St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 593- هل موسى إله هرون "هو يكون لك فمًا وأنت تكون له إلهًا" (خر 4: 16) أم أنه إله فرعون "أنا جعلتك إلهًا لفرعون وهرون أخوك يكون نبيك" (خر 7: 1)؟ وهل هرون فمًا لموسى أم نبيًا له؟ وهل ما ورد في التوراة السامرية "هو يكون لك لسانًا وأنت تكون له سلطانًا" يعتبر نوعًا من التحريف؟ وهل دعوة موسى بأنه إله هرون تعتبر إشراك موسى مع الله في صفة الألوهية؟(1)

 

ج: 1- جعل الله موسى إلهًا لهارون أي يكون مصدر الفكر والوحي لهارون، فموسى يخبر هرون بفكر الله، وهرون ينقل بفصاحته مضمون هذا الفكر لفرعون، فموسى هنا لم يصر إلهًا يُعبد، إنما صار مصدر الفكر والوحي لهرون.

 

St-Takla.org Image: God was angry with Moses. ‘Your brother, Aaron the Levite, can speak well. He is on his way to meet you. He will be your spokesman. Take your staff in your hand so you will be able to perform miracles.’ (Exodus 4: 14-17) - "Moses and the burning bush" images set (Exodus 3 - 4): image (20) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فحمي غضب الرب على موسى وقال: «أليس هارون اللاوي أخاك؟ أنا أعلم أنه هو يتكلم، وأيضا ها هو خارج لاستقبالك. فحينما يراك يفرح بقلبه، فتكلمه وتضع الكلمات في فمه، وأنا أكون مع فمك ومع فمه، وأعلمكما ماذا تصنعان. وهو يكلم الشعب عنك. وهو يكون لك فما، وأنت تكون له إلها. وتأخذ في يدك هذه العصا التي تصنع بها الآيات»" (الخروج 4: 14-17) - مجموعة "موسى والعليقة المشتعلة" (الخروج 3-4) - صورة (20) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: God was angry with Moses. ‘Your brother, Aaron the Levite, can speak well. He is on his way to meet you. He will be your spokesman. Take your staff in your hand so you will be able to perform miracles.’ (Exodus 4: 14-17) - "Moses and the burning bush" images set (Exodus 3 - 4): image (20) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فحمي غضب الرب على موسى وقال: «أليس هارون اللاوي أخاك؟ أنا أعلم أنه هو يتكلم، وأيضا ها هو خارج لاستقبالك. فحينما يراك يفرح بقلبه، فتكلمه وتضع الكلمات في فمه، وأنا أكون مع فمك ومع فمه، وأعلمكما ماذا تصنعان. وهو يكلم الشعب عنك. وهو يكون لك فما، وأنت تكون له إلها. وتأخذ في يدك هذه العصا التي تصنع بها الآيات»" (الخروج 4: 14-17) - مجموعة "موسى والعليقة المشتعلة" (الخروج 3-4) - صورة (20) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

2- جعل الله موسى أيضًا إلهًا لفرعون، إذ رأى فرعون في موسى قوة السلطان الإلهي الممنوح له، فبكلمة منه تحل الضربة على شعب مصر، وبكلمة منه تزول، ونُكرّر أن موسى لم يصر إلهًا يعبده فرعون، إنما صار مصدر الأمر والنهي بالنسبة لفرعون.

 

3- صار هرون فمًا لموسى إذ كان يكلم فرعون بفكر موسى، فكان بمثابة فم لموسى النبي، وأيضًا صار هرون نبيًا لموسى إذ كان موسى مصدر الوحي له، فيوحي له بالأفكار الإلهية، وهرون يترجمها باللغة التي يدركها فرعون ويفهمها بسهولة.

 

4- هناك فرق بين إله والله (معرفة بالألف واللام) فالله هو واحد وليس سواه، وسفر الخروج لم يخلع هذا الاسم (الله) على موسى. أما إله فمثلها مثل رب، قد تطلق على أحد غير الله، وكل من إله ورب يمكن إضافتها إلى غيرها، فنقول مثلًا رب البيت، ورب الإبل، والمقصود صاحب البيت أو صاحب الإبل، واسم إله هنا أُضيف إلى اسم فرعون أو هارون، فموسى إله فرعون بمعنى أنه سيوقع عليه الضربات حتى يقع رعب موسى في قلبه، ويعترف فرعون بخطئه ويلتمس صلاته من أجله، وموسى إله هرون أي أن هرون ينفذ كلمات موسى وكأنها كلمات الله ذاته.

 

5- التوراة السامرية ليست هي توراة أخرى غير العبرية، إنما هي مجرد ترجمة للتوراة العبرية كما سبق ورأينا، ولذلك يحسن أن نقول الترجمة السامرية وليس التوراة السامرية، وما ورد بشأن (خر 4: 16) يحمل نفس المعنى، فسواء كان هرون فمًا أو لسانًا لموسى فالمعنى واحد، وهو أنه المتحدث الرسمي باسم موسى، وسواء كان موسى إلهًا أو سلطانًا لهارون فالمعنى واحد، وهو أن موسى هو مصدر الوحي أو مصدر السلطان، أو ذو كلمة مسموعة لدى هارون.

 

6- يقول القديس هيلاريون أسقف بواتيه " لقد قيل لموسى {أنا جعلتك إلهًا لفرعون} أليست هذه الإضافة {لفرعون} تبين سبب اللقب؟ فهل منح الله لموسى الطبيعة الإلهية؟ ألم يجعله إلهًا في نظر فرعون فحسب؟ إن كان مزمعًا أن يصيبه الرعب عندما تبتلع حيَّة موسى حيَّات السحرة ثم تعود إلى عصا مرة أخرى، وعندما أزال عنه ضربة الحشرات الضارة التي كان قد أنزلها، وعندما أوقف البَرَد بنفس القوة والسلطان الذي استدعاه به، وأبعد الجراد بنفس القدرة التي جلبه بها، وعندما رأى السحرة محتارين من العجائب التي صنع بأصبع الله.. هذا هو المعنى الذي على أساسه دُعي موسى إلهًا لفرعون، فهو الذي جعله أرتعب، ثم توسَّل، وعوقب ثم شُفي. فهناك إذًا فرق بين أن يُدعى الشخص إلهًا وبين أن يكون إلهًا، فلقد جُعل موسى إلهًا لفرعون ولم يكن له الطبيعة ولا الاسم الذي يختص بالله، وإني أُذكركم أيضًا بحالة أخرى أُعطي فيها الاسم كلقب، حيث كُتب {أنا قلت أنكم آلهة} (مز 82: 6) ولكنه أوضح هنا أيضًا أنها مجرد منحة وامتياز"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع د. محمد مهران - تاريخ الشرق الأدنى القديم - تاريخ اليهود ص 239.

(2) شرح سفر الخروج - دير القديس أنبا مقار ص 186.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/593.html