الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

100- هل بولس الرسول هو الذي اخترع عقائد موت المسيح الفدائي وقيامته، وألوهية المسيح وبنوته لله، والتثليث والتوحيد وأدخلها للمسيحية؟

 

س100 : هل بولس الرسول هو الذي اخترع عقائد موت المسيح الفدائي وقيامته، وألوهية المسيح وبنوته لله، والتثليث والتوحيد وأدخلها للمسيحية؟

 يرى "شارل جينيبير" أن موت المسيح الكفاري، وألوهية المسيح وبنوته لله من اختراع بولس الرسول، فيقول: " أن موت عيسى (يسوع) في نظر الاثنى عشر (تلميذًا) ليس بالتضحية التكفيرية. أما عند بولس فنعم، وفي عقيدته أن المسيح مات من أجل خطايا البشر. ولم يكن الاثنى عشر ليوافقوا على نعت عيسى بـ "ابن الله" مكتفين بتعبير "خادم الله". أما عند بولس، فلقب "ابن الله" لقب كثير الاستعمال بالنسبة إلى عيسى"(744).

 ويقول "الدكتور أحمد شلبي": "وهذه النقاط التي ابتدعها بولس هيَ :

 1ـــ المسيحية ليست دينًا لبني إسرائيل فقط، بل هيَ دين عالمي.

 2ـــ التثليث ويتبع ذلك ألوهية المسيح وألوهية الروح القدس.

 3ـــ كون عيسى ابن الله ونزوله يضحي بنفسه تكفيرًا عن خطيئة البشر.

 4ــ قيامة عيسى من الأموات وصعوده ليجلس على يمين أبيه كما كان من قبل ليحكم  ويدين البشر..

وقد قلنا آنفًا أن عالمية المسيحية كانت نقطة التحوُّل في تاريخ هذه الديانة، وذلك لأن فتح باب هذه الديانة لجميع العناصر ألزم بولس أن يُدخِل على ديانته تعليمات أخرى تزيل الهوَّة بين ديانات بني إسرائيل وأفكار الأمم المختلفة الذي فتح لهم باب المسيحية، وبخاصة الوثنيون الأوربيون واليونانيون.. ولهذا قال بولس بالتثليث وبنزول عيسى ليكفّر بنفسه عن خطيئة البشر، وبعدم ضرورة الختان"(745).

 ويقول "الدكتور علي عبد الواحد موافي": " تعتمد المسيحية الحاضرة على رسائل بولس أكثر من اعتمادها على ما عداها من أسفار العهد الجديد، وتُنسَب هذه المسيحية إلى بولس أكثر مما تنسب إلى سواه، حتى أن كلمة "الرسول" إذا أُطلقت تنصرَّف عندهم إليه وحده. صحيح أن الأناجيل نفسها وسفر أعمال الرسل قد عرضت كذلك للعقائد والشرائع والأخلاق، ولكنها عرضت لهذه الأمور في صورة مجملة وفي ثنايا قصصها التاريخي عن المسيح وأنصاره. وبعض ما ذكرته عن هذه الأمور قد أوردته في عبارات غامضة يعوزها الشرح والتوضيح. على حين أن رسائل بولس قد جعلت هذه الأمور موضوعها الأصيل. وعالجتها في صورة مفصَّلة واضحة، وكانت صريحة كل الصراحة في إثبات ألوهية المسيح وبنوته لله وعقيدة التثليث" (746).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج : قول هؤلاء النُقَّاد وغيرهم بأن بولس الرسول هو الذي اخترع عقائد موت المسيح الكفاري وقيامته، وألوهية المسيح وبنوته لله، والتثليث والتوحيد، قـول جانبه الصواب كثيرًا، لأن هذه العقائد تمثّل خطوط واضحة محفورة بقوة في الأناجيل، بل في الكتاب المقدَّس بعهديه القديم والجديد:

عقيدة موت المسيح الكفاري وقيامته
أولًا: نبوات العهد القديم عن موت المسيح الكفاري وقيامته
ثانيًا: ذبائح العهد القديم تدلنا على ذبيحة الصليب
     1ـ ذبائح الآباء
     2ـ الذبائح العامة
     3ــ الذبائح الشخصية
ثالثًا: الرموز في العهد القديم ترسم لنا صورة الصليب
رابعًا: نبوات السيد المسيح عن آلامه وموته الفدائي وقيامته
خامسًا: شهادة قدامى المؤرخين لصلب المسيح
سادسًا: الأدلة الأثرية على صلب المسيح وقيامته
سابعًا: صلب المسيح وموته وقيامته في الإسلام

