St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 649- هل انفجار الماء من الصخرة يعد أمرًا طبيعيًا؟ وما معنى مسَّة ومريبة؟

 

قال الكولونيل جارفس الحاكم البريطاني السابق لسيناء أيام الاحتلال البريطاني لمصر أن إحدى فرق الهجانة التابعة له عثر أفرادها على سلسال من الماء، فأخذوا يحفرون حوله، وجاءت ضربة طائشة من فأس أحد الجنود كشفت عن ينبوع ماء، فهكذا حدث عند تفجير الماء من صخرة صماء(1).

St-Takla.org Image: Water burst out of the rock, just as God had promised. (Exodus 17) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (31) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: خروج ماء من الصخرة حسب وعد الله (الخروج 17) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (31) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Water burst out of the rock, just as God had promised. (Exodus 17) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (31) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: خروج ماء من الصخرة حسب وعد الله (الخروج 17) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (31) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ويقول زينون كوسيدوفسكي " تتحدث التوراة عن أن موسى ضرب بعصاه الصخر عند جبل حوريب فتفجر نبع ماء عذب. أن موسى تعلم بلا شك تحقيق مثل هذه المعجزة من المديانيين، والبدو يعرفونها في أيامنا هذه، إنهم يعرفون أن مياه الأمطار تتجمع رغم الجفاف الطويل عند سفوح الجبال تحت طبقة الرمل والكلس الهشة، ويكفي كسر هذه الطبقة الهشة للوصول إلى الماء العذب وإطفاء الظمأ"(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- أن الكولونيل " جارفس " صادق في قوله، ولكن هناك مفارقات بين هذه الحادثة وبين ما حدث عند انفجار الماء من الصخرة، وهذه المفارقات لا يمكن غض النظر عنها، ونذكر منها القليل:

أ - في حادثة الهجانة عثر أفرادها على سلسال من الماء، أما في حادثة الصخرة الصماء فلم يكن هناك أي أثر للماء، ولا أي أثر آخر يستدل عليه من وجود ماء في مكان قريب مثل بعض النباتات الصغيرة.

ب - في حادثة الهجانة أخذ الرجال يحفرون حول السلسال حتى كشفوا عن ينبوع ماء. أما في حادثة الصخرة فلم يحفر أحد حول الصخرة ولا أسفلها ولا بالقرب منها.

جـ - في حادثة الهجانة ضرب أحد الجنود بفأسه ضربة طائشة نجم عنها تدفق الماء من ينبوع. أما في حادثة الصخرة الصماء، فقد ضرب موسى النبي الصخرة بالعصا، فلو أمسك موسى بمطرقة لكان لهذا النقد شيئًا من الواقعية، ولكن هل مجرد عصا خشبية تجعل هذا النبع الغزير يتدفق من الصخرة بهذه الصورة؟! وهل يمكن عقد مقارنة بين ضربة الفأس بيد الجندي القوي، وبين ضربة عصا موسى الذي تعدى الثمانين عامًا، إلاَّ إذا كانت هذه العصاء هي عصا الله التي في يد موسى النبي.

د - تدفق من الصخرة الصماء كم هائل من المياه، وهذه المياه المحتجزة كان لها ضغطًا هائلًا، فكان بالأولى أن يتدفق الماء من الصخرة بفعل هذا الضغط أكثر من مجرد ضربة عصا خشبية.

 

2- إن كان كوسيدوفسكي يقول أن المياه تتجمع في بعض المناطق تحت طبقة الرمال والكلس، فإن الوضع مختلف لأن موسى لم يضرب لا رمالًا ولا كلسًا، إنما ضرب صخرة صماء صلدة، فانفجر الماء منها غزيرًا، وهذا هو وجه الإعجاز، وجاء في القرآن أنه ضرب الحجر " وإذا استسقى موسى لقومه فقلنا أضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينًا" (سورة البقرة 60).

 

St-Takla.org Image: Everyone drank the water. Moses called the place ‘Massah and Meribar’ because people had doubted God by asking, ‘Is the Lord with us or not?’ (In Hebrew, Massah means ‘testing’ and Meribar means ‘quarrelling’). God had kept His promise and provided food and water in the desert. (Exodus 17: 7) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (32) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ودعا اسم الموضع «مسة ومريبة» من أجل مخاصمة بني إسرائيل، ومن أجل تجربتهم للرب قائلين: «أفي وسطنا الرب أم لا؟»" (الخروج 17: 7) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (32) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Everyone drank the water. Moses called the place ‘Massah and Meribar’ because people had doubted God by asking, ‘Is the Lord with us or not?’ (In Hebrew, Massah means ‘testing’ and Meribar means ‘quarrelling’). God had kept His promise and provided food and water in the desert. (Exodus 17: 7) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (32) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ودعا اسم الموضع «مسة ومريبة» من أجل مخاصمة بني إسرائيل، ومن أجل تجربتهم للرب قائلين: «أفي وسطنا الرب أم لا؟»" (الخروج 17: 7) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (32) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

3- بلا شك أن ينبوع الماء الذي انفجر لفرقة الهجانة أو المديانيين، أو ينفجر حتى اليوم للبدو، هو ينبوع بسيط لا يروي شعبًا كما حدث مع الصخرة التي أروت أكثر من مليوني شخص مع دوابهم وأغنامهم.

 

4- يقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " يدعي خصوم الوحي مثل "تاسيت" أن موسى كان قد عرف أن هناك مجرى من الماء هنالك، وربما الذي ساعده على هذا رؤيته لقطيع من حمير الوحش أيضًا في ذلك المكان. ولا شك في أن هذا أو غيره من أقوال الملحدين إدعاءات باطلة لا أساس لها من الصحة. لأن المعجزة كانت واحدة من سلسلة معجزات إلهيَّة باهرة، كما أنها وقعت أمام شهود عديدين هم شيوخ الشعب، وما أقوال خصوم الكتاب إلاَّ حدس وتخمين واضحان"(3).

 

5- معنى "مسَّة" مخاصمة، ومعنى "مريبة" تجربة، وكلتا الكلمتان تشيران إلى تذمر شعب بني إٍسرائيل على موسى بسبب العطش " فقال لهم موسى لماذا تخاصمونني. لماذا تجربون الرب" (خر 17: 2) ولم ينسَ موسى هذا الموقف فعاد وقال لهم فيما بعد " لا تجربوا الرب إلهكم كما جربتموه في مسَّة" (تث 6: 16) وعندما عدَّد لهم المرات التي أسخطوا فيها الرب قال " وفي تبعيرة ومسَّة وقبروت هتَّاوة أسخطم الرب" (تث 9: 22) ونطق الوحي الإلهي على لسان المرنم قائلًا " اليوم إن سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم كما في مريبة مثل يوم مسَّة يقول الروح القدس اليوم إن سمعتم صوته. فلا تقسوا قلوبكم كما في الأسخاط يوم التجربة" (عب 3: 7، 8) ومن الواضح أنه يقصد بالإسخاط يوم التجربة مسَّة ومريبة.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع جون ألدر - الأحجار تتكلم.

(2) ترجمة د. محمد مخلوف - الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 128، 129.

(3) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر الخروج ص 192.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/649.html