St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 507- كيف ينذر يعقوب نذرًا لله قائلًا "إن كان الله معي وحفظني في هذا الطريق الذي أنا سائر فيه وأعطاني خبزًا لآكل وثيابًا لألبس ورجعت بسلام إلى بيت أبي يكون الرب لي إلهًا" (تك 28: 20، 21)؟ وماذا كان سيفعل يعقوب لو أن إلهه لن يفعل له ما يريد؟ هل كان يبيت النية على عبادة غيره؟ أليس هذا يتفق مع قول شراذمة الناس (مثل الذين يقولون: عليَّ الحرام من ديني، أو أكون برئ من ديني لو حدث كذا وكذا!)(1)

 

St-Takla.org Image: Jacob made a vow, saying, ‘If God will be with me, protect me and provide food to eat and clothes to wear so that I return safely to my father’s household, then the Lord will be my God.’ (Genesis 28: 20-21) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (9) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ونذر يعقوب نذرا قائلا: «إن كان الله معي، وحفظني في هذا الطريق الذي أنا سائر فيه، وأعطاني خبزا لآكل وثيابا لألبس، ورجعت بسلام إلى بيت أبي، يكون الرب لي إلها" (التكوين 28: 20-21) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (9) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Jacob made a vow, saying, ‘If God will be with me, protect me and provide food to eat and clothes to wear so that I return safely to my father’s household, then the Lord will be my God.’ (Genesis 28: 20-21) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (9) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ونذر يعقوب نذرا قائلا: «إن كان الله معي، وحفظني في هذا الطريق الذي أنا سائر فيه، وأعطاني خبزا لآكل وثيابا لألبس، ورجعت بسلام إلى بيت أبي، يكون الرب لي إلها" (التكوين 28: 20-21) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (9) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ويقول ليوتاكسل " فمنذ برهة فقط أراه إله أجداده رؤية مدهشة ملائكة تؤدي تمارين بهلوانية فوق السلم، ثم وعده بجبال من الذهب وبمفاتيح السماء، عندئذ قال لإله أجداده: إذا قدمت لي الأكل والكساء، فإنك إلهي الذي أسجد له. بمعنى أخر إذا لم تعطني شيئًا، فإنك ستتلقى.. ووعد يعقوب يهوه بعشر ما يرزقه، فإذا وهبه ثورًا مثلًا، فسيقدم قرنيه قربانًا له. ولقد قارن بعض النُقَّاد نزوة يعقوب هذه، بعبادات بعض الشعوب القديمة التي كانت ترمي بآلهتها في النهر انتقامًا منها لأنها لم تعطِ المطر في حينه، ولم تمد يد العون في الصيد"(2) ثم يحكي ليوتاكسل قصة امرأة عجوز لم تربح في اليانصيب فأدارت صورة القديس يوسف تجاه الجدران كنوع من العقوبة.

ويقول الدكتور محمد بيومي " فها هي التوراة تصور الله سبحانه وتعالى في صورة المساوم مع أحد عباده، جاء بها على لسان يعقوب إذ قال {إن كان الله معي وحفظني.. وأعطاني.. يكون الرب لي إلهًا} (تك 28: 20، 21) ولا حاجة إلى التعقيب بأن هذا القول يعني ضمنيًا أن الرب إن لم يقبل الصفقة فإن يعقوب لن يقبله إلهًا على حد تعبير الدكتور صبري جرجس"(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- إنسان نذر نذرًا لإلهه، سواء أصاب في نذره أم لا، وقد سجل الكتاب المقدَّس ما حدث بأمانة مطلقة، فهل هذا يعيب الكتاب المقدَّس؟ كلاَّ.. هل هذا يعيب يعقوب..؟ ربما، وبما أننا لا نؤمن بعصمة الأنبياء في حياتهم الشخصية وفي تصرفاتهم، لذلك لا توجد ثمة مشكلة لدينا.

 

2- ما يقوله ليوتاكسل لا يخرج عن كونه تهريجًا لإنسان بعيد كل البعد عن الله، فمثلًا:

أ - الملائكة التي رآها يعقوب في حلمه تصعد وتنزل من على السُلم الممتدة من الأرض للسماء، ما هو إلاَّ تعبير لطيف عن خدمة الملائكة لنا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. إذ تُصِعد صلواتنا للجالس على العرش، وتأتي باستجابات هذه الصلوات والطلبات.. أما في نظر ليوتاكسل فإنها تعبر عن حركات بهلوانية.