 

 + عقيدة موت المسيح الكفاري وقيامته:

الذين يدّعون أن هذه العقيدة هيَ وليدة فكر بولس الرسول، يرد عليهم الكتاب المقدَّس من سفر التكوين الذي كتبه موسى النبي قبل ولادة بولس بنحو خمسة عشر قرنًا، وإلى سفر الرؤيا الذي كُتب مع نهاية القرن الأول الميلادي وبعد استشهاد بولس الرسول بنحو ثلاثين سنة، كما يرد عليهم ما ذكره المؤرخون القدامى، وما أثبتته الأدلة الأثرية على هذا، وأيضًا ما جاء في القرآن والتراث الإسلامي عن هذه العقيدة، وهذا ما ناقشناه بالتفصيل في كتابنا: "أسئلة حول: 6ــ الصليب"، ودعنا يا صديقي لضيق المجال أن نشير لبعض العناوين فقط:

 

 أولًا: نبوات العهد القديم عن موت المسيح الكفاري وقيامته:

1ـــ نسل المرأة يسحق رأس الحية (تك 3 : 15).

2ـــ تآمر الرؤساء والملـوك (مز 2 : 1 - 14) وأشـار إليها الآباء الرسل (أع 4 : 24 - 28).

3ــ رفض حجر الزاوية (مز 117 : 22، 23) وأشار إليها السيد المسيح (مت 21 : 42 - 44)، وأيضًا  بطرس الرسول (1بط 2 : 6، 7).

4ـ بغضة الشعب اليهودي للسيد المسيح (مز 69 : 4، 8، 109 : 3 - 5)، وأشار إليها السيد المسيح  (يو 15 : 24، 25).

5ـ دخول المسيح الانتصاري إلى أورشليم (إش 40 : 9 - 11، زك 9 : 9)، وتحقَّقت النبوة في  (مت 21 : 1 ــــ 16).

6ـــ دم العهد الجديد (إر 31 : 31 - 34)، وتحقَّقت النبوة في (مر 14 : 23، 24)، كما أشار إليها بولس  الرسول (عب 8 : 8 - 12).

7ــ خيانة يهوذا (مز 41 : 6 - 9، 55 : 12 - 14)، وتحقَّقت النبوة في (يو 13 : 18 - 26، مت 29 : 49، 50، لو 22 : 47، 48).

8ـــ بيعه بثلاثين من الفضة (زك 11 : 12، 13)، وتحقَّقت النبوة في (مت 26 : 15، 27 : 3 ــــ 7).

9ــ نهاية يهوذا (مز 109 : 6 - 9، 69 : 25)، وتحقَّقت في (أع 1 : 16 ــــ 20).

10ـــ هروب التلاميذ (زك 13 : 7)، وتحقَّقت النبوة في (مت 26 : 31، 56).

11ـ غيرة بيتك أكلتني (مز 69 : 9)، وتحقَّقت النبوة في (يو 2 : 14، 17، مت 27 : 44، رو 15 : 3).

12ـــ القبض على المسيح (مز 22 : 12، 13)، وتحقَّقت النبوة في (لو 22 : 52 - 54، يو 18 : 12، مت 27 : 27).

13ــ شهود الزور (مز 35 : 11، 12)، وتحقَّقت النبوة في (مت 26 : 59 - 61، مر 14 : 59).

14ــ حمل بلا عيب (إر 11 : 19، إش 53 : 7)، وتحقَّقت النبوة في (يو 1 : 26، 1بط 2 : 22، 24).

15ـــ الذي بلا خطية مات لأجلنا (إش 53 : 4 - 12)، وتحقَّقت النبوة في (يو 8 : 46، 10 : 11، 18، 11 : 50 ــــ 52)، وأشار إليها بطرس الرسول (1بط 2 : 24).

