St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 492- أين وُلِد إبراهيم؟ هل وُلِد في أور الكلدانيين أم في حاران؟

 

فقد أرسل إبراهيم عبده أليعازر قائلًا "إلى أرضي وإلى عشيرتي تذهب وتأخذ زوجة لابني إسحق.. فقام وذهب إلى أرام النهرين إلى مدينة ناحور" (تك 24: 4، 10) فلماذا لم يمضي إلى أور الكلدانيين حيث عشيرة إبراهيم؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: خرج تارح مع ابنه إبرآم وحفيده لوط وساراى زوجة إبرآم من أور الكلدانيين إلى حاران وأقاموا هناك (تك 21: 31) ويبدو أن بعض أقربائهم تبعوهم حيث تركوا أور الكلدانيين جنوبًا إلى حاران شمالًا، وأقاموا هناك، ومن هؤلاء المهاجرين ناحور وزوجته وسريته وأولاده الثمانية من زوجته مِلكه، وأولاده الأربعة من سريته رؤومة (تك 22: 20، 24) الذين استقروا في حاران، ودعيت منطقتهم بمدينة ناحور. ثم بعد موت تارح في حاران " قال الرب لابرام أذهب من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت أبيك إلى الأرض التي أريك إياها" (تك 12: 1) فترك ابرام حاران متجهًا نحو كنعان. إذًا إن كان وطن ابرام الأول هو أور الكلدانيين فإن وطنه الثاني هو حاران، ولذلك قال له الرب وهو في حاران " أذهبت من أرضك " وعندما قال ابرام لرئيس عبيده " أستحلفك بالرب إله السماء وإله الأرض أن لا تأخذ زوجة لابني من بنات الكنعانيين والذين أنا ساكن بينهم. بل إلى أرضي وإلى عشيرتي تذهب وتأخذ زوجة لابني إسحق" (تك 12: 3، 4) كان يقصد أن يذهب إلى وطنه الثاني حاران، فهو الأقرب إلى كنعان، ولا يوجد في الكتاب المقدَّس كله ما يخالف هذا الرأي، بل يوجد ما يؤيده، وهو عندما أراد عيسو قتل يعقوب قالت له أمه رفقة " قم أهرب إلى أرض أخي لابان في حاران" (تك 27: 43) ولابان هو ابن بتوئيل بن ناحور من عشيرة تارح أبو إبراهيم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/492.html