ب- وعد الله يعقوب قائلًا "الأرض التي أنت مضطجع عليها أعطيها لك ولنسلك. ويكون نسلك كتراب الأرض وتمتد غربًا وشرقًا وشمالًا وجنوبًا. ويتبارك فيك وفي نسلك جميع قبائل الأرض. وها أنا معك وأحفظك حينما تذهب وأردك إلى هذه الأرض لأني لا أتركك حتى أفعل ما كلمتك به" (تك 28: 13 - 15).. أما ليوتاكسل فيقول أن الله وعد يعقوب بجبال من الذهب ومفاتيح السماء.. فمن أين آتى بهذه الوعود إلاَّ من خياله؟! فهو يخلط بين الحقيقة والخيال.

جـ- يمثل عشر الثور في نظر ليوتاكسل قرني هذا الثور اللتان بلا قيمة، وهكذا هي موازين ليوتاكسل المقلوبة التي لا يمكن أن يقبلها إنسان منصف.

د - كانت آلهة الشعوب القديمة مجرد أصنام يستطيع صاحبها أن يلقي بها في النهر. أما إله يعقوب فهو الله الخالق القادر على كل شيء، فهل يستطيع يعقوب أو غيره أن يتصرف معه تصرف الأمم بآلهتها..؟! ربما يعد هذا ممكنا في نظر ليوتاكسل.

 

St-Takla.org Image: Jacob declared, ‘This stone that I have set up as a pillar will be God’s house, and of all that you give me I will give you a tenth.’ (Genesis 28: 22) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (10) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وهذا الحجر الذي أقمته عمودا يكون بيت الله، وكل ما تعطيني فإني أعشره لك" (التكوين 28: 22) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (10) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Jacob declared, ‘This stone that I have set up as a pillar will be God’s house, and of all that you give me I will give you a tenth.’ (Genesis 28: 22) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (10) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وهذا الحجر الذي أقمته عمودا يكون بيت الله، وكل ما تعطيني فإني أعشره لك" (التكوين 28: 22) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (10) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

3- يقول الدكتور محمد بيومي أن الله يبدو في هذه القصة كمساوم مع يعقوب، والحقيقة أن الصورة ليست هكذا على الإطلاق، لأن الله لم يساوم يعقوب ولا غيره، إنما يعقوب في خوفه وضعفه نتيجة الظروف الصعبة التي يجوز فيها، وإذ هو بمفرده طريح الصحراء طريدًا من أخيه، تصرَّف كطفل صغير مع أبيه، وقد يقول لك طفلك " إن لم تحضر لي اللعبة فإنني لن أكلمك ثانية " وأنت تقبل منه هذا الكلام وذاك المنطق، وهكذا لم يعقب الله على كلام يعقوب، ولم يعاقبه، ولم يساومه ويفاصل معه.

 

4- يقول قداسة البابا شنودة الثالث " ومن جانب يعقوب نذرًا نذرًا بشروط.. (تك 28: 20 - 22) الله قدم هنا وعودًا بلا شروط (تك 28: 13 - 15) ويعقوب قدم نذرًا لله بشروط. ولعل سبب شروط يعقوب، أنه لم يكن قد دخل في عمق الإيمان بعد. إنه الآن في بدء علاقته الشخصية مع الله، ويريد أن يتحقق من وعود الله له!! هوذا الله يقول له " ها أنا معك وأحفظك حيثما تذهب " وهو يقول في شروطه " إن كان الله معي وحفظني في الطريق الذي أنا سائر فيه".. والله يقول له " وأردك إلى هذه الأرض " وهو يقول: "إن رجعت بسلام إلى بيت أبي".."(4).

 

5- تقول الدكتورة نبيلة توما " أن الإنسان مخلوق ضعيف، قد يطلب من الله طلب مادي، فإن تحقق يسير معه ويؤمن به أكثر فأكثر. ويعقوب لم يكن قد تعرَّف على الله بعد، ولم يصل إلى المعرفة الناضجة، ولا اختبر العشرة العميقة مع إلهه، ولذلك طلب في ضعفه وخوفه الحماية من الله وأن يمنحه قوتًا وملبسًا لكيما يعبده. والإنسان في ضعفه قد يطلب علامة من الله كما حدث مع جدعون (قض 6: 36 - 40) بينما حدث العكس مع آحاز الملك، فعندما قال له إشعياء " أطلب لنفسك آية من الرب إلهك. عمق الطلب أو رفَعه إلى فوق. فقال أحاز لا أطلب ولا أجرب الرب" (أش 7: 11، 12) "(5).

 

6- يقول الأستاذ الدكتور يوسف رياض " ما طلبه يعقوب هو أن يعطيه الله مستلزمات الحياة ويرجعه سالمًا إلى بيت أبيه، فهذا سيجعله يعبد الله معترفًا بأفضاله"(6).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ1 س293.

(2) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 128، 129.

(3) تاريخ الشرق الأدنى القديم - تاريخ اليهود - ص 236، 237.

(4) تأملات في حياة القديسين يعقوب ويوسف ص 32.

(5) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(6) من إجابات أسئلة سفر التكوين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/507.html