16ـــ الله هو الفادي (خر 15 : 13، تث 21 : 8، أي 33 : 28، مز 34 : 22، 49 : 15، 65 : 3، 103 : 1 – 4، 130 : 8، إش 41 : 14، 44 : 22 – 24، 59 : 1، 16، 20، إر 33 : 14 – 16، هو 1 : 7، 13 : 4، 14، زك 9 : 16، 10 : 8)، وتحقَّقت في (لو 1 : 68، 1كو 6 : 20، غل 3 : 13، 1تي 2 : 3، تي 2 : 14، 1بط 1 : 18 - 20، 1يو 2 : 1، 2).

17ـــ صمت السيد المسيح أثناء المحاكمات (مز 38 : 13، 14، أش 53 : 7)، وتحقَّقت هذه النبوة  في (مر 14 : 60، 61، لو 23 : 8، 9، 1بط 2 : 23).

18ــ إكليل الشوك (نش 3 : 11)، وتحقَّقت في (مت 27 : 29، عب 12 : 2).

19ــ الجلد واللطم والبصق (مز 129 : 3، إش 50 : 6، أي 30 : 9، 10، مي 5 : 1)، وتحقَّقت هذه  النبوات في (يو 19 : 1، لو 22 : 63، مـت 26 : 67، 68، يو 18 : 22).

20ـــ صلبه بين لصين (إش 53 : 12)، وتحقَّقت هذه النبوة في (مت 27 : 38).

21ـــ ثقب الأيدي والأرجل والجروح (مز 22 : 16، إش 53 : 5، زك 13 : 6)، وتحقَّقت هذه النبوات في  (مت 27 : 26، لو 23 : 33).

22ـــ الاستهزاء والسخرية بالمسيح المصلوب (مز 22 : 7، 8، مز 22 : 17، 109 : 25، والحكمة 2 : 16 - 20)، وتحقَّقت هذه النبوة في (مت 27 : 31، 39، 43، مر 15 : 31، 32).

23ـــ الزلزلة والظلمة (عا 8 : 8، 9)، وتحقَّقت هذه النبوة في (مت 27 : 51، 54، 45).

24ـــ إحصاء عظامه والعطش وشرب الخل (مز 22 : 15 - 17، 69 : 21)، وتحقَّقت هذه النبوة في  (مت 27 : 34، يو 19 : 28، 29).

25ـــ وقوف أقاربه من بعيد (مز 38 : 11)، وتحقَّقت هذه النبوة في (لو 23 : 49).

26ـــ الصلاة من أجل صالبيه (إش 53 : 12)، وتحقَّقت هذه النبوة في (لو 23 : 34).

27ـــ إلهي إلهي لماذا تركتني (مز 22 : 1)، وتحقَّقت هذه النبوة في (مت 27 : 46).

28ـــ في يديك أستودع روحي (مز 31 : 4، 5)، وتحقَّقت هذه النبوة في (لو 23 : 46).

29ـــ منظر المصلوب (إش 53 : 2، 3، 63 : 1 ــــ 14).

30ـــ عدم كسر عظامه (مز 34 : 20)، وتحقَّقت هذه النبوة في (يو 19 : 32 - 36).

31 ـ الطعن بالحربة (زك 12 : 10، 14 : 6، 8)، وتحقَّقت هذه النبوة في (يو 19 : 34، 37، عب 9 : 22).

32ــ اقتسام الثياب (مز 22 : 18)، وتحقَّقت هذه النبوة في (يو 19 : 23، 24).

33ــ إطلاق أسرى الجحيم (أي 14 : 13، إش 42 : 1، 7، 44 : 23، 49 : 6، 9، 61 : 1، هو 3 : 14، زك 9 : 11، 12)، وتحقَّقت هذه النبوة في (أف 4 : 8، 9، 1بط 3 : 18، 19).

34ـــ التكفين والدفن (إش 53 : 9)، وتحقَّقت هذه النبوة في (مت 27 : 57 ــــ 60).

35ـــ جسده لا يرى فسادًا (مز 16 : 10)، وتحقَّقت هذه النبوة في (أع 2 : 25 ــــ 31).

36ــ القيامة والقبر الممجد (أي 19 : 25، مز 3 : 5، 24 : 7 - 10، 22 : 15، 22، هو 6 : 2، 13 : 4)، وتحقَّقت في (مت 28 : 6، 1كو 15 : 55 ــــ 56).

