St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 365- قال بعض النُقَّاد أن آدم وحواء وهما في الجنة وسوس لهما الشيطان. ثم تساءلوا: ماذا كان يفعل الشيطان في الجنة؟ وهل الله كافأه على عصيانه فأدخله الجنة، أم أنه دخل بدون علم الله؟

 

St-Takla.org Image: ‘You will not die,’ the serpent said to the woman. ‘For God knows that when you eat from it your eyes will be opened, and you will be like God, knowing good and evil.’ (Genesis 3: 4-5) - "Adam and eve disobey god" images set (Genesis 3): image (4) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقالت الحية للمرأة: «لن تموتا! بل الله عالم أنه يوم تأكلان منه تنفتح أعينكما وتكونان كالله عارفين الخير والشر»" (التكوين 3: 4-5) - مجموعة "آدم وحواء يعصيان وصية الله" (التكوين 3) - صورة (4) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: ‘You will not die,’ the serpent said to the woman. ‘For God knows that when you eat from it your eyes will be opened, and you will be like God, knowing good and evil.’ (Genesis 3: 4-5) - "Adam and eve disobey god" images set (Genesis 3): image (4) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقالت الحية للمرأة: «لن تموتا! بل الله عالم أنه يوم تأكلان منه تنفتح أعينكما وتكونان كالله عارفين الخير والشر»" (التكوين 3: 4-5) - مجموعة "آدم وحواء يعصيان وصية الله" (التكوين 3) - صورة (4) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- إن فكرة وسوسة الشيطان لآدم وحواء فكرة غير كتابية، لأن سفر التكوين أوضح أن الحيَّة لم تهمس ولم توسوس لحواء، إنما تكلمت معها، حتى أسقطتها، ثم تكلمت حواء مع آدم، فالحيَّة لم تتكلم مع آدم، أما فكرة وسوسة الشيطان لآدم فهي مستمدة من القرآن " فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدُلك على شجرة الخلد ومُلك لا يبلى. فأكلا منها فبدت لهما سوءاتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى" (سورة طه 12، 121، وتكرر المعنى في صورة الأعراف 19 - 22) فما بال الناقد يُهاجم التوراة بما ليس فيها.

 

2- قبل أن يسقط الشيطان كان ملاكًا في السماء، ولم يكن في جنة عدن، وعندما سقط طُرد من السماء وليس من جنة عدن، فهو مُنع من الرجوع إلى السماء، وعندما غرس الله الجنة وخلق فيها الإنسان، لم يصدر للشيطان أمرًا إلهيًا بعدم الاقتراب من هذه الجنة، إنما سمح الله بتجربة الإنسان، وفي هذا سماح ضمني بدخوله إلى جنة عدن حيث الإنسان، ومن أجل تجربة الإنسان دخل الشيطان إلى هذه الجنة.

 

3- الشيطان روح وجنة عدن كانت جنة مادية، فالشيطان لم يستفد من دخوله لهذه الجنة، فلم يأكل من ثمارها، ولم يشرب من أنهارها، ولم يتمتع بظلالها، فدخوله الجنة لا يعتبر مكافأة إلهية على عصيانه.

 

4- عندما يقول أحد أن الشيطان قد أخطأ والرب كافأه، فهو يتهم الله بعدم التمييز، وهذا ما يجب أن يعف عنه اللسان.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/365.html