St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 653- بأي إله آمن يثرون؟ وهل كان كاهنًا لمديان يعبد إله مديان (خر 18: 1) أم أنه آمن بالله وقدم له ذبائح (خر 18: 12)؟ وكيف قبِل موسى النبي مشورة يثرون (خر 18: 17-26)؟ أليس هذا يعني فقدان موسى ثقته في نفسه؟ ألم يكن من الأجدى أن يحتفظ بشرف القضاء لنفسه؟

 

ج: يثرون هو كاهن مديان من نسل إبراهيم من قطورة (تك 25: 1) وقد يكون سار مع شعبه على درب إبراهيم جده، وعبد الإله الحقيقي، وقد تكون عبادته لإله إبراهيم اختلطت بعبادة الأمم، ولكن لا بُد أن يكون قد تأثر بعبادة الإله الواحد خلال إقامة موسى معه لمدة أربعين عامًا، وعندما عاد موسى من مصر، جاء يثرون إليه واستمع إلى كل عجائب الله التي صنعها في أرض مصر بفرعون وشعبه وجنوده، وكيف خلص الله شعبه من المحن التي تعرضوا لها " ففرح يثرون.. وقال يثرون مبارك الرب الذي أنقذكم من أيدي المصريين.. الآن علمت أن الرب أعظم من جميع الآلهة.. فأخذ يثرون حمو موسى محرقة وذبائح لله" (خر 18: 9 - 12) وقول يثرون " الآن علمت أن الرب أعظم من جميع الآلهة " أي أنه قد تأكد له الآن حقيقة قوة إله إسرائيل وآمن به، وأصعد ذبائح ومحرقات له.

 

2- تحلى موسى النبي بروح الاتضاح ولذلك لم يستحي من الأخذ بمشورة يثرون الذي أقترح عليه أن يعيّن رؤساء ألوف ورؤساء مئات ورؤساء خماسين ورؤساء عشرات، وأن يكونوا من ذوي القدوة خائفين الله أمناء مبغضين الرشوة فيقضون للشعب، ويجيئون بالدعاوي الكبيرة له، بدلًا من الإرهاق الذي أصاب موسى والشعب الذي كان يظل واقفًا من الصباح إلى المساء، ومشورة يثرون مشورة حكيمة تعمل على توظيف الطاقات وتدريب القادة، كما أن الذين تحملوا المسئولية صاروا أكثر اقترابًا لله، وعلى نفس النهج سار الآباء الرسل في الكنيسة الأولى عندما اختاروا سبعة شمامسة لخدمة الموائد ليتفرغوا هم لخدمة الكلمة.

 

3- جاء في دائرة المعارف " تكشف قصة يثرون عن أنه كان رجلًا حصيفًا لبقًا حكيمًا جذابًا، قوي الشخصية، يُحسن التصرف، شديد التدين، وتدين له إسرائيل، بل وكل الأمم، بفكرته الرائعة عن الفصل بين وظيفتي التشريع والقضاء"(1).

 

4- يقول القديس يوحنا ذهبي الفم عن موسى " لم يكن من هو أكثر منه اتضاعًا، هذا الذي مع كونه قائدًا لشعب عظيم كهذا، وقد أغرق ملك المصريين (فرعون) وكل جنوده في البحر الأحمر بالذباب، وصنع عجائب عظيمة هكذا في مصر وفي البحر الأحمر وفي البرية، وتسلم شريعة عظيمة هكذا، ومع ذلك كان يشعر أنه إنسان عادي، وكزوج ابنة كان أكثر اتضاعًا من حميه، أخذ منه مشورة دون غضب. لم يقل له: ما هذا؟ هل تأتي إلي بمشورتك بعد أن قمت أنا بكل هذه الإنجازات الضخمة؟ هذه مشاعر أكثر الناس، فقد يقدم إنسان مشورة حسنة لكنها تحتقر بسبب خسة مركزه، أما موسى فلم يفعل ذلك، وإنما في اتضاع فكره تصرَّف حسنًا"(2).

 

5- يقول العلامة أوريجانوس " عندما أتأمل موسى الممتلئ من الله، الذي كان الله يكلمه وجهًا لوجه، يستجيب لمشورة يثرون حميه كاهن مديان يصيبني الذهول من فرط إعجابي. يقول الكتاب {سمع موسى لصوت حميه وفعل كل ما قال} (ع 24) أنه لم يعارض، ولا قال له أن الله يكلمني، وكلمات السماء تسطر لي أفعالي، فكيف أقبل نصيحة إنسان..؟"(3).

 

6- يقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " أن موسى رغم سمو مركزه كنبي الله وقائد للشعب عمل بمشورة حميه، والاستماع إلى المشورة الحسنة من الحكمة، وليس يضير المرء أو يضع من مركزه أن يعمل بالمشورة الصالحة حتى إن كان أصحابها أقل مركزًا، والاستبداد بالرأي ضرب من الغرور والكبرياء والجهالة. كانت إقامة القضاء ترتيبًا بشريًا أشار به يثرون على موسى، وعرض موسى الرد على الرب يطلب إرشاده، ولم يمنعه الرب من تنفيذه مادام فيه بنيان وخير للجماعة"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) دائرة المعارف الكتابية جـ 8 ص 149.

(2) أورده القمص تادرس يعقوب - تفسير سفر الخروج ص 115.

(3) المرجع السابق ص 116.

(4) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر الخروج ص 203.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/653.html