37ـــ زمن صلب المسيح (دا 9 : 24 - 27).

 (راجع كتابنا: أسئلة حول: 6ـــ الصليب ص 38 - 56).

 

ثانيًا: ذبائح العهد القديم تدلنا على ذبيحة الصليب:

 1ـ ذبائح الآباء:

آدم، وهابيل (تك 4 : 4، 5)، ونوح (تك 8 : 20، 21)، وأيوب (أي 1 : 5)، وإبراهيم (تك 12 : 7، 8، 13 : 8)، وإسحق (تك 26 : 25)، ويعقوب (تك 33 : 20، 35 : 1، 7، 46 : 1).

 2ـ الذبائح العامة:

التي أوصى الله بها شعبه، وهيَ الذبائح اليومية الصباحية والمسائية (عد 28 : 3، 4)، والأسبوعيـة (عد 28 : 9)، والشهرية (عد 28 : 11 ـ 15)، والفصح (عد 28 : 16 - 25، تث 16 : 1، 2)، وباكورة الحصاد (عد 39 : 1 - 5)، وعيـد الكفارة العظيم (عد 29 : 7 - 10)، وعيد المظال (عد 49 : 12 - 40) والبقرة الحمراء (عد 19 : 1 ــــ 10).

 3ــ الذبائح الشخصية:

وهيَ ذبيحة المحرقة (لا 1، 6 : 8 - 13)، وتقدمة الدقيق (لا 2، 6 : 14 - 18)، وذبيحة السلامة (لا 3، 7 : 11 - 36)، وذبيحتي الخطية والإثم (لا 4، 7 : 1 - 10).

 وقد تحدثنا بالتفصيل عن جميع هذه الذبائح وارتباطها بذبيحة الصليب، فيُرجى الرجوع إلى كتابنا: "أسئلة حول: 6ـــ الصليب" ص 57 - 78.

 

ثالثًا: الرموز في العهد القديم ترسم لنا صورة الصليب:

وكل من هذه الرموز يرمز إلى جانب أو أكثر من جوانب الصليب والقيامة، ونذكر من الرموز:

1ـــ ذبيحة هابيل (تك 4 : 3 - 5).

2ـــ فلك نوح (تك 6 : 13، 14).

3ـــ أيوب البار (سفر أيوب).

4ــ إسحق الذبيح (تك 22 : 2).

5ــ سلم يعقوب (تك 28 : 12، 13).

6ـــ بَرَكة يعقوب (تك 48 : 14).

7ـــ يوسف الصديق (تك 37 - 50).

8ــ خروف الفصح (خر 12). 7).

9ــ عبور البحر الأحمر (خر 14، 15).

10ـــ ماء مارة (خر 15 : 23 - 25).

11ـــ صخرة حوريب (خر 17 : 6).

12ــ حرب عماليق (خر 17 : 11 - 13).

13ـــ تطهير الأبرص (لا 14 : 1 - 8).

14ـــ الحيَّة النحاسية (عد 21 : 8، 9).

15ـــ مدن الملجأ (تث 19).

16ــ الخشب يغير طبيعة الحديد (2مل 6 : 5

17ـــ يونان النبي (سفر يونان).

 وقد تم التعرف على أوجه الشبه بين كل رمز من هذه الرموز، وبين موت المسيح الكفاري وقيامته، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فيُرجى الرجوع إلى كتابنا: "أسئلة حول: 6 - الصليب" ص 78 - 99.

 

رابعًا: نبوات السيد المسيح عن آلامه وموته الفدائي وقيامته:

1ــ كان السيد المسيح يعرف ساعة صلبه (يو 2 : 4، 7 : 6 - 8، 13 : 1، مت 26 : 45، 46، يو 7 : 30).

2ــ تنبأ السيد المسيح عن قيامته بعد ثلاثة أيام: " أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ انْقُضُوا هذَا الْهَيْكَلَ وَفِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أُقِيمُهُ.. وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَقُولُ عَنْ هَيْكَلِ جَسَـدِهِ" (يو 2 : 19، 21).

3ـــ قال السيد المسيح لنيقوديموس: "وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ" (يو 3 : 14 - 16).

