St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 869- كيف يُصرح الله لبني إسرائيل بإقامة ملكًا عليهم، بل ويضع شروط الاختيار وكيفية السلوك نحو هذا الملك، فلا يُكثِرون له الخيل ولا النساء، وأن يحتفظ بنسخة من الشريعة يقرأها ويعمل بما جاء فيها (تث 17: 14-20)، ثم عندما يطلب بنو إسرائيل من صموئيل النبي إقامة ملكًا عليهم يغضب الله وصموئيل عليهم (1 صم 8: 5-7)؟

 

St-Takla.org Image: ‘You are old and your sons do not follow your ways,’ they told Samuel. ‘Give us a King just like other nations have. ’Samuel was displeased but prayed to the Lord. The Lord told him. ‘It is not you they have rejected, but they have rejected me as their king.’ Samuel warned them of the consequences of choosing a King. (1 Samuel 8: 5-9) - "Samuel anoints Saul as king" images set (1 Samuel 8: 1, 1 Samuel 10: 27): image (3) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وقالوا له: «هوذا أنت قد شخت، وابناك لم يسيرا في طريقك. فالآن اجعل لنا ملكا يقضي لنا كسائر الشعوب». فساء الأمر في عيني صموئيل إذ قالوا: «أعطنا ملكا يقضي لنا». وصلى صموئيل إلى الرب. فقال الرب لصموئيل: «اسمع لصوت الشعب في كل ما يقولون لك، لأنهم لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا حتى لا أملك عليهم. حسب كل أعمالهم التي عملوا من يوم أصعدتهم من مصر إلى هذا اليوم وتركوني وعبدوا آلهة أخرى، هكذا هم عاملون بك أيضا. فالآن اسمع لصوتهم. ولكن أشهدن عليهم وأخبرهم بقضاء الملك الذي يملك عليهم»" (صموئيل الأول 8: 5-9) - مجموعة "صموئيل يمسح شاول ملكًا" (صموئيل الأول 8: 1, صموئيل الأول 10: 27) - صورة (3) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: ‘You are old and your sons do not follow your ways,’ they told Samuel. ‘Give us a King just like other nations have. ’Samuel was displeased but prayed to the Lord. The Lord told him. ‘It is not you they have rejected, but they have rejected me as their king.’ Samuel warned them of the consequences of choosing a King. (1 Samuel 8: 5-9) - "Samuel anoints Saul as king" images set (1 Samuel 8: 1, 1 Samuel 10: 27): image (3) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وقالوا له: «هوذا أنت قد شخت، وابناك لم يسيرا في طريقك. فالآن اجعل لنا ملكا يقضي لنا كسائر الشعوب». فساء الأمر في عيني صموئيل إذ قالوا: «أعطنا ملكا يقضي لنا». وصلى صموئيل إلى الرب. فقال الرب لصموئيل: «اسمع لصوت الشعب في كل ما يقولون لك، لأنهم لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا حتى لا أملك عليهم. حسب كل أعمالهم التي عملوا من يوم أصعدتهم من مصر إلى هذا اليوم وتركوني وعبدوا آلهة أخرى، هكذا هم عاملون بك أيضا. فالآن اسمع لصوتهم. ولكن أشهدن عليهم وأخبرهم بقضاء الملك الذي يملك عليهم»" (صموئيل الأول 8: 5-9) - مجموعة "صموئيل يمسح شاول ملكًا" (صموئيل الأول 8: 1, صموئيل الأول 10: 27) - صورة (3) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- ما جاء في سفر التثنية ليس أمرًا إلهيًّا لبني إسرائيل لإقامة ملكًا عليهم، ولا يُعبر هذا عن المشيئة الإلهيَّة، ولكن الله بسابق علمه يعرف أن بني إسرائيل سيطلبون تنصيب ملكًا عليهم، لذلك أوصاهم الله من جهة هذا الملك قائلًا " متى أتيت إلى الأرض.. فإن قلتَ اجعل عليَّ ملكًا كجميع الأمم الذين حولي. فإنك تجعل عليك ملكًا الذي يختاره الرب إلهك. من وسط إخوتك تجعل عليك ملكًا.. لا يُكثر له الخيل.. ولا يُكثر له نساء.. وعندما يجلس على كرسي مملكته يكتب لنفسه نسخة من الشريعة.." (تث 17: 14-20) وهذا ما حدث بالفعل إذ تذمر بنو إسرائيل على حكم القضاة الذين يختارهم الرب، وطالبوا بإقامة ملكًا لهم قائلين " فالآن اجعل لنا ملكًا يقضي لنا كسائر الشعوب. فساء الأمر في عيني صموئيل.. فقال الرب لصموئيل اسمع لصوت الشعب في كل ما يقولون لك. لأنهم لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا حتى لا أملك عليهم" (1 صم 7: 5 - 7).

 

2- يقول القمص تادرس يعقوب " بروح النبوءة علم موسى النبي أن الشعب سيُصر على إقامة ملك لهم مثل سائر الشعوب، وجاء الحديث هنا يضع الخطوط العريضة لما يلتزم به الملك. لم يعدهم الله بملك ولا أمرهم أن يختاروا لهم ملكًا، بل جاءت الشريعة تنظم وتكشف عن سمات من يكون ملكًا. لقد أراد الله أن يكون هذا الشعب هو خاصته، يميزهم عن سائر الشعوب. وينسبهم إليه بكونه ملكهم. فإن اشتهوا أن يكون لهم ملك، يُسمح لهم بشرط أن يحقق إرادة الله، وأن يكون ظلًا ورمزًا للملك المسيا"(1).

 

3- وتجدر الملاحظة هنا أنه لو أن سفر التثنية كُتب في أيام يوشيا الملك كقول بعض النُقَّاد، ما كان هناك داعٍ لكتابة هذه الفقرة، إذ كيف يتحدث عن إقامة ملك كأمر محتمل في المستقبل بعد دخول أرض الموعد، والشعب قد دخل هذه الأرض من مئات السنين، وقد مَلَكَ عليه عشرات الملوك؟! ومن يكتب هذه الفقرة في عصر يوشيا الملك في القرن السابع قبل الميلاد ولا يشير إلى سليمان أعظم ملوك إسرائيل وأكثرهم غنى، وكيف كثرت له الجياد (1 مل 11: 26) وكيف كثرت له النساء حتى " كان له سبع مئة من النساء السيدات وثلاث مئة من السراري" (1 مل 11: 3)؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر التثنية ص 356، 357.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/869.html