St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 353- هل ما جاء في العهد الجديد "أنت منفصل عن امرأة فلا تطلب امرأة" (1كو 7: 27) يناقض ما جاء في العهد القديم "وقال الرب الإله ليس جيدًا أن يكون آدم وحده فأصنع له معينًا نظيره" (تك 2: 18)؟

 

St-Takla.org Image: Adam and Eve in the Garden of Eden - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء في جنة عدن - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Adam and Eve in the Garden of Eden - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء في جنة عدن - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- أحلَّ الله سر الزيجة، فجاء في نفس الإصحاح من سفر التكوين " لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكونان جسدًا واحدًا" (تك 2: 24) وقال السيد المسيح "أما قرأتم أن الذي من البدء خلقهما ذكرًا وأنثى.. فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان" (مت 19: 4 - 6).

 

2- قبل خلقة حواء لم يكن هناك في العالم كله غير آدم بمفرده، وحيث أن الله وضع في خطته أن تنمو البشرية وتكثر لذلك كان هناك ضرورة لخلق حواء، لتكون معينًا ومؤنسًا لآدم من ناحية، ومن ناحية أخرى لكيما تنجب وتُعمر الأرض، فعندما قال الله "ليس جيدًا أن يكون آدم وحده" لم يكن هناك غير آدم واحد فقط، أما عندما شجع بولس الرسول البعض على البتولية كان هناك ملايين من الناس يتزاحمون في هذه الحياة.

 

3- اقتطع المعترض جزءًا وبنى عليه استنتاجه، بينما لو أكمل الآية التالية " لكنك إن تزوّجت لم تخطئ" (1كو 7: 28) لفهم المعنى، فبولس الرسول لم يُحرم الزواج، ولم ينظر لسر الزيجة كأمر محرَّم أو غير مرغوب فيه بل قال أن " هذا السر عظيم" (أف 5: 32) وأوصى النساء بالخضوع لأزواجهن، وأوصى الرجال بمحبة نساءهم كما أحب المسيح الكنيسة وأسلم نفسه لأجلها (راجع أف 5: 22 - 32). وعندما قال " أنت منفصل عن امرأة فلا تطلب امرأة " فذلك لسبب الاضطهاد الشديد الذي لحق بالمسيحيين الأوائل، فمن الأسهل أن يواجه الإنسان الاضطهاد بمفرده، أما لو كان لديه زوجة وأولادًا فإن معاناته ستزداد، ولذلك قال معلمنا بولس الرسول في الآية السابقة " لسبب الضيق الحاضر أنه حسن للإنسان أن يكون هكذا" (1 كول 7: 26) وأيضًا شجع بولس الرسول الشباب والعذارى على حياة البتولية ليتفرغوا لأعمال الصلاة والكرازة والخدمة، ولذلك قال " غير المتزوج يهتم فيما للرب كيف يرضي الرب. وأما المتزوج فيهتم فيما للعالم كيف يرضي امرأته" (1 كو 7: 33) فالإنسان البتول له حرية أكبر للانطلاق في حقل الكرازة والخدمة بلا قيود ولا حدود.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/353.html