4ـــ قال السيد المسيح: " أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.. لِهذَا يُحِبُّنِي الآبُ، لأَنِّي أَضَعُ نَفْسِي لآخُذَهَا أَيْضًا. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ ذَاتِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِـي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضًا" (يو 10 : 11، 17، 18).

5ـــ قال السيد المسيح: "وَالْخُبْزُ الَّذِي أَنَا أُعْطِي هُوَ جَسَدِي الَّذِي أَبْذِلُهُ مِنْ أَجْلِ حَيَاةِ الْعَالَمِ" (يو 6 : 51).

6ـــ قال السيد المسيح: "اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنْ لَمْ تَقَعْ حَبَّةُ الْحِنْطَةِ فِي الأَرْضِ وَتَمُتْ فَهِيَ تَبْقَى وَحْدَهَا. وَلكِنْ إِنْ مَاتَتْ تَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ" (يو 12 : 24).

7ــ أعلن السيد المسيح عن طريقة موته قائلًا: "وَأَنَا إِنِ ارْتَفَعْتُ عَنِ الأَرْضِ أَجْذِبُ إِلَيَّ الْجَمِيعَ. قَالَ هذَا مُشِيرًا إِلَى أَيَّةِ مِيتَةٍ كَانَ مُزْمِعًا أَنْ يَمُــوتَ" (يو 12 : 32، 33).

8 - قال السيد المسيح: "لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَــال" (مت 12 : 40).

9ـــ أعلن السيد المسيح عن آلامه عقب اعتراف بطرس بألوهيته: "مِنْ ذلِكَ الْوَقْتِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يُظْهِرُ لِتَلاَمِيذِهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَيَتَأَلَّمَ كَثِيرًا مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ وَيُقْتَلَ وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومَ" (مت 16 : 21).

10ـــ قال السيد المسيح: "وَلكِنْ يَنْبَغِي أَوَّلًا أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيــرًا وَيُرْفَضَ مِنْ هذَا الْجِيلِ" (لو 17 : 25).

11ـــ "قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ ابْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ فَيَقْتُلُونَهُ وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ. فَحَزِنُوا جِدًّا" (مت 17 : 22، 23).

12ـــ وقبل التجلي بسبعة أيام: "وَابْتَدَأَ يُعَلِّمُهُمْ أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَنْبَغِي أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيرًا وَيُرْفَضَ مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ وَيُقْتَلَ وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ يَقُومُ" (مر 8 : 31).

13ـــ بعد التجلي: " وَفِيمَا هُمْ نَازِلُونَ مِنَ الْجَبَلِ أَوْصَاهُمْ أَنْ لاَ يُحَدِّثُوا أَحَدًا بِمَا أَبْصَرُوا إِلاَّ مَتَى قَامَ ابْنُ الإِنْسَانِ مِنَ الأَمْوَاتِ. فَحَفِظُوا الْكَلِمَةَ لأَنْفُسِهِمْ يَتَسَاءَلُونَ مَا هُوَ الْقِيَامُ مِنَ الأَمْوَاتِ" (مر 9 : 9، 10).

14ـــ عندما سكبت المرأة الطيب على رأسه واغتاظ البعض قال لهم: " لِمَاذَا تُزْعِجُونَ الْمَرْأَةَ فَإِنَّهَا قَدْ عَمِلَتْ بِي عَمَلًا حَسَنًا. لأَنَّ الْفُقَرَاءَ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ وَأَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ. فَإِنَّهَا إِذْ سَكَبَتْ هذَا الطِّيبَ عَلَى جَسَدِي إِنَّمَا فَعَلَتْ ذلِكَ لأَجْلِ تَكْفِينِي" (مت 26 : 10 - 12).

15ـــ أشار السيد المسيح لرفض اليهود له قائلًا: "أَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ فِي الْكُتُبِ: الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ" (مت 21 : 42).

16ـــ في مَثَل الكرم والكرامين: "فَقَالَ صَاحِبُ الْكَرْمِ مَاذَا أَفْعَلُ. أُرْسِلُ ابْنِي الْحَبِيبَ لَعَلَّهُمْ إِذَا رَأَوْهُ يَهَابُونَ. فَلَمَّا رَآهُ الْكَرَّامُونَ تَآمَرُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ قَائِلِينَ هذَا هُوَ الْوَارِثُ هَلُمُّوا نَقْتُلْهُ لِكَيْ يَصِيرَ لَنَا الْمِيرَاثُ" (لو 20 : 13، 14) وفهم رؤساء الكهنة والكتبة المَثَل وأرادوا أن يلقوا الأيادي عليه ولكنهم خافوا من الشعب (لو 20 : 19).

