 : 8).

ي - في الترجمة البيروتية "مِنَ اللهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ" (يع 1 : 5) ومعنى "يُعَيِّرُ" هنـا تحتمل معنى أنه لا يكيل بمكيال (معيار)، كما أنها تحتمل معنى "يلوم"، بينما جاءت في الترجمة العربية المشتركة: "الله يعطي بسخاء ولا يلوم"، وفي الترجمة اليسوعية "لأنه يعطي جميع الناس بلا حسابٍ ولا عتاب" (راجع الدكتور القس عبد المسيح أسطفانوس - تقديم الكتاب المقدَّس - تاريخه / صحته / ترجماته ص 129 - 132).

 

 ثانيًا: هل يُفضَّل الاعتماد على ترجمة واحدة أم أنه من الأفضل الاطلاع على كافة الترجمات المتاحة؟

نظرًا لأن الترجمات حوت غالبًا بعض الكلمات غير الدقيقة، لذلك من الأفضل على الإنسان الدارس أن يرجع للترجمات المختلفة المتاحة، ونشكر الله أن كثير من الترجمات سواء في لغتنا العربية واللغة الإنجليزية متاحة للجميع، ولا سيما بعد توافر خدمة الأنترنت، فما هو غير واضح في إحدى الترجمات نجده واضحًا في الترجمات الأخرى، ويقول "د. إميل ماهر إسحق": "الوحي ثابت ومؤكد بالنسبة للأصول المكتوبة بخط مؤلفي الأسفار وحدها، ولا ينطبق (هذا) على الترجمات.. كما أننا نلاحظ في الترجمات إلى اللغات المختلفة قديمها وحديثها وُجِد فيها قصورًا. ولذلك فأننا لا نقول بعصمة الترجمات، وإنما قد يستخدم وجود أكثر من ترجمة في اللغة الواحدة على اكتشاف ذلك القصور وتفاديه.. وبالرغم من أننا لا نمتلك في الوقت الحاضر الأصول الأولى لأسفار الكتاب المقدَّس، فإننا لدينا عددًا وفيرًا جدًا من المخطوطات القديمة، واقتباسات الآباء باللغات الأصلية، وأيضًا الترجمات القديمة وكلها تساعد على استعادة النص الأصلي بصورة تكاد تكون كاملة وكافية بالغرض"(881).

 إذًا قراءة النص في عدة ترجمات يساعدنا على تفهم النص جيدًا، ويقول "د. جورج فرج":

"1- لا توجد ترجمة بلا عيوب سواء حرفية أو حرة.

2- مهما كانت الترجمة حرفية فهيَ أيضًا تفسير للنص ومن ثم تكون قد دخلت في دائرة التفسير.

3- الترجمة الحرة قد تكون غير أمينة للنص الأصلي مثل الحرفية، ولكن مع ذلك فهيَ تساعد على إزالة غموض كثير من العبارات..

4- ومن ثمَّ فإن الحل الأمثل هو قراءة النص بأكثر من ترجمة تتنوع بين الحرفية والحرة"(882).

 كما يقول "د. جورج فرج": "الخلاصة:

1- قراءة الكتاب المقدَّس مترجمًا يعني أنه داخل دائرة التفسير.

2- يجب قراءة النص من أكثر من ترجمة لتوضيح المعنى وتقديم كل المعاني الممكنة للنص ورفع الغموض عن مشاكل ترجمة بعينها.

3- إن قراءتك لنص الكتاب بأكثر من ترجمة أفضل من قراءة كتاب تفسير كبير قد لا يعطيك المعنى الواضح للنص الكتابي.

4- يجب التنويع بين ترجمة حرفية وأخرى حرة، والاهتمام بقراءة ترجمة حديثة بها حواشي تفسيرية وترجمات بديلة محتملة"(883).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (879) أورده ف. ف. بروس - قصة الكتاب المقدَّس ص 177، 178.

(880) المرجع السابق ص 175.

 (881) الكتاب المقدَّس - أسلوب تفسيره السليم في فكر الآباء القويم ص 49.

(882) المدخل إلى تفسير العهد الجديد ص 68.

(883) المرجع السابق ص 71.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس)

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/121.html