17ـــ قال السيد المسيح لتلاميذه: "هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ فَيَحْكُمُونَ عَلَيْهِ بِالْمَوْتِ. وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى الأُمَمِ لِكَيْ يَهْزَأُوا بِهِ وَيَجْلِدُوهُ وَيَصْلِبُوهُ. وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ.. كَمَا أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِيـنَ" (مت 20 : 18، 19، 28).

18ـــ أشار السيد المسيح إلى تسليمه لأيدي الأمم: " وَأَخَذَ الاثْنَيْ عَشَرَ وَقَالَ لَهُمْ هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَسَيَتِمُّ كُلُّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ بِالأَنْبِيَاءِ عَنِ ابْنِ الإِنْسَانِ لأَنَّهُ يُسَلَّمُ إِلَى الأُمَمِ وَيُسْتَهْزَأُ بِهِ وَيُشْتَمُ وَيُتْفَلُ عَلَيْهِ وَيَجْلِدُونَهُ وَيَقْتُلُونَهُ وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ" (لو 18 : 31 - 33).. "هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ فَيَحْكُمُونَ عَلَيْهِ بِالْمَوْتِ. وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى الأُمَمِ فَيَهْزَأُونَ بِهِ وَيَجْلِدُونَهُ وَيَتْفُلُونَ عَلَيْــهِ وَيَقْتُلُونَهُ وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ" (مر 10 : 33، 34).

19ـــ قال السيد المسيح لتلاميذه: "تَعْلَمُونَ أَنَّهُ بَعْدَ يَوْمَيْنِ يَكُونُ الْفِصْحُ وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ لِيُصْلَبَ" (مت 26 : 2).

 20ـــ عندما أخبره الفريسيون أن الملك هيرودس يريد أن يقتله: " فَقَالَ لَهُمُ امْضُوا وَقُولُوا لِهذَا الثَّعْلَبِ هَا أَنَا أُخْرِجُ شَيَاطِينَ وَأَشْفِي الْيَوْمَ وَغَدًا وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ أُكَمَّلُ. بَلْ يَنْبَغِي أَنْ أَسِيرَ الْيَوْمَ وَغَدًا وَمَا يَلِيهِ، لأَنَّهُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يَهْلِكَ نَبِيٌّ خَارِجًا عَنْ أُورُشَلِيمَ" (لو 13 : 32، 33).

21ـــ قال السيد المسيح: " لكِنْ لِكَيْ تَتِمَّ الْكَلِمَةُ الْمَكْتُوبَةُ فِي نَامُوسِهِمْ إِنَّهُمْ أَبْغَضُونِي بِلاَ سَبَبٍ" (يو 15 : 25).

22ـــ قال السيد المسيح: " الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ وَاحِدًا مِنْكُمْ يُسَلِّمُنِي.. إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ مَاضٍ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنْهُ. وَلكِنْ وَيْلٌ لِذلِكَ الرَّجُلِ الَّذِي بِهِ يُسَلَّمُ ابْنُ الإِنْسَانِ. كَانَ خَيْرًا لِذلِكَ الرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ. فَأَجَابَ يَهُوذَا مُسَلِّمُهُ وَقَالَ هَلْ أَنَا هُوَ يَا سَيِّدِي. قَالَ لَهُ أَنْتَ قُلْتَ" (مت 26 : 21 - 25).

23ـــ قال السيد المسيح لتلاميذه في ليلة آلامه: " كُلُّكُمْ تَشُكُّونَ فِىَّ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ أَنِّي أَضْرِبُ الرَّاعِيَ فَتَتَبَدَّدُ خِرَافُ الرَّعِيَّةِ. وَلكِنْ بَعْدَ قِيَامِي أَسْبِقُكُمْ إِلَى الْجَلِيلِ (مت 26 : 31، 32).

24ـــ وهو في طريقه لبستان جثسيماني قال لتلاميذه: " لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ. إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ فِيَّ أَيْضًا هذَا الْمَكْتُوبُ وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ" (لو 22 : 37).

25ـــ قال السيد المسيح لمَن تقدموا ليقبضوا عليه: " وَأَمَّا هذَا كُلُّهُ فَقَدْ كَانَ لِكَيْ تُكَمَّلَ كُتُبُ الأَنْبِيَاءِ. حِينَئِذٍ تَرَكَهُ التَّلاَمِيذُ كُلُّهُمْ وَهَرَبُوا" (مت 26 : 56).

26ـــ عندما ضرب بطرس أذن ملخس قال له السيد المسيح: " أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ. فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ" (مت 26 : 53، 54).

27ـــ بعد القيامة قال لتلميذيّ عمواس: " أَيُّهَا الْغَبِيَّانِ وَالْبَطِيئَا الْقُلُوبِ فِي الإِيمَانِ بِجَمِيعِ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الأَنْبِيَاءُ. أَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ بِهذَا وَيَدْخُلُ إِلَى مَجْدِهِ. ثُمَّ ابْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ" (لو 24 : 25 ــــ 27). (راجع أيضًا لو 24 : 44 - 46).

 

خامسًا: شهادة قدامى المؤرخين لصلب المسيح:

 1ـــ خطاب بيلاطس البنطي لطيباريوس قيصر والذي ما زال محفوظًا للآن في الفاتيكان.

 2ـــ يوسيفوس المؤرخ اليهودي (37 - 100م).

 3ـــ تاسيتوس المؤرخ الروماني (56 - 120م).

 4ـــ لارنر المؤرخ الروماني.

 5ــ التلمود.

 6ـــ الحاخام يوحنا بن زكاي تلميذ "هليل".

 7ـــ ديونيسيوس الأريوباغي.

 8ـــ بليني الصغير الحاكم الروماني.

 9ــ لوسيان اليوناني الأبيقوري.

 10ـــ كلسوس الفيلسوف الأبيقوري.

 11ـــ هكسوس الفيلسوف الأبيقوري.

 12ـــ رسالة مارا ابن سيرابيون لابنه.. إلخ.

 وقد عرضنا لشهادات هؤلاء المؤرخين وغيرهم الكثيرين، فيُرجى الرجــوع إلى "أسئلة حول: 6ـــ الصليب" ص 104 - 129).

 

سادسًا: الأدلة الأثرية على صلب المسيح وقيامته:

ونذكر منها:

1ـــ خشبة الصليب المقدَّسة.

2ــ إكليل الشوك والمسامير.

3ـــ صورة الحكم على السيد المسيح.

4ـــ القبر المقدَّس والنور المقدَّس.

5ـــ سراديب روما.

6ـــ الفن الكنسي والآثار المختلفة.

7ـــ النقود الأثرية.

8ـــ كفن المسيح.

 وقد تم التعرُّف على هذه الأدلة، فيُرجى الرجوع إلى كتابنا "أسئلة حول: 6ــ الصليب" ص 130 - 154.

 

سابعًا: صلب المسيح وموته وقيامته في الإسلام:

 كما هو واضح في بعض النصوص القرآنية مثل (سورة مريم 15، 34، وآل عمران 55، والمائدة 117) وأقوال المفسرين وبعض علماء المسلمين، فيُرجى الرجوع إلى "أسئلة حول: 6ــ الصليب" ص 303 - 355.

 + عقيدة ألوهية المسيح وبنوته لله: بنفس المنطق الذي ناقشنا به عقيدة الفداء والقيامة، سبق أن ناقشنا عقيدة ألوهية المسيح وبنوته لله بالتفصيل، فيُرجى الرجوع إلى كتابنا: "أسئلة حول: 5ـــ ألوهية المسيح" هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت.

 + عقيدة التثليث والتوحيد: سبق مناقشة هذا الموضوع بالتفصيل، فيُرجى الرجوع إلى كتابنا: "أسئلة حول: 3ــ التثليث والتوحيد 4ــ التجسد الإلهي".

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(744) تقديم الإمام عبد الحليم محمود - المسيحية نشأتها وتطورها ص 117 .

 (745) مقارنة الأديان 2ـــ المسيحية ص 116، 117.

(746) الأسفار المقدَّسة في الأديان السابقة للإسلام ص 116، 117.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس)

